النفط يرفض الدعم من تصريحات أوبك وتقارير عن تراجع صادرات السعودية



كان يوما حافلا بالتحركات في الاتجاهين الصاعد والهابط للعقود الآجلة للنفط التي أنهت يوم التداول الأربعاء بهبوط متأثرة بتقارير بمخاوف حيال زيادة المعروض العالمي من النفط.

وأنهت العقود الآجلة للخام الأمريكي تعاملاتها اليومية بهبوط إلى 50.92 دولار للبرميل مقابل إغلاق الثلاثاء الذي سجل 52.30 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام برنت إلى 52.99 دولار للبرميل مقابل إغلاق الجلسة السابقة الذي سجل    هبوطا إلى 54.75 دولار للبرميل، ما يشير إلى هبوط لجلسة التداول الثالثة على التوالي.

وقال تقرير صادر عن المبادرة المشتركة لبيانات النفط إن صادرات السعودية، أكبر منتج للنفط بين دول أوبك، من النفط تراجعت إلى أدنى المستويات في عامين في فبراير الماضي.

واستهلت عقود النفط التعاملات بالارتفاع مدفوعة بتقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الصادر الثلاثاء الذي أشار إلى زيادة في المخزونات من النفط الخام.

وبانتصاف يوم التداول، تلقى النفط دعما من تصريحات لمحمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة أوبك، جدد من خلالها تعهد دول المنظمة بالالتزام الكامل باتفاق خفض النفط، علاوة على تأكيده تلقي تعهدات من الدول غير الأعضاء بالالتزام بما تم عليه من خفض لمعدلات الإنتاج.   

ونشرت وكانت الأنباء تقاريرا عن تراجع الصادرات السعودية وتصريحات باركيندو، من عوامل الدعم التي رفعت أسعار النفط العالمية على مدار التعاملات اليومية.

لكن مخاوف ظهرت على السطح من جديد لدى المستثمرين في أسواق العقود الآجلة حيال إمكانية ارتفاع مفاجيء في المعروض العالمي من النفط نتيجة لتضخم المخزونات لدى دول أوبك، على رأسها السعودية، في المستقبل القريب، ما يبدد جهود دول المنظمة على صعيد خفض الإنتاج لتعزيز السوق.

وكانت تقارير ظهرت في فبراير الماضي قد أكدت أن الإنتاج السعودي من النفط ارتفع بحوالي 263 ألف برميل يوميا، ما أثار مخاوف حيال مدى التزام أكبر منتج للنفط في أوبك باتفاق خفض الإنتاج.

ونرجح أن تلك السابقة كانت سببا في إثارة مخاوف المستثمرين حيال المعروض العالمي من النفط، ما أدى إلى التراجع الذي شاهدناه اليوم في العقود الآجلة رغم توافر عوامل من شأنها دعم الأسعار.   

اعداد وتقرير : عاطف اسماعيل

تنوية: موقع وشبكة سوق المال.كوم souqelmal.com هو موقع تابع لمجموعة أمانة كابيتال إن كافة محتويات الموقع الالكتروني كالتقارير الفنية والتقنية و المخططات البيانية والأدوات التحليلية والدراسات الفنية , مملوكة من قبل أمانة كابيتال. لا يجوز نسخ أو اعادة انتاج أو تعديل أو بث أو تخزين أو استغلال أي جزء من الموقع الالكتروني بدون الرجوع الى الشركة والحصول على موافقة خطية تسمح بذلك بشكل صريح . أن محاولة نسخ المحتوى لأغراض الاستخدام الغير مصرح به بشكل جزئي او كلي وبدون ذكر المصدر مع رابط المحتوى الأصلي تعرضك للمسؤولية .

التقارير والتحليلات


تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.