البنك المركزي الأوروبي - متى سيتم تخفيض مشتريات الأصول؟



ْسيكون أهم حدث متوقع الأسبوع المقبل اجتماع مجلس البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس. وستبحث الأسواق عن أي تلميحات حول ما إذا كانت البيانات الاقتصادية الجارية ستؤدي إلى تغيير السياسة النقدية قريبا.

ومنذ الاجتماع الأخير للمجلس، تحركت الأسواق قليلاً. وأدى خطاب الرئيس دراجي في منتدى البنك المركزي الأوروبي في سينترا في 27 يونيو إلى ارتفاع قوي في العوائد واليورو مقابل الدولار. وشهدت الأسواق في الخطاب تقييًما متفائلا لتطور التضخم، وبالتالي مؤشر على اقتراب خفض البنك المركزي الأوروبي لمشتريات الأصول الشهرية. وكان لهذا الخطاب تأثيرًا قويًا إلى الحد الذي جعل الأسواق تتجاهل خطابات مسئولين آخرين رفيعي المستوى وهي الخطابات التي أضعفت التوقعات بتغيير السياسة النقدية. وكانت النتيجة أن عائدات السندات واليورو تمسكت بمستوياتها المرتفعة.

وقد نقل خطاب دراجي المخاطر نحو تخفيض سابق لشراء الأصول. ومع ذلك، فإننا لا نزال نعتقد أن اجتماع مجلس البنك المرکزي الأوروبي الأسبوع القادم من المرجح أن یخيب توقعات السوق في ھذا الصدد. ونعتقد أن بيان المجلس وكذلك المؤتمر الصحفي التالي الذي سيعقده الرئيس دراجي لن يتضمن أي تغييرات هامة. فلدينا حجتين رئيستين لتوقعاتنا وهي كما يلي. أولاً، لا يزال تقدم معدل التضخم نحو هدف البنك المركزي الأوروبي ضئيلاً جدا. وأظهرت أحدث بيانات التضخم الأساسية زيادة هامشية؛ ومع ذلك، فإننا لا نعتقد أن هذا سوف يلبي شرط المجلس لإنهاء شراء الأصول من "التكيف المستدام في مسار التضخم بما يتفق مع هدف التضخم." والسبب الثاني هو رد فعل السوق القوي بعد خطاب دراجي. يجب أن يدرك المجلس إدراكًا تامًا أن المؤشرات الإضافية للتغيير الذي يلوح في الأفق في برنامجه للشراء سيؤدي إلى رد فعل متجدد في السوق، تمشيا مع التحركات السابقة. فمن المتوقع أن ترتفع عائدات السندات واليورو، الأمر الذي من شأنه أن يعارض دعم السياسة النقدية الفضفاضة، ونعتقد أن ذلك لن يتماشى مع موقف المجلس النقدي الحالي.

ونتوقع أن التضخم الأساسي لن يرتفع إلا في الربع الأخير من السنة ليوافق المجلس على تخفيض المشتريات الشهرية للأصول في اجتماع ديسمبر. وينبغي أن يبدأ التنفيذ مع أبريل 2018. ويصعب تحديد توقعات السوق في هذا الصدد، ولكننا نعتقد أن الأغلبية في السوق تتوقع حدوث تغيير سابق في السياسة النقدية، وبالتالي، تغيير في شراء الأصول الشهرية. ومن شأن التصريحات التي لم يتم تغييرها في الأسبوع المقبل أن تخيب هذه التوقعات وأن تخفض العائد على سوق السندات مؤقتا. ومع ذلك، من الواضح أن أيام برنامج شراء البنك المركزي الأوروبي معدودة وأن انخفاض المشتريات الشهرية للأصول تلوح في الأفق. وبهذا نتوقع انخفاضا مستمرا في أسعار السندات. غير أن المضاربة بشأن توقيت قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن برنامج شراء الأصول من المرجح أن يسبب تقلبا في الأسواق في الأشهر المقبلة.

اعداد وتقرير : يسرا المنتصر

تنوية: موقع وشبكة سوق المال.كوم souqelmal.com هو موقع تابع لمجموعة أمانة كابيتال إن كافة محتويات الموقع الالكتروني كالتقارير الفنية والتقنية و المخططات البيانية والأدوات التحليلية والدراسات الفنية , مملوكة من قبل أمانة كابيتال. لا يجوز نسخ أو اعادة انتاج أو تعديل أو بث أو تخزين أو استغلال أي جزء من الموقع الالكتروني بدون الرجوع الى الشركة والحصول على موافقة خطية تسمح بذلك بشكل صريح . أن محاولة نسخ المحتوى لأغراض الاستخدام الغير مصرح به بشكل جزئي او كلي وبدون ذكر المصدر مع رابط المحتوى الأصلي تعرضك للمسؤولية .

التقارير والتحليلات


تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.