الاقتصاد البريطاني يستشعر خطورة الانسحاب من الاتحاد الأوروبي



بينما يرى البنك المركزي الأوروبي أن اقتصادات منطقة اليورو بدأت في تحسين أداؤها شيئًا فشيء، بدأ الاقتصاد البريطاني في الانحسار تدريجيًا في ظل تنامي مخاوف الانسحاب الشاق من الاتحاد الأوروبي وخاصة في أعقاب الأثار السلبية الناجمة عن الانتخابات البرلمانية البريطانية التي جرت في يونيو الماضي.

وعلى الصعيد العالمي، وبينما انسحبت الولايات المتحدة من المشهد القيادي للتجارة العالمية في ضوء الاتفاقيات الملزمة التي بدأت في فرضها على الدول الأخرى في شكل عقود ثنائية الجانب، فقد تتأثر عملية مفاوضات الانسحاب البريطاني من منطقة العملة الموحدة ، بينما يقوم الاتحاد الأوروبي في الوقت نفسه بمحاولة لفرض نفسه وبقوة على الساحة العالمية، ما يجعل الانسحاب البريطاني مجرد بيدق صغير على طاولة لعبة الاقتصاد العالمية.

وبينما نستعرض تأثير نتائج الانتخابات البريطانية على مفاوضات "البريكست" وتحليل الوضع الاقتصادي لمنطقة اليورو والمملكة المتحدة، يجب ايضًا التعرض إلى التطورات على ساحة التجارة العالمية، بالإضافة إلى الأثر الذي قد تتركه الأدوات التنظيمية المستحدثة سواء على البريكست أو على سوق التوظيف في الولايات المتحدة والنمو العالمي.

 وضع مفاوضات البريكست بعد الانتخابات البريطانية

تحولت المفاوضات في وقتنا هذا إلى عملية شديدة التعقيد، حيث يمتلك الاتحاد الأوروبي أغلب الأوراق الرابحة، بينما لا يمثل الخروج الشاق أو عدم التوصل إلى اتفاق من الأساس خيارات مناسبة للملكة المتحدة.

حينما دعت رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى عقد انتخابات مبكرة يوم 8 يونيو الماضي، كان حزب المحافظين يحتل أكثر من 20 بالمائة من استطلاعات الرأي. وتوقعت ماي أن تستحوذ على المزيد من المقاعد في البرلمان والحصول على أغلبية أكبر بينما تحصل على مدة جديدة تقدر بخمس سنوات على رأس الحكومة حتى بعد انتهاء مفاوضات النسحاب في عام 2019.

وعلى عكس المتوقع، لم يتعاون المصوتون بالشكل الكافي، حيث ربح حزب العمال 32 مقعد في البرلمان، وبدأ في تمثيل مناطق كانت أساسًا تتبع المعسكر المحافظ والحزب الوطني الاسكتلندي والحزب البريطاني المستقل، ليقتسم أولائك فيما بينهم 262 مقعد.

وخسر حزب المحافظين 13 مقعد ليحصل في نهاية الأمر على 318 مقعد وفشل في تحقيق الأغلبية المطلقة، ليلجأ المحافظون بعد انتهاء العاصفة الانتخابية إلى الحزب الديمقراطى الاتحادى بأيرلندا الشمالية ومقاعده العشرة التي قد تؤهل المحافظين لتشكيل حكومة. وعلاوة على ذلك، حصل المحافظون الاسكتلنديون على 12 مقعد قد يساهموا في خطط الحزب الداعمة لانفصال اسكتلندا عن المملكة المتحدة.

وبهذا، وضعت الانتخابات قدر كبير من القوة في أيدي حزبين صغيرين، حيث يمكن لأي من الفريقين إخضاع حكومة تيريزا ماي إلى رغباتهم متى سنحت الفرصة بذلك.

وعلى الرغم من أن معركة الانتخابات لم تجري بسبب الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، إلى أن نتائجها سيكون لها وقع شديد الأهمية على عملية المفاوضات، بينما سيكون لشكل الانسحاب في حد ذاته عظيم الأثر على الجنيه الاسترليني في المستقبل.

اعداد وتقرير : محمود عزيز

تنوية: موقع وشبكة سوق المال.كوم souqelmal.com هو موقع تابع لمجموعة أمانة كابيتال إن كافة محتويات الموقع الالكتروني كالتقارير الفنية والتقنية و المخططات البيانية والأدوات التحليلية والدراسات الفنية , مملوكة من قبل أمانة كابيتال. لا يجوز نسخ أو اعادة انتاج أو تعديل أو بث أو تخزين أو استغلال أي جزء من الموقع الالكتروني بدون الرجوع الى الشركة والحصول على موافقة خطية تسمح بذلك بشكل صريح . أن محاولة نسخ المحتوى لأغراض الاستخدام الغير مصرح به بشكل جزئي او كلي وبدون ذكر المصدر مع رابط المحتوى الأصلي تعرضك للمسؤولية .

التقارير والتحليلات


تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.