التقرير الأسبوعي: الأسواق تخضع للتوترات الجيوسياسية وحرب التصريحات

التقرير الأسبوعي: الأسواق تخضع للتوترات الجيوسياسية وحرب التصريحات

2017-04-16 14:56:43




شهد الأسبوع المنصرم تراشق بالتصريحات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بعد أن أعلنت الأخيرة اعتزامها الاستمرار في تجاربها النووية، خاصة بعد تحريك الولايات المتحدة لبعض من سفنها الحربية بجوار شبه الجزيرة الكورية في وقت سابق.

 

وصفت الولايات المتحدة كوريا الشمالية بإنها مشكلة سيتم التعامل معها، بينما قالت الدولة الشيوعية أنها على أتم الاستعداد لخوض الحرب إذا لم تتوقف الولايات المتحدة عن ممارساتها الاستفزازية.

 

وفي أفغانستان، اختبرت الولايات المتحدة لأول مرة أكبر قنبلة غير نووية في ترسانتها العسكرية والتي تدعى أم كل القنابل مستهدفة بعض المقاتلين المتطرفين، بينما احتدمت التوترات بالنسبة للأزمة السورية بعد الهجوم الكيمائي في إحدى البلدات حيث قتل الكثير من المدنيين.

 

وعلى الصعيد الامريكي، أطاحت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالدولار مرة أخرى بعد أن قال أن لديه تخوفات حيال قوة العملة الأمريكية وأنه يفضل ألا يقوم الاحتياطي الفيدرالي برفع معدلات الفائدة.

 

كل تلك العوامل ساهمت في تشكيل تقلبات الأسواق على مدار الأسبوع المنصرم، الذي تأثر أيضًا بتراجع أحجام التداول نظرًا للعكلات الرسمية التي أغلقت على إثرها الكثير من الأسواق أبوابها، وبالتالي تراجعت معدلات السيولة واتجه المستثمرون للإقبال على أصول الملاذ الآمن وسط حالة عامة من العزوف عن المخاطرة سيطرت على أسواق المال.  

 

الذهب في افضل أحواله

 

استقر التعامل على الذهب في أفضل مستوياته على مدار خمسة أشهر مدفوعًا بكونه أحد أهم أصول الملاذ الآمن، ليحقق أقوى مكاسب أسبوعية منذ شهر يونيو الماضي في ظل ضعف الدولار والتوترات الجيوسياسية الجارية التي دفعت بالتدفقات للاحتماء بأصول الملاذ الآمن.

 

وأغلقت أسعار الذهب تعاملات الأسبوع على ارتفاع مسجلةً 1289.65 دولار للأوقية بمكاسب بلغت نسبتها 2.6% على مدار الأسبوع.

 

تجدر الإشارة إلى أن العقود الآجلة للذهب الأمريكي سجلت ارتفاعًا بواقع 0.9% إلى 1290.10 دولار للأوقية يوم الجمعة الماضي.

 

وعلى صعيد التحليلات الفنية، شهد الذهب اندفاعًا ملحوظ محققاً النظرة الإيجابية كما توقعنا ليلامس الهدف الأول المطلوب تحقيقه 1285، ليكون استئناف الميل الصاعد هو المرجح مستهدفًا , 1290 هدف أول ممتداً إلى 1296 مع الأخذ في الاعتبار أن التداول فوق 1296 يمهد الطريق لزيارة الحاجز النفسي 1300 , فقط من الأسفل عودة ثبات التداول اللحظي دون 1263 يؤجل فرص الصعود وتكون الطريق مفتوحة لإعادة اختبار 1258 . تنبيه: نحن مستمرون بترجيح الاتجاه الإجمالي الصاعد مادامت التداولات مستقرة فوق 1244.

 

مستويات الدعم: 1275 -1265 -1260

 

مستويات المقاومة: 1293 -1300 -1309

 

 

النفط يغلق تعاملات الأسبوع في الاتجاه الصاعد

 

أنهى النفط تعاملات الأسبوع المنصرم في الاتجاه الصاعد مدفوعا بعدد من التصريحات والتقارير التي رجحت كفة تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط لدول أوبك.

 

وصعدت العقود الآجلة للنفط الأمريكي إلى52.87 دولار للبرميل بينما حققت عقود خام برنت ارتفاعا هامشيا إلى 55.61 مقابل إغلاق الجلسة السابقة الذي سجل 55.60 دولار للبرميل.

 

وأسهم في إنهاء النفط تعاملات الأسبوع في الاتجاه الصاعد تصريحات وزير النفط العراقي جبار اللعيبي التي قال فيها إن العراق "تريد ارتفاع أسعار النفط إلى 60 دولار للبرميل، هذا هو هدفنا."

 

كما تلقت الأسعار دفعة من تصريحات أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية للنفط التي أشار من خلالها إلى أن "الوضع الحال يعلى المدى القصير إلى وجود فائض من النفط، تتراجع الإمدادات على مدرا السنوات المقبلة."

 

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية إن دول أوبك تسعى في الوقت الراهن إلى استقرار الأسعار عند مستوى 55 دولار للبرميل، مستهدفة الوصول إلى 60 دولار للبرميل.

 

ورجحت أن السر وراء اجتماع دول أوبك على نفس الرغبة في ارتفاع الأسعار إلى هذه المستويات هو أن 60 دولار هو المستوى الأنسب على الإطلاق لعملية الطرح الأولي للأسهم التي تعتزم أرامكو السعودية طرحها للتداول في الأسواق العالمية.

 

الدولار في الاتجاه الهابط

 

أغلق الدولار الأمريكي الأسبوع في الاتجاه الهابط مقابل أغلب العملات الرئيسية بعد يوم واحد من التماسك عند مستويات مرتفعة نسبيا، وذلك بعد ضغوط جديدة تلقتها العملة الأمريكية من البيانات الأمريكية الصادرة الجمعة.

 

خفض فرع الفيدرالي في نيويورك تقديرات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني إلى 2.1% مقابل التقديرات السابقة التي أشارت إلى 2.7%، بينما خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي في أطلنطا أيضا تقديرات النمو للربع الأول من 2017 إلى 0.5% مقابل التقديرات الصادرة الأسبوع السابق التي أشارت إلى 0.6%.

 

وتراجعت توقعات إنفاق المستهلك الصادرة عن فرع الفيدرالي في أطلنطا إلى 0.3% مقابل توقعات الأسبوع الماضي التي أشارت إلى 0.6%.

 

وجاء خفض توقعات النمو نتيجة للقراءة المخيبة للآمال لمبيعات التجزئة الأمريكية التي جاءت دون التوقعات إلى حدٍ بعيدٍ.

 

وسجلت مبيعات التجزئة الأمريكية هبوطا إلى 0.2-% مقابل القراءة السابقة التي سجلت بعد المراجعة السلبية 0.3-%.

 

وتراجع الدولار مقابل الين الياباني متأثرا بالقراءة السلبية لمبيعات التجزئة الأمريكية التي تعكس تراجعا مماثلا في إنفاق المستهلك، وهو القطاع الذي يمثل نسبة كبيرة من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة.

 

وتراجع الدولار/ ين إلى مستوى 108.58 مقابل الإغلاق اليومي السابق الذي سجل 109.08.

 

وعلى الصعيد الفني، نجح الزوج في تحقيق النظرة السلبية المتوقعة ملامساً الهدف المحطة الرسمية المنتظرة 109.00 مسجلاً الأدنى 108.72، بثبات التداول اللحظي دون الدعم المكسور سابقاً والمحول إلى مستويات مقاومة طبقاً لتقنية التعامل من الدعم والمقاومة عند مستويات 109.40 ومع استمرار الضغط السلبي من المتوسط المتحر 50 يوم، تظل فرص التراجع أمراً قائماً وفعالاً مستهدفين إعادة اختبار 108.65 وكسرها يجعلنا نستكمل الهدف الأخير للتقرير السابق 108.10 – 108.00 ولتحقيق السيناريو المذكور يجب عدم كسر 109.80. 


مستويات الدعم: 108.56– 180.10– 107.50


مستويات المقاومة: 109.80– 110.40– 110.95

 

 

اليورو ينهي الأسبوع في الاتجاه الهابط

 

وقع اليورو رهينة بين يدي العوامل الحاكمة لشهية المخاطرة في الأسواق والمستويات التي يحققها الدولار الأمريكي وسط العكلات التي سيطرت على الأسواق في وقت متأخر من الأسبوع.

 

وأنهى اليورو/ دولار تعاملات الجمعة في الاتجاه الهابط دون تغيير عن مستويات الخميس الماضي عند 1.0610 مقابل الإغلاق اليومي السابق الذي سجل1.0612.

 

وسجل الإغلاق الأسبوعي السابق 1.0590 ليرتفع الزوج على مدار الأسبوع ملامسًا أفضل إغلاق له عند المستوى 1.0666 يوم الأربعاء الماضي بعد اختراق المقاومة 1.0600 ولكنه فشل في الإبقاء على مكاسب أسبوعية مستدامة.

 

تجدر الإشارة إلى إلى الضغوط التي تعرض لها اليورو مقابل الدولار الأمريكي استمرار تصدر مارين لوبان، مرشحة اليمين المتطرف للرئاسة الفرنسية، استطلاعات الرأي رغم تراجع شعبيتها بين الناخبين.

 

ورغم تصدر لو بان استطلاعات الرأي، تراجعت شعبيتها بين المشاركين في المسح الأحدث للرأي العام الفرنسي على صعيد مرشحي الانتخابات الرئاسية إلى 23.% من إجمالي المشاركين مقابل 23.5% من المشاركين في المسح الأخير.

 

وكان لتراجع شهية المخاطرة في أسواق المال أثرا سلبيا على اليورو بعد البيانات الأمريكية السلبية وتجدد التوترات الجيوسياسية ذات الصلة بالسياسة الخارجية الأمريكية عقب إعلان الولايات المتحدة حقها في توجيه ضربة استباقية لكوريا الشمالية حال اقترابها من تطوير سلاح نووي ورد الفعل من بيونج يانج بإعلان إجراء التجربة الصاروخية السادسة السبت المقبل واليت باءت بالفشل وفقًا للمصادر الأمريكية.   



اعداد وتقرير : محمود عزيز

تنوية: موقع وشبكة سوق المال.كوم souqelmal.com هو موقع تابع لمجموعة أمانة كابيتال إن كافة محتويات الموقع الالكتروني كالتقارير الفنية والتقنية و المخططات البيانية والأدوات التحليلية والدراسات الفنية , مملوكة من قبل أمانة كابيتال. لا يجوز نسخ أو اعادة انتاج أو تعديل أو بث أو تخزين أو استغلال أي جزء من الموقع الالكتروني بدون الرجوع الى الشركة والحصول على موافقة خطية تسمح بذلك بشكل صريح . أن محاولة نسخ المحتوى لأغراض الاستخدام الغير مصرح به بشكل جزئي او كلي وبدون ذكر المصدر مع رابط المحتوى الأصلي تعرضك للمسؤولية .

تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.