دراجي لا يمكنه وقف ارتفاع السندات في أوروبا الشرقية



حتى ماريو دراجي محافظ المركزي الأوروبي لا يمكنه أن يوقف عودة السندات الأوروبية الشرقية للأسواق هذا العام.

فقد لوحظ ارتفاع السندات المحلية من بولندا إلى المجر خلال هذا الشهر وذلك لمواجهة القلق المتزايد بشأن احتمالية اقتراب المركزي الأوروبي من اتخاذ خطوات غير مسبوقة بشأن تخفيض برنامج التسهيلات النقدية. ويمثل الارتفاع عائدا بنسبة 6،7٪ على ديون المنطقة في الربع الثاني، وهو الأفضل في الأسواق الناشئة.

إن تحسن البيانات الاقتصادية والعائدات في المتوسط أعلى بأربع مرات من تلك المعروضة في ألمانيا حيث يجذبون الاستثمار مرة أخرى إلى المنطقة بعد عام من قيام بعض أكبر مستثمري السندات في العالم بتخفيض الحيازات للحصول على عوائد أعلى في أماكن أخرى.

وكانت عائدات السندات الألمانية قد ارتفعت إلى أعلى مستوى لها منذ 18 شهرا بنسبة 0.6 في المئة منذ 28 يونيو عندما قال دراجي أن مقاومة الانكماش في اقتصاد منطقة اليورو يخلق مجالا لسحب 60 مليار يورو (68.5 مليار دولار) من شراء السندات الشهرية للبنك المركزي.

وأدى هذا التراجع إلى خفض الفارق بين السندات الألمانية والمجرية الآجلة لـ 10 سنوات لتصل إلى أدنى في عامين.

وعلى الرغم من أن الاقتصادات الأوروبية الناشئة هي من بين أكبر المستفيدين من التسهيلات فإن انخفاض مستويات الديون وتحسين معدلات التبادل التجاري سيساعد على تخفيف أي أثر سلبي من الأوضاع النقدية الأكثر تشددا، وذلك وفقا  لما ذكره دانيل بيبيسي وهو المدير المالي الذي يشرف على 2 مليار دولار من الأصول في بودابست ألابكيزيلو.

ومع ذلك، فإنه من السابق لأوانه تقييم تأثير انخفاض السيولة في المنطقة، كما قال بيبيسي. ومن المتوقع الحصول على مزيد من التفاصيل حول جدول أعمال البنك المركزي الأوروبي لتخفيض التسهيلات النقدية في أغسطس عندما يحضر دراجي ندوة مجلس الاحتياطي الاتحادي في قاعة جاكسون قبل أقل من أسبوعين من اجتماع اتخاذ القرار للجنة السياسة النقدية في فرانكفورت.

تجدر الإشارة إلى أن  اقتصادات أوروبا الشرقية  ارتفعت بنسبة 2.85٪ في الربع الأول، وتعتبر هذه أسرع وتيرة نمو في أكثر من ثلاث سنوات، في حين انخفضت البطالة في العام الماضي إلى أدنى مستوى منذ عام 1999 على الأقل، وفقا للبيانات التي جمعتها بلومبرج. وعلى الرغم من ارتفاع الأجور، من المتوقع أن يبقى التضخم دون أهداف البنك المركزي، مما يعطي صانعي السياسات مزيدا من الوقت للحفاظ على المعدلات عند مستويات قياسية.

وقال نافين كونام، وهو مدير محفظة كبير في لندن في شركة أليانز غلوبال إنفستورس، إن ارتفاع اليورو هو أيضا الخبر السار للعملات في المنطقة، ومن المحتمل أن يستمر في الارتفاع مقابل الدولار الأمريكي. وارتفعت أسعار زلوتى البولندى، والكورونا التشيكية، والفورنت المجرى بنسبة 10 فى المائة مقابل الدولار هذا العام، متوقد تراجع فقط البيزو المكسيكي فى الأسواق الناشئة.

اعداد وتقرير : ريهام منعم

تنوية: موقع وشبكة سوق المال.كوم souqelmal.com هو موقع تابع لمجموعة أمانة كابيتال إن كافة محتويات الموقع الالكتروني كالتقارير الفنية والتقنية و المخططات البيانية والأدوات التحليلية والدراسات الفنية , مملوكة من قبل أمانة كابيتال. لا يجوز نسخ أو اعادة انتاج أو تعديل أو بث أو تخزين أو استغلال أي جزء من الموقع الالكتروني بدون الرجوع الى الشركة والحصول على موافقة خطية تسمح بذلك بشكل صريح . أن محاولة نسخ المحتوى لأغراض الاستخدام الغير مصرح به بشكل جزئي او كلي وبدون ذكر المصدر مع رابط المحتوى الأصلي تعرضك للمسؤولية .

التقارير والتحليلات


تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.