النفط يستهل الأسبوع على تراجع مع ارتفاع أنشطة التنقيب الأمريكية



استهلت عقود النفط تعاملات الأسبوع على تراجع اليوم الاثنين تحت وطأة بعض الضغوط خلال الفترة الأوروبية، لتستمر أسعار النفط في نطاق مستوياتها الأدنى على مدار سبعة أسابيع في ضوء القلق الناتج عن مواصلة منصات التنقيب الأمريكية في الازدياد بشكل مضطرد مما يعزز مخاوف الأسواق العالمية بحدوث المزيد من التخمة النفطية.

هذا وسجلت عقود خام غرب تكساس الوسيط الآجلة لشهر يوليو 44.77 دولار للبرميل بحلول الساعة الثالثة والنصف بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة بتراجع بلغت نسبته 0.4% أو 19 سنت، بينما تراجعت عقود خام برنت الآجلة لشهر أغسطس بواقع 14 سنت إلى 47.23 دولار للبرميل.

تجدر الإشارة إلى أن خام تكساس قد فقد 2.4% من قيمته خلال تداولات الأسبوع الماضي، أو بواقع 1.13 دولار، بينما تراجع برنت بواقع 78 سنت أو بحوالي 1.6%.

وبهذا، تعرض النفط لخسائر للأسبوع الرابع على التوالي، وهي سلسلة الخسائر الأطول منذ أغسطس 2015 بالنسبة لخام غرب تسكس الوسيط، في ظل التخوفات من أن يؤدي الارتداد الصاعد في إنتاجية الولايات المتحدة من النفط الصخري في كبح جماح جهود منظمة الأوبك للدول المصدرة للنفط حيال إعادة التوازن للأسواق وخفض الإنتاج العالمي.

تجدر الإشارة إلى أن شركة بيكر أند هيوز للطاقة أفادت يوم الجمعة الماضي بأن عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة الأمريكية قد ارتفع للأسبوع الـ22 على التوالي، وهو رقم قياسي لم يسبق أن تم تسجيله من قبل، بما يشير إلى ارتفاع وشيك في الإنتاج الأمريكي.

كانت منصات الحفر الأمريكية قد ارتفعت بواقع ست منصات إضافية مسجلة إجمالي 747 منصة.

تجدر الإشارة إلى أن ارتفاع نشاط الولايات المتحدة لاستخراج النفط الخام وارتفاع إنتاجية الخام الصخري كانا السببين الرئيسيين في دحر جهود الأوبك الساعية لضبط أسواق النفط حتى الآن.

قامت الدول الأعضاء بالمنظمة والدول المنتجة الحليفة الأخرى بمد اتفاق خفض المعروض العالمي بواقع 1.8 مليون برميل يوميًا حتى مارس 2018.

في واقع الأمر، لم يكن الاتفاق مؤثر بالشكل الكافي على مستويات المخزونات العالمية في ضوء ارتفاع إنتاج الدول النفطية الأخرى الغير مشاركة في تلك المعاهدة، مثل ليبيا ونيجيريا، بالإضافة طبعًا إلى الولايات المتحدة.

وخلال الأسبوع الجاري، تتجه أنظار اللأسواق يومي الثلاثا والأربعاء القادمين إلى الولايات المتحدة، المستهلك الأكبر للنفط في العالم، حيث تصدر بيانات معهد البترول الأمريكي وإدارة معلومات الطاقة الخاصة بالمخزونات النفطية الأمريكية.

اعداد وتقرير : محمود عزيز

تنوية: موقع وشبكة سوق المال.كوم souqelmal.com هو موقع تابع لمجموعة أمانة كابيتال إن كافة محتويات الموقع الالكتروني كالتقارير الفنية والتقنية و المخططات البيانية والأدوات التحليلية والدراسات الفنية , مملوكة من قبل أمانة كابيتال. لا يجوز نسخ أو اعادة انتاج أو تعديل أو بث أو تخزين أو استغلال أي جزء من الموقع الالكتروني بدون الرجوع الى الشركة والحصول على موافقة خطية تسمح بذلك بشكل صريح . أن محاولة نسخ المحتوى لأغراض الاستخدام الغير مصرح به بشكل جزئي او كلي وبدون ذكر المصدر مع رابط المحتوى الأصلي تعرضك للمسؤولية .

التقارير والتحليلات


تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.