1. مؤشر مديري المشتريات الخدمي الأمريكي دون تغيير عند أعلى مستوى له في خمسة أشهر

    سجل مؤشر مديري المشتريات الخدمي الأمريكي 54.2 على أساس معدل موسميًا في يوليو 2017، دون تغيير عن القراءة السابقة وهي أعلى قراءة في خمسة أشهر وفاق قليلاً توقعات الأسواق التي سجلت 54.1. وقد ازدادت الأعمال الجديدة إلى أعلى مستوى منذ يوليو 2015  وسط تحسن الخلفية الاقتصادية وزيادة استعداد العملاء للإنفاق مما أدى إلى خلق فرص عمل أقوى وارتفاع مستمر في حجم الأعمال غير المنجزة. وعلى صعيد الأسعار، تراجع التضخم في تكاليف المدخلات من أعلى مستوى له في شهر يونيو، في حين ارتفع متوسط أسعار الفائدة إلى أدنى مستويات له في ثلاثة أشهر. 

    إقرأ المزيد

  2. الضغوط البيعية لا تزال مسيطرة على مؤشر الدولار

    لا تزال الضغوط البيعية مسيطرة على تداولات مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة مقابل العملات الرئيسية، ببداية الأسبوع لتقترب تداولات المؤشر في الوقت الراهن قرابة 93.80/85. وكان المؤشر قد وصل لأدنى مستويات جديدة له منذ عدة أشهر قرابة 93.60 خلال فترة التداولات الليلية. وحتى الآن لا يوجد أي دلالات على احتمالية تعافي مؤشر الدولار على المدى القريب. وفي الفترة الأخيرة دعمت البيانات الاقتصادية الأمريكية السلبية وتصريحات بعض أعضاء الاحتياطي الفيدرالي من وجهة النظر المتعلقة باحتمالية ضعيفة لتعافي الدولار الأمريكي في الفترات المقبلة. وفي المفكرة الاقتصادية نترقب اليوم التقديرات الأولية لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي والخدمي لشهر يوليو علاوة على مبيعات المنازل الكائنة لشهر يونيو. وفي وقت كتابة الخبر تمكن المؤشر من تسجيل مكاسب طفيفة بنسبة 0.05% ليصل إلى 93.83 ومن ثم قد يصل إلى 94.69 و 94.98. وعلى الجانب الهابط، وفي حالة كسر المستوى 93.65 نتوقع الوصول إلى 93.41 ثم إلى 93.03.  

    إقرأ المزيد

  3. العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية تتراجع مع استمرار موسم تقارير الأرباح

    تراجعت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية اليوم الجمعة قبيل صدور المزيد من تقارير الأرباح. فقد هبطت العقود الآجلة لداو بنسبة 0.13% في تمام الساعة 07:00 ص بالتوقيت الشرقي. وأغلق متوسط مؤشر داو جونز الصناعي على تراجع نسبته 0.13% خلال فترة التداولات الليلية. وانخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرند أند بورز 500 بنسبة 0.04%. وخسرت العقود الآجلة لناسداك 100 0.13% من قيمتها. وينظر المستثمرون فى تحقيق موسع لعلاقة إدارة ترامب المزعومة مع الروس. وتراجع مؤشر الدولار دون المستوى 94 إذ وصل اليورو إلى أعلى مستويات له في عامين. وتراجع النفط بعد ارتفاعه لمدة شهر قبل اجتماع المنتجين وصدور بيانات بيكر هيوز. وكان مايكروسوفت أكثر ارتفاعًا قبل افتتاح السوق إذ عززت الأرباح بفضل النشاط السحابي. وتراجع إيباي بحدة قبل افتتاح السوق بعدما جاء تقرير الأرباح مخيبًا للآمال. 

    إقرأ المزيد

  4. مؤشر الدولار يتراجع إلى مستويات منتصف 94.00

    فشل مؤشر الدولار في استكمال وتيرة تداولاته الإيجابية بعدما ارتفع إلى قرابة 95.00 ليرتد مجددًا صوب مستويات منتصف 94.00 بسبب تصريحات ماريو دراجي في المؤتمر الصحفي الذي جاء عقب قرار المركزي الأوروبي بالبقاء على معدلات الفائدة وبرنامج مشتريات الأصول دون تغيير. وفيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية الأمريكية فقد تراجع مؤشر فيلادلفيا التصنيعي في يوليو ليسجل 19.5 مقارنة بقراءة يونيو التي بلغت 27.6. بينما تراجعت إعانات البطالة المبدئية بواقع 233 الف على أساس أسبوعي. وعلى الصعيد الفني، تراجع المؤشر وقت كتابة الخبر بنسبة 0.07% ليصل إلى 94.57 وفي حالة كسر هذا المستوى نتوقع الوصول إلى 94.27 ثم قد يستهدف المؤشر المستوى 94.05. وفي حالة تمكن المؤشر من الارتفاع نتوقع الوصول إلى 95.16 ثم قد يصل إلى 95.67 ومن ثم 96.25.  

    إقرأ المزيد

  5. المؤشر التصنيعي بولاية فيلادلفيا دون التوقعات

    أوضحت البيانات الصادرة عن الاحتياطي الفيدرالي بولاية فيلادلفيا أن المؤشر التصنيعي سجل 19.5  في يوليو مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 27.6. وكانت توقعات المحللين قد استقرت على أن يسجل المؤشر 24.0.  

    إقرأ المزيد

  6. مؤشر الشحنات الصناعية الكندي يرتفع في مايو

    أوضحت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الوطني الكندي أن مؤشر الشحنات الصناعية سجل ارتفاعًا ليسجل 1.1% في مايو متوافقًا مع القراءة السابقة. وكانت توقعات المحللين قد استقرت على أن يسجل المؤشر 0.8%. وفي الوقت الحالي يتداول زوج الدولار كندي على تراجع بنسبة 0.17% ليستقر قرابة المستوى 1.2606.  

    إقرأ المزيد

  7. مؤشر الدولار يتراجع ويصل إلى مستويات منتصف 94.00

    تراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة مقابل العملات الرئيسية صوب أدنى مستوياته على مدار العام الجاري عند منتصف  94.00، وهي المستويات التي لم يشهدها منذ سبتمبر 2016. وقد تعرض الدولار الأمريكي للعديد من الضغوط البيعية أمس الاثنين بعدما رفض الجمهوريين حتى بداية مناقشة النسخة المراجعة لقانون الرعاية الصحية الأمريكي المقدم من قبل حكومة ترامب. ومن المقرر أن ينصب الاهتمام حاليًا تجاه التعديلات الضريبية على الرغم من احتمالية وجود بعض العقبات ايضًا المتوقع أن تواجه هذا القانون مثل إصلاحات الرعاية الصحية. ومن ناحية أخرى لا يزال الشك يزداد بشأن مدى احتمالية رفع الفيدرالي لمعدلات الفائدة للمرة الثالثة خلال هذا العام وخاصة بعدما جاءت بيانات أسعار المستهلكين ومبيعات التجزئة دون التوقعات. وعلى الصعيد الفني، تراجع مؤشر الدولار بنسبة 0.34% ليصل إلى 94.60 وفي حالة كسر هذا المستوى قد يصل إلى 94.51 ومن ثم قد يستهدف المستوى 94.44 و94.05. وعلى الجانب الصاعد وفي حالة الارتفاع صوب المستوى 95.41 نتوقع الوصول إلى 95.61 ثم إلى 95.96.  

    إقرأ المزيد

  8. مؤشر التصنيع الأمريكي يتراجع في يوليو

    أوضحت البيانات الصادرة عن البنك الاحتياطي الفيدرالي في ولاية نيويورك أن مؤشر التصنيع تراجع في يوليو ليسجل 9.8 مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 19.8. وكانت التوقعات قد استقرت على أن يسجل المؤشر 15.0.  

    إقرأ المزيد

  9. ارتفاع العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية

    كانت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية أكثر ارتفاعًا اليوم الاثنين في فترة تتسم بالهدوء. فشهدت العقود الآجلة لداو  ارتفاعًا بنسبة 0.10% في تمام الساعة 06:15 ص بالتوقيت الشرقي. وكان مؤشر داو جونز الصناعي قد أغلق على ارتفاع يوم الجمعة نسبته 0.39%. وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرند أند بورز 500 بنسبة 0.08%. وصعدت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.15%. واستقر مؤشر الدولار بالقرب من أدنى مستويات له في عشرة أشهر وسط مخاوف حول مسار تضييق السياسة النقدية من البنك المركزي الأمريكي. ولا تزال هناك شكوك حول ما إذا كان بإمكان الجمهوريين الحصول على دعم كاف للحصول على مشروع قانون الرعاية الصحية. وقد تمسك النفط بمكاسبه وسط شعورًا أكثر تفاؤلاً بشأن الطلب العالمي. ومن المقرر أن تعلن كل من شركة نيتفلكس وبلاك روك عن أرباحهما في الربع الثاني. 

    إقرأ المزيد

  10. مؤشر الدولار عند أدنى المستويات في 10 شهور بعد البيانات

    تراجع الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية إلى أدنى المستويات منذ سبتمبر 2016 متأثرا بضعف البيانات على صعيد التضخم وإنفاق المستهلك. وتراجع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس أداء الدولار مقابل سلة من العملات، بحوالي 0.6% إلى مستوى 95.17 نقطة. وسجلت القراءة الشهرية لمؤشر أسعار المستهلك إلى 0.0% مقابل مراجعة القراءة السابقة التي سجلت 0.1-%وأدنى من التوقعات التي أشارت إلى 0.1%. وسجلت قراءة المؤشر باستثناء أسعار الغذاء والطاقة ثباتا عند مستويات القراءة السابقة التي سجلت 0.1%، وأدنى من التوقعات التي أشارت إلى ارتفاع إلى 0.2%. كما هبطت مبيعات التجزئة الأمريكية إلى 0.2-% مقارنة بالقراءة السابقة التي سجلت 0.1-% بعد المراجعة إلى ارتفاع وأدنى من التوقعات التي أشارت إلى ارتفاع إلى 0.1%. وسجلت قراءة مبيعات التجزئة باستثناء مبيعات السيارات ارتفاعا إلى 0.2-% مقابل القراءة السابقة التي سجلت 0.-3%، لكنها لا زالت في المنطقة السالبة على خلاف التوقعات التي أشارت إلى ارتفاع إلى 0.2%. وجاءت القراءة الأولية لمؤشر ثقة المستهلك الصادر عن جامعة ميتشيجان في الاتجاه الهابط بعد أن سجلت 93.1 نقطة مقابل القراءة السابقة التي روجعت إلى ارتفاع إلى 95.1 نقطة وأدنى من التوقعات التي أشارت إلى نفس الرقم.

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.