تراجع الذهب خلال الفترة الأسيوية مع تجدد تداولات المخاطرة



سجل الذهب اليوم الجمعة تراجعًا خلال الفترة الأسيوية في ضوء تراجع التداول على سلع وأصول الملاذ الآمن حيث تجددت المخاوف السياسية في البرازيل والولايات المتحدة، حيث قد تكون هناك توقعات محتملة بخفض الأسواق توقعاتها حيال قيام الفيدرالي برفع معدلات الفائدة إذ لم تتخذ الإدارة الأمريكي للرئيس دونالد ترامب خطوات حقيقية تتعلق بالتحفيز الاقتصادي.

وسجلت عقود الذهب في قسم كومكس الخاص ببورصة نيويورك التجارية تراجعًا بواقع 0.21% إلى 1250.19 دولار للأوقية، بينما تراجعت عقود النحاس بواقع 0.08% إلى 2.534 دولار للرطل.

تجدر الإشارة إلى تراجع عقود الذهب خلال الفترة الليلية بيوم الخميس بعد صدور البيانات الاقتصادية الأمريكية الإيجابية الخاصة بقطاع التصنيع ومطالبات البطالة الأولية، والتي أثرت في وقت سابق على تداولات الملاذ الآمن.

وتراجعت معدلات الطلب على أصول الملاذ الآمن التقليدية مثل سندات الخزانة الأمريكية والين الياباني، بينما اتجهت أنظار المسثمرين إلى البيانات الأمريكية التي جاءت أفضل من التوقعات، على الرغم من الالأزمة السياسية الجارية في واشنطن.

وأفاد فرع بنك الاحتياطي في مدينة فيلادلفيا يوم الثلاثاء بارتفاع مؤشره الخاص بالتصنيع على أساس معدل موسميًا إلى 38.8 من 22.0 في الشهر السابق , وأعلى من توقعات المحللين التي أشارت بتسجيل المؤشر ارتفاعًا إلى 19.5.

وفي تقرير منفصل يوم الثلاثاء، أفادت وزارة العمل الأمريكية أن عدد الأمريكيين الذين تقدموا للحصول على إعانات بطالة في الأسبوع المنتهي يوم 12 مايو قد تراجع إلى 4000 من 232 الف.

وجاء الإعلان عن تلك البيانات الإيجابية بالتوازي مع استمرار الأزمة السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن قامت وزارة العدل الأمريكية بتعيين مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية السابق روبرت مولر كمستشار خاص لفتح تحقيقات بشأن مزاعم تعاون ترامب مع روسيا خلال الانتخابات الرئاسية في 2016.

وفي الوقت نفسه، كررت لوريتا مستر رئيسة فرع الاحتياطي الفيدرالي بكليفلاند يوم أمس الخميس ندائها بالمزيد من خطوات رفع الفائدة بعد البيانات الأمريكية الإيجابية الأخيرة، مؤكدة أن معدلات البطالة والتضخم جاءت وفق توقعات الفيدرالي.  

اعداد وتقرير : محمود عزيز

تنوية: موقع وشبكة سوق المال.كوم souqelmal.com هو موقع تابع لمجموعة أمانة كابيتال إن كافة محتويات الموقع الالكتروني كالتقارير الفنية والتقنية و المخططات البيانية والأدوات التحليلية والدراسات الفنية , مملوكة من قبل أمانة كابيتال. لا يجوز نسخ أو اعادة انتاج أو تعديل أو بث أو تخزين أو استغلال أي جزء من الموقع الالكتروني بدون الرجوع الى الشركة والحصول على موافقة خطية تسمح بذلك بشكل صريح . أن محاولة نسخ المحتوى لأغراض الاستخدام الغير مصرح به بشكل جزئي او كلي وبدون ذكر المصدر مع رابط المحتوى الأصلي تعرضك للمسؤولية .

التقارير والتحليلات


تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.