قام بنك اليابان اليوم الجمعة بتثبيت سعر الفائدة لديه دون تغيير ولكنه قام بتعديل تقييمه للاستهلاك الخاص ورفع من توقعاته حيال معدلات النمو، مما يدل على ثقته في اقتصاد البلاد المدفوع أساسًا بعمليات التصدير، وعلى استمرار انتعاشه وحصوله على المزيد من الزخم.

ولكن على جانب آخر، من المحتمل أن يؤكد محافظ المركزي الياباني هاروهيكو كورودا للأسواق أن البنك لا زال محافظًا على سياسته المالية التي تدعم برنامج التحفيزات المالية الضخمة، في ضوء ابتعاد معدلات التضخم عن النسبة المستهدفة وبالبالغة 2%.

ووفقًا لبيان البنك الصادر اليوم الجمعة في وقت سابق من الفترة الأسيوية، فقد واصل الاستهلاك الخاص إبداء المزيد من المرونة نظرًا للحسن المشهود على صعيد أسواق العمل والأجور بشكل عام.

وفي  السياق نفسه، يعد بيان السياسة االنقدية الصادر اليوم أكثر تفاؤلية من البيان السابق الصادر في أبريل، خاصة بعد وص البنك للاستهلاك بالـ"مرن".

وكما كان متوقعًأ على نطاق واسع، أبقى البنك على معدلات الفائدة لديه عند -0.1% بالإضافة إلى المحافظة على عائدات السندات الحكومية االآجلة لعشرة سنوات عند المستوى 0.0% تحت مظلة سياسة التحكم في منحنى العائد.

هذا ولم يغير البنك أيضًا من وعوده بالإبقاء على سياسته الخاصة برفع مستويات حيازاته من السندات بوتيرة سنوية قدرها 80 ترليون ين ياباني (729.33 مليار دولار).

تجدر الإشارة أن اجتماع بنك االييابان جاء بعد اجتماع لجنة السوق المفتوحة للاحتياطي الفيدرالي الذي انعقد يوم الأربعاء، والذي شهد رفع الفائدة الأمريكي للمرة الثانية في ثلاثة أشهر، بالإضافة إلى وضع خطة لخفض الميزانية العمومية الهائلة.

هذا ولطالما كان الاستهلاك الخاص نقطة ضعف الاقتصاد الياباني الآخذ في التحسن، حيث تم إلقاء اللوم على الاستهلاك الخاص حيال تقويض معدلات التضخم من خلال تثبيط الشركات عن رفع الأسعار.

هذا وقد أشار البنك إلى استمرار ظهور علامات على تحسن الاقتصادات الناشئة بوتيرة معتدلة بشكل عام، على عكس وجهة النظر التي تبناها البنك خلال اجتماع أبريل، حيث أشار إلى بعض الضعف المشهود على صعيد الاقتصادات الناشئة.

وأبقى المركزي الياباني على تقييمه الكلي للاقتصاد الياباني، قائلًا أنه بدأ يتوسع بشكل معتدل.

وعلى الرغم من ذلك، يتواجه البنك الآن مع تحدي يدفعه إلى المزيد من الشفافية من الأسواق حيال توقعات إنهاء سياسته التحفيزية، دون أن يظهر أن تلك الخطوة باتت ضرورية.

هذا وقد استقرت معدلات التضخم عند مستوياتها المنخفضة المخيبة للأمال، مما يجعل أعضاء اللجنة قلقين بشأن الإفصاح عن مزيد من التفاصيل حيال إنهاء سياسة التسهيلات النقدية في المستقبل.

تجدر الإشارة إلى أن أسعار المستهلكين بقيمتها الأساسية قد شهدت ارتفاعًا بواقع 0.3% فقط في أبريل مقابل نفس الفترة من العام الماضي، حيث لا زالت الشركات تتوخى الحذر حيال رفع الأسعار كي لا تخيف الأسر التي تشعر بالحساسية الشديدة تجاه تغير الأسعار.

وبينما أفاد بتك اليابان بأنه لا زال أمامه الكثير من السندات التي ينوي شراؤها، إلا أن الكثير من المحللين توقعوا بأن يصل برنامج شراء السندات إلى حد معين ، خاصة وأن البنك يمتلك الآن 42% من نسبة السندات في الأسواق.

اعداد وتقرير : محمود عزيز

تنوية: موقع وشبكة سوق المال.كوم souqelmal.com هو موقع تابع لمجموعة أمانة كابيتال إن كافة محتويات الموقع الالكتروني كالتقارير الفنية والتقنية و المخططات البيانية والأدوات التحليلية والدراسات الفنية , مملوكة من قبل أمانة كابيتال. لا يجوز نسخ أو اعادة انتاج أو تعديل أو بث أو تخزين أو استغلال أي جزء من الموقع الالكتروني بدون الرجوع الى الشركة والحصول على موافقة خطية تسمح بذلك بشكل صريح . أن محاولة نسخ المحتوى لأغراض الاستخدام الغير مصرح به بشكل جزئي او كلي وبدون ذكر المصدر مع رابط المحتوى الأصلي تعرضك للمسؤولية .

التقارير والتحليلات


تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.