التقرير الأسبوعي: الدولار أكبر الخاسرين في أسبوع التداول الماضي

التقرير الأسبوعي: الدولار أكبر الخاسرين في أسبوع التداول الماضي

2017-05-15 14:42:59




أظهرت أسواق المال أداء متباينا على مدار أسبوع التداولات الماضي متأثرة بعدة عوامل، أبرزها القرارات التي اتخذها عدد من البنوك المركزية الرئيسية حول العالم، والبيانات الاقتصادية، والمخاوف حيال سياسات الإدارة الأمريكية الجديدة عقب قرار الرئيس الأمريكي بإقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي.

 

وفي سوق العملات، أنهى الدولار تعاملاته في الاتجاه الهابط مقابل أغلب العملات الرئيسية متأثرا بالبيانات الاقتصادية، والمخاوف حيل مدى ما تقدمه سياسات الإدارة الأمريكية الجديدة للأعمال، علاوة على زيادة الطلب سندات الخزانة الأمريكية، ما أدى إلى ضعف العائد عليها، ومن ثَمَ المزيد من الهبوط للدولار الأمريكي.

 

وأنهى الدولار/ ين تعاملات الجمعة الماضي في الاتجاه الهابط عند مستوى 113.18، لكن التعاملات الأسبوعية سجلت ارتفاعا مقابل إغلاق الأسبوع السابق الذي سجل 112.70.

 

وكانت الدفعة الأخيرة من البيانات الأمريكية قد جاءت دون توقعات السوق، إذ وجاءت البيانات الأمريكية الصادرة الجمعة دون توقعات الأسواق دون استثناء، ما أدى إلى ظهور حالة من خيبة الأمل في الأسواق وجهت ضربة للدولار الأمريكي وأسهم بورصة نيويورك.

 

 وعمت السلبية بيانات مبيعات التجزئة وأسعار المستهلك الأمريكي، إذ أتت بأرقام أقل مما كانت الأسواق تتوقعه قبل ظهور القراءات الفعلية.

 

وسجلت قراءة مبيعات التجزئة الأمريكية ارتفاعا إلى 0.4 مقابل القراءة السابقة التي سجلت بعد المراجعة 0.1%، لكنها جاءت دون التوقعات التي أشارت إلى 0.6%.

 

كما لم تشهد قراءة مبيعات التجزئة باستثناء مبيعات السيارات أي تغيير بعد تسجيلها 0.3% مقابل مراجعة القراءة السابقة إلى نفس الرقم، وأدنى من التوقعات التي أشارت إلى 0.5%.

 

واستمرت عائدات سندات الخزانة الأمريكية في التراجع ليوم التداول الثاني على التوالي الجمعة بعد ظهور البيانات الأمريكية التي اعتبرتها الأسواق مخيبة للآمال بعد تحقيقها ارتفاعات إلى مستويات دون التوقعات.

 

وأضاف إلى الإقبال على شراء سندات الخزانة الأمريكية مخاوف ظهرت على السطح حيال سياسات ترامب عقب إقالته لمدير مكتب  التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي أول أمس، ما أثار شكوكا حيال ما يمكن أن تقدمه سياسات الإدارة الجديدة لعالم المال والأعمال.

 

وتراجعت عائدات السندات لأجل سنتين بحوالي خمس نقاط أساس إلى 1.299% مع هبوط للسندات لأجل عشر سنوات بواقع 5.9 نقطة أساس إلى 2.341%.

 

ويترقب المستثمرون في سوق سندات الخزانة الأمريكية خطابات المسؤولين في بنك الاحتياطي الفيدرالي الجمعة، إذ يتوقع أن تتضمن تفاصيل عن خفض الفيدرالي قيمة برامج شراء الأصول التي تبلغ قيمتها الحالية 4.5 تريلليون دولار.

 

اليورو وصعود اللحظة الأخيرة

بعد الهبوط لأربعة أيام تداول على التوالي الأسبوع الماضي بسبب ضغوط من مبدأ "الشراء وقت الشراء والبيع وقت الأخبار المؤكدة"، الذي تحكم في تعاملات اليورو عقب فوز إيمانويل ماكرون بالانتخابات الرئاسية الفرنسية نهاية الأسبوع السابق.

 

وتخلص اليورو من الضغوط الفنية التي لازمته لأربعة أيام بعد فوز ماكرون يوم الجمعة الماضية لينهي تعاملات الجمعة الماضية في الاتجاه الصاعد عند مستوى 1.0931.

 

لكن اليورو/ دولار لم يتمكن من إنهاء التعاملات الأسبوعية في الاتجاه الهابط مقابل مستوى الإغلاق في الأسبوع السابق عند 1.0980.

 

وأسهم ضعف الدولار الأمريكي الجمعة الماضية في الصعود الذي تعرض له الزوج بعد  البيانات الأمريكية التي سجلت مستويات دون التوقعات وعودة المخاوف السياسية حيال سياسات الإدارة الجديدة وما يمكن أن تشكله من معوقات للأعمال في الولايات المتحدة.

 

وسادت حالة من الإيجابية الأسواق حيال مستقبليات الاقتصادي الفرنسي، ثاني أكبر اقتصادات منطقة اليورو، بعد فوز إيمانويل ماكرون، الرئيس المحسوب على تيار يمين الوسط، وما يمكن أن يقدمه التحسن المحتمل للاقتصاد الفرنسي من تقدم لاقتصاد المنطقة بأكملها، ما انعكس إيجابا على مستويات اليورو/ دولار.

 

بيان الفائدة لا زال يؤثر على تعاملات الإسترليني/ دولار

سجل الإسترليني/ دولار إلى مستوى1.2885 الجمعة الماضية مقابل إغلاق يوم التداول السابق الذي سجل نفس الرقم متأثرا بييان الفائدة الصادر عن بنك إنجلترا ليوم التداول الثاني على التوالي، والذي داء اقل تفاؤلا من توقعات السوق.

 

وبلغ الزوج أعلى المستويات على مدار اليوم قبيل إصدار بنك إنجلترا لبيان الفائدة عند مستوى 1.2948 مقابل أدنى المستويات بعد صدور البيان عند 1.2848.

 

وكانت الأسواق تتوقع أن يرتفع عدد أعضاء لجنة السياسة النقدية الذين يصوتون على رفع الفائدة إلى اثنين مقابل عضو واحد صوت لصالح الرفع في الاجتماع السابق، لكن ذلك لم يتحقق.

 

وخفض البنك المركزي توقعات النمو لعام 2017 إلى 1.9% مقابل التوقعات السابقة للبنك المركزي التي أشارت إلى 2.00%.

 

كما ارجع بنك إنجلترا الارتفاع في التضخم على مدار الفترة منذ بداية العام الجاري إلى هبوط العملة البريطانية منذ التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في يونيو الماضي.

 

وركز مارك كارني، محافظ بنك إنجلترا على تراجع إنفاق قطاع الأسر والناتج المحلي الإجمالي، لكنه توقع ارتفاعا في نمو الأجور في سوق العمل البريطاني.

 

وجاء الإغلاق الأسبوعي أيضا في الاتجاه الهابط، إذ سجل الزوج هبوطا إلى 1.2885 الاسبوع الماضي مقابل  إغلاق الأسبوع السابق الذي سجل 1.2939.

 

النيوزلندي وقرار الفائدة

كانت نهاية في الاتجاه الهابط للدولار النيوزلندي مقابل نظيره الأمريكي عقب إصدار بنك الاحتياطي النيوزلندي بيان الفائدة الذي فشل في الارتقاء إلى توقعات الأسواق من حيث التفاؤل الذي ساد الأسواق حيال مستقبليات الاقتصاد النيوزلندي في إبريل الماضي.

 

ختم زوج النيوزلندي/ دولار تعاملات الجمعة الماضي في الاتجاه الهابط عند مستوى    0.6856 مقابل الإغلاق الأسبوعي السابق الذي سجل 0.6863,

 

وقال بنك الاحتياطي النيوزلندي إنه "رغم التحسن في أوضاع الاقتصاد العالمي، لا تزال هناك تحديات تواجه الاقتصاد حيال الفائض في القدرات الاقتصادية وتصاعد انعدام اليقين السياسي على مستوى العالم."

 

وأضاف أن "هناك ارتفاع في أسعار السلع نتج عن زيادة الطلب العالمي عليها على مدار العام الماضي، ما أدى إلى ارتفاع معدل التضخم لدى الشركاء التجاريين الدوليين لنيوزلندا."

 

لكن البنك المركزي حذر من أنه مع هذا الارتفاع في التضخم لدى الشركاء التجاريين، لا زالت معدلات تضخم الأسعار في نيوزلندا دون المستويات المستهدفة.

 

وأشار بيان الفائدة لبنك الاحتياطي الأسترالي إلى أن "السياسة النقدية للبنوك المركزية الرئيسية يتوقع أن تستمر على النهج التحفيزي، لكن من الممكن أن يتراجع حجم التحفيز المالي في المستقبل."

 

وأكد بنك الاحتياطي النيوزلندي أن "سعر صرف الدولار النيوزلندي تراجع بواقع 5.00% مقابل الدولار الأمريكي منذ فبراير الماضي، لكنه أشار إلى أن هذا أمر إيجابي شريطة أن يكون مستداما."  

 

الأسترالي في الاتجاه الصاعد

تمكن الدولار الأسترالي من الصعود بعد صدمة بيان الفائدة النيوزلندية الذي جاء سلبيا إلى حد تجاوز توقعات السوق.

 

وارتفع زوج الأسترالي/ دولار بنهاية تعاملات الجمعة الماضية إلى 0.7385 مقابل مستويات أدنى من ذلك سجلها عقب صدور بيان الفائدة النيوزلندية.  

 

لكن الأسترالي/ دولار تعرض لهبوط وفقا لمستويات الإغلاق الأسبوعي، وهو ما اتضح من الإغلاق الأسبوعي عند مستويات أقل، 0.7381 نقابل إغلاق الأسبوع السابق الذي سجل 0.7414.

 

ورغم الارتفاع الذي تحقق بنهاية التعاملات الأمريكية، مر الدولار الأسترالي بمحطات عدة بين الصعود والهبوط حتى نهاية الفترة الأمريكية.

 

وأدى تراجع أسعار خام الحديد في الصين إلى تفاقم هبوط الزوج الذي سجل أدنى مستوياته على مدار تعاملات الجمعة الماضية عند0.7333.

 

مع ذلك، تعافى الزوج في ختام التعاملات الأمريكية إلى 0.7393، ما يشير إلى استيعاب الأنباء السلبية القادمة من نيوزلندا والصين.





حافظ الزوج على مستويات التداول فوق الدعم المحوري المنشور في التقرير السابق عند سعر 1.2890 موضحين مدي أهمية هذا المستوي مؤكدين أنها تمثل عامل الحماية الأول للزوج مختتماً تداولاته اليومية أعلاها , فنياً استقرار التداول فوق الدعم المذكور يدعم استئناف الصعود وذلك مع استمرار حصول الزوج على دعم إيجابي من المتوسط المتحرك 50 يوم , من هنا وبثبات التداول فوق 1.2890 و مع التركيبة الفنية الموضحة على المخطط البياني , يزيد من احتمالية عودة الاتجاه الصاعد و يتأكد باختراق 1.2960 مستهدفين , 1.3000 هدف أول علماً بأن اختراقها عامل محفز يفتح الطريق لزيارة 1.3065 و من بعدها 1.3100 كمحطة منتظرة , ولتحقيق السيناريو المقترح يجب عدم كسر 1.2890 لان ذلك يقود الزوج للمسار الهابط من جديد بهدف مبدئي 1.2800 ممتداً إلى 1.2770 . تنبيه: مؤشر القوة النسبية سلبي على الإطارات الزمنية اللحظية.
مستويات الدعم: 1.2890 -1.2850- 1.2800
مستويات المقاومة: 1.3000 -1.3065 - 1.3110


اعداد وتقرير : عاطف اسماعيل

تنوية: موقع وشبكة سوق المال.كوم souqelmal.com هو موقع تابع لمجموعة أمانة كابيتال إن كافة محتويات الموقع الالكتروني كالتقارير الفنية والتقنية و المخططات البيانية والأدوات التحليلية والدراسات الفنية , مملوكة من قبل أمانة كابيتال. لا يجوز نسخ أو اعادة انتاج أو تعديل أو بث أو تخزين أو استغلال أي جزء من الموقع الالكتروني بدون الرجوع الى الشركة والحصول على موافقة خطية تسمح بذلك بشكل صريح . أن محاولة نسخ المحتوى لأغراض الاستخدام الغير مصرح به بشكل جزئي او كلي وبدون ذكر المصدر مع رابط المحتوى الأصلي تعرضك للمسؤولية .

تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.