تراجع عقود الذهب مع تلاشي آثار التحوط بالملاذ الآمن



تراجعت عقود الذهب اليوم الخميس خلال الفترة الأوروبية لتقلص من مكاسبها المحققة خلال الفترة الأسيوية في ظل انحسار الطلب على سلع الملاذ الآمن على الرغم من التوترات المحيطة بالانتخابات الرئاسية الفرنسية المنتظر إجراؤها يوم الأحد المقبل، بالإضافة إلى التوترات الجيوسياسية المتعلقة بكوريا الشمالية.

وتراجعت عقود الذهب خلال تداولات قسم كومكس ببورصة نيويورك التجارية بواقع 2.90 دولار أو 0.2% لتسجل 1280.50 دولار للأوقية، بينما تراجعت التداولات الفورية على الذهب ليسجل 1279.30 دولار للأوقية.

هذا وبدأ الذهب في تحقيق أول خسائره بعد ستة فترات تداول من المكاسب المتتالية يوم الأربعاء بعد أن سجل أسوأ مستوى له في أسبوع عند 1275.40، بينما تعافى الدولار الأمريكي من خسائره الأخيرة.

وعلى صعيد تداولات الفضة، فقد تراجعت عقودها بواقع 1.2% أو بواقع 0.1% إلى 18.15 دولار للأوقية بعد أن حققت خسائر بواقع 11.0 سنت خلال فترة التداول السابقة.

أما مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئسية الأخرى، فقد سجل 99.65 خلال وقت مبكر من الفترة الأوروبية الجارية، ليبتعد عن أسوأ مستوياته يوم الثلاثاء البالغة 99.36 وهو النطاق الأسوأ منذ يوم 28 مارس الماضي.

وفي الوقت نفسه، سجلت العائدات على سندات الخزانة الأمريكية 2.205% بعد أن تراجعت إلى 2.165% يوم الثلاثاء الماضي، وهو المستوى الأدنى منذ يوم 10 نوفمبر.

تجدر الإشارة إلى أن تداولات الذهب ظلت مستقرة في الاتجاه الصاعد بينما تكالب المستثمرون مؤخرًا على سلع الملاذ الآمن قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية الفرنسية يوم الأحد القادم، بالإضافة إلى احتدام التوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وعلى الرغم من ذلك، بدأ الذهب في التراجع مرة أخرى بعد أن فشلت الأوقية في اختبار العلامة 1300 دولار.

وفي نفس السياق، ارتفعت المعاملات على البلاتين بواقع 0.2% إلى 970.70 دولار للأوقية، بينما ارتفع البلاديوم بواقع 0.3% إلى 778.05 دولار للأوقية.

أما بالنسبة لعقود النحاس الآجلة لشهر مايو، فقد تراجعت بواقع 0.2 سنت لتسجل 2.533 دولار للرطل وبالقرب من أدنى مستوياتها على مدار ثلاثة أشهر البالغ 2.515 دولار للرطل المسجل خلال الأسبوع الجاري.

اعداد وتقرير : محمود عزيز

تنوية: موقع وشبكة سوق المال.كوم souqelmal.com هو موقع تابع لمجموعة أمانة كابيتال إن كافة محتويات الموقع الالكتروني كالتقارير الفنية والتقنية و المخططات البيانية والأدوات التحليلية والدراسات الفنية , مملوكة من قبل أمانة كابيتال. لا يجوز نسخ أو اعادة انتاج أو تعديل أو بث أو تخزين أو استغلال أي جزء من الموقع الالكتروني بدون الرجوع الى الشركة والحصول على موافقة خطية تسمح بذلك بشكل صريح . أن محاولة نسخ المحتوى لأغراض الاستخدام الغير مصرح به بشكل جزئي او كلي وبدون ذكر المصدر مع رابط المحتوى الأصلي تعرضك للمسؤولية .

التقارير والتحليلات


تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.