1. تباين الأسهم العالمية في ظل محاولات التخلص من المخاوف التكنولوجية

    شهدت الأسهم العالمية تباينًا اليوم الجمعة إذ تحاول الأسهم التخلص من جولة أخرى من المخاوف المحيطة بأسهم قطاع التكنولوجيا التي قادت وول ستريت إلى الإغلاق في النطاق السلبي في فترة التداولات السابقة. وتعافت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية في فترة نيويورك يوم الجمعة.  وفي تمام الساعة 5:56 صباحاً بالتوقيت الشرقي (9:56 بتوقيت جرينتش)، ارتفعت العقود الآجلة لداو جونز المميزة بنحو 0.11% وحققت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرند أند بورز 500 مكاسب بنسبة 0.09% وصعدت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.08%. وعلى صعيد آخر، ارتفعت الأسهم الأوروبية اليوم الجمعة بعد أنباء عن تلقي اليونان أموال إنقاذ جديدة.  وفي تمام الساعة 5:56 صباحًا بالتوقيت الشرقي (9:56 بتوقيت جرينتش)، ارتفع مؤشر يوروستوكس 50 بنسبة 0.20%، وحقق مؤشر داكس مكاسب بنسبة 0.29%، وجرى التداول على مؤشر كاك 40 على ارتفاع بنسبة 0.61%، في حين صعد مؤشر فوتسي 100 بلندن بنسبة 0.51%. وفي وقت سابق، أغلقت الأسهم الآسيوية على تباين إذ أنهى مؤشر شنغهاي المركب الصيني على تراجع على خلفية التراجع التكنولوجي في الولايات المتحدة، ولكن استفاد مؤشر نيكاي الياباني من الين الذي تراجع إلى أدنى مستوياته له في أسبوعين إذ ترك البنك المركزي للبلاد السياسة النقدية دون تغيير. 

    إقرأ المزيد

  2. الإسترليني تحت وطأة الضغط بسبب المخاوف من الانتخابات

    على الرغم من صدور بيانات النشاط التصنيعي البريطاني التي جاءت أفضل من التوقعات اليوم الخميس، إلا أن حالة عدم اليقين السياسي المتصاعدة في بريطانيا استمرت في التأثير على الإسترليني. وقد أظهر آخر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة يوجوف يوم الأربعاء بأن حزب المحافظين، بقيادة تيريزا ماي، يتصدر سباق الانتخابات بنحو 3% فقط في مقابل حزب العمال قبيل انتخابات يوم 8 يونيو، الأمر الذى أدى إلى إثارة المخاوف حيث إن المملكة المتحدة تتطلع إلى إجراء مفاوضات حول خروجها من الاتحاد الأوروبي. وعليه، تراجع الإسترليني بنسبة 0.35% عند المستوى 1.2845 في تمام الساعة 6:02 صباحًا بالتوقيت الشرقي (10:02 بتوقيت جرينتش)، في حين قفز زوج اليورو/ إسترليني بنسبة 0.21% إلى المستوى 0.8742. 

    إقرأ المزيد

  3. اليورو يتراجع لمخاوف تراجع التضخم الأوروبي

    تراجع اليورو بعد يومين من الصعود مقابل الدولار الأمريكي، وذلك رغم البيانات الإيجابية التي ظهرت الثلاثاء. ويرجع هبوط اليورو/ دولار إلى ثلاثة عوامل أساسية؛ أولها القوة التي اكتسبها الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية بزيادة توقعات رفع الفائدة في يونيو المقبل قبيل إصدار نتائج الاجتماع السابق للفيدرالي. ويشير العامل الثاني إلى تراجع مكون الأسعار، الذي يقيس التضخم، في سلسلة مؤشرات مديري المشتروات لمنطقة اليورو، وذلك للمرة الأولى في 15 شهرا. ويرجع الهبوط في مكون التضخم في مؤشر مديري المشتروات إلى الصعود المستمر للعملة الأوروبية الموحدة التي من المتوقع أن تستمر في الضغط على التضخم. وهبطت القراءة الأولى لمؤشر مديري المشتروات الخدمي لمنطقة اليورو إلى 56.2 نقطة مقابل القراءة السابقة التي روجعت إلى هبوط إلى 56.4 نقطة والتوقعات التي أشارت إلى ارتفاع إلى 56.5 نقطة. وهبط اليورو/ دولار إلى مستوى 1.1182 متخليا عن مستوى 1.1200 الذي تجاوزه بنهاية تعاملات الاثنين. وبلغ الزوج أعلى المستويات على مدار يوم التداول عند1.1267 مقابل أدنى المستويات عند 1.1175. ويتوقع أن يتلقى اليورو دعما من تقارير ثقة المستهلك الألماني اليت تشير التوقعات إلى أنها سوف تأتي عند مستويات الشهر السابق، لكن حال مفاجأتها للأسواق بارتفاع يفوق التوقعات، قد يجد اليورو متنفسا في البيانات لاستعادة الاتجاه الصاعد.     

    إقرأ المزيد

  4. بورصات أوروبا تتخلص من الأثر السلبي لمخاوف سياسات ترامب

    أنهت البورصات الأوروبية تعاملات الجمعة في الاتجاه الصاعد لتنهي حالة من الهبوط استمرت على مدار الأسبوع الماضي جراء المخاوف التي أحاطت سياسات إدارة ترامب منذ إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي. وارتفع مؤشر ستوكس يوروب600 المركب للبورصة الأوروبية بحوالي 0.6% إلى مستوى 391.5 نقطة. وأنهى مؤشر داكس30 للبورصة الألمانية على ارتفاع بواقع 0.4% بعد إضافة48.5 نقطة عند مستوى 12638.69 نقطة. وختم مؤشر كاك40 الفرنسي تعاملات الجمعة بصعود بحوالي 0.39% بعد إضافة حوالي 49 نقطة إلى 5324 نقطة. وتمكن فوتسي100 لبورصة بريطانيا من الارتفاع إلى مستوى 7470.7 نقطة بعد إضافة حوالي 35 نقطة أو 0.66%. وانتهت تعاملات فوتسي إم آي بي للبورصة الإسبانية في الاتجاه الصاعد عند 21567.5 نقطة بعد أن أضاف 268.2 نقطة أو 1.26% لمستويات إغلاق الجلسة السابقة. كما ارتفع إيبيكس35 بحوالي 10835.4 نقطة أو بحوالي 2.32 نقطة أو بواقع 0.6%.

    إقرأ المزيد

  5. بورصة نيويورك ترتفع بعد زوال المخاوف السياسية وتحسن البيانات

    استمرت البورصة الأمريكية في الاتجاه الصاعد منذ افتتاح تعاملات الخميس وحتى ختام التعاملات عقب تراجع المخاوف السياسية حيال إدارة ترامب، وتحسن البيانات الاقتصادية، وتصريحات من قبل عضوة الفيدرالي لويتا ميستر دعمت توقعات رفع الفائدة في يونيو المقبل. وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بأكثر من مئة نقطة مقابل تعاملات الجلسة السابقة التي سجلت هبوطا حادا. وسجل المؤشر الأمريكي صعودا بحوالي 60 نقطة أو أكثر من 0.2% مسجلا 20663 نقطة. كما ارتفع مؤشر S&P500 إلى 2365 نقطة بعد إضافة حوالي تسع نقاط أو 0.37% لقيمة الإغلاق السابق. وحقق مؤشر نازداك المركب للصناعات التكنولوجية الثقيلة ارتفاعا إلى 6055 نقطة بعد مكاسب بلغت حوالي 40 نقطة أو 0.73% مقابل الإغلاق السابق. وسجلت قراءة مؤشر طلبات إعانات البطالة الأسبوعية في الولايات المتحدة قراءة أفضل من المتوقع دفعت بالدولار الأمريكي إلى مستويات أعلى في منتصف التعاملات الأمريكية. وسجل المؤشر انحفاضا في طلبات الإعانة إلى 232 ألف طلب مقابل القراءة السابقة التي سجلت 236 ألف طلب وأدنى من التوقعات التي أشارت إلى 240 ألف طلب. وقالت عضوة مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي لوريتا ميستر إن الفيدرالي في حاجة إلى الاستمرار في رفع الفائدة هذا العام إذا استمر التحسن الحالي في البيانات الاقتصادية.

    إقرأ المزيد

  6. بورصة نيويورك عند أدنى المستويات في حوالي عام لمخاوف سياسية

    تراجعت مؤشرات بورصة نيويورك إلى أدنى مستوياتها في حوالي عام الأربعاء بعد تفاقم أزمة المزاعم التي تحيط بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي تشير إلى إفصاحه عن "معلومات سرية" لمسؤولين روسيين. وتراجع موشر داو حونز الصناعي بواقع 1.8 إلى مستوى 20606.9 نقطة بعد خسارة 372 نقطة مقارنة باغلاق جلسة الثلاثاء الماضي. وهبط مؤشر S&P500 إلى 2357.3 نقطة بعد خسارة حوالي 44 نقطة أو 2.00% مقابل قيمة الإغلاق السابق. وهبط مؤشر نازداك للصناعات التكنولوجية الثقيلة إلى 6011.24 نقطة بعد خسارة 2.6% من قيمة الإغلاق السابق، ما يشير إلى أدنى المستويات منذ يونيو الماضي. وكان القطاع المالي هو الأكثر تأثرا بتطورات أزمة "المعلومات السرية"، إذ شهد تراجعا جماعيا لعمالقة الخدمات المالية والمصرفية في الولايات المتحدة، ابرزها سيت جروب، ومورجان ستانلي، وبانك أوف أميركا، وجيه بي مورجان. ويواجه دونالد ترامب اتهامات، لا زالت محل تحقيق، بإجراء اتصالات مع مسؤولين روسيين رفيعي المستوى منذ بداية حملته الانتخابية في 2016.

    إقرأ المزيد

  7. المخاوف تجاه سياسه ترامب تتصدر عناوين الأخبار

    تصدرت عناوين الصحف الاقتصادية اليوم الأربعاء الأخبار التي تفيد أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، طلب من رئيس مكتب التحقيقات الفدرالية (FBI) السابق، جيمس كومي، وقف التحقيقات الجارية بشأن علاقات المستشار للأمن القومي السابق، مايكل فلين، مع روسيا. أثارت الأنباء مخاوف بشأن ما إذا كان ترامب قد تدخل في العملية القضائية ويمكن توجيه الاتهام إليه بتهمة عرقلة الإجراءات القضائية. وبعد الاضطرابات الأخيرة التي شهدها البيت الأبيض والتي اشتملت على إقالة ترامب لأول مرة لكومي ثم تبادل الرئيس في وقت لاحق المعلومات الاستخبارية الحساسة التي تم الحصول عليها من حليف وثيق للولايات المتحدة مع وزير خارجية روسيا عن عملية مزعمة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، بدأ المستثمرون يشككون في قدرة إدارة ترامب على إقناع الكونجرس الأمريكي المنقسم بالدفع ببرنامج التحفيز الاقتصادي في خضم الاضطرابات السياسية.  

    إقرأ المزيد

  8. تجدد المخاوف بشأن البريكست تؤثر بالسلب على الاسترليني دولار

    تراجع الاسترليني دولار في الوقت الراهن ليسجل أدنى مستوياته على مدار التداولات اليومية قرابة 1.2875/70. وكان الزوج قد ارتفع لأعلى مستوياته منذ عدة أشهر عند 1.2970 خلال تداولات يوم الجمعة. ويرجع تراجع الاسترليني إلى تجدد المخاوف المتعلقة "بالخروج الصعب" من الاتحاد الأوروبي من جديد وبالأخص عقب الاجتماع الذي تم عقده بين تيرازا ماي ورئيس المفوضية الأوروبي جان كلود جانكر.   ونترقب بوقت لاحق من اليوم بيانات مديري المشتريات التصنيعية البريطانية لشهر إبريل والمتوقع أن تسجل 54.0 مقارنة بقراءة مارس التي بلغت 54.2. وفي وقت كتابة الخبر تراجع الزوج بنسبة 0.08% ليصل إلى 1.2875 ويستقر الدعم التالي للزوج عند 1.2864 ومن ثم قد يصل إلى المستوى 1.2758 ثم أخيرًا 1.2685.

    إقرأ المزيد

  9. تقارير الأرباح تنقذ الأسهم الأمريكية من المخاوف الجيوسياسية

    سادت حالة من الهدوء التعاملات الأولية لبورصة نيويورك بعج يومين من سيطرة مخاوف جيوسياسية على الأسواق قادمة من شبه الجزيرة الكورية والشرق الأوسط ألقت بظلالها على السياسة الخارجية الأمريكية وما يمكن أن تحدثه من اضطرابات في أسواق المال العالمية. وافتتحت مؤشرات وول ستريت التعاملات الخميس في الاتجاه الهابط من نقطة الإغلاق السلبية الأربعاء مدفوعة بالمخاوف الجيوسيا سية ومخاوف ألقت بظلالها السلبية على الأسواق عقب تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي أوضح فيها أنه يفضل معدلات الفائدة المنخفضة. لكن بمرور ساعات قليلة من بداية التعاملات الأمريكية، تمكنت مؤشرات البورصة الأمريكية من التعافي بعد تحقيق ارتفاعات معتدلة لتعلن تخلصها من السيطرة الكاملة للمخاوف التي هددتها على مدار اليومين الماضيين بعد ظهور الدفعة الأولى من النتائج المالية ربع السنوية، التي أثارت بعض التفاؤل في الأسواق. وارتفع داو جونز الصناعي إلى مستويات قريبة من 20600 بعد إضافة 0.5% إلى قيمة إغلاق الأربعاء. ونجح مؤشر S&P500 في الصعود بواقع 0.1% إلى مستوى 2345 نقطة بعد تحقيق ارتفاع بواقع 1.5% نقطة. وصعد نازداك المركب للصناعات التكنولوجية الثقيلة بحوالي 0.19% إلى 5847 نقطة. أعلنت شركة "ولز فارجو" للخدمات المالية اليوم أنها حققت أرباح خلال الربع الأول من العام فاقت التوقعات السابقة حيث ارتفعت الأرباح على السهم الواحد بواقع 1.00 دولار وكانت التوقعات قد استقرت على أن تصل الأرباح إلى 0.97 دولار مقارنة بأرباح العام السابق التي بلغت 0.99 دولار. وتراجعت الإيرادات بصورة طفيفة لتسجل 22 مليار دولار.

    إقرأ المزيد

  10. الدولار/ ين يواصل التراجع لمخاوف حيال الانتخابات الفرنسية

    لليوم الثاني على التوالي، أظهر الدولار/ ين المزيد من الهبوط متأثرا بالمخاوف السياسية التي قدمت إلى الأسواق من أوروبا حيال الانتخابات الفرنسية، والتي أضيفت إلى مخاوف سيطرت على الأسواق منذ نهاية الأسبوع الماضي، وهي مخاوف جيوسياسية ذات صلة بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة.   وتراجع الدولار/ ين إلى 109.60 مقابل إغلاق الفترة الأمريكية الاثنين عند 110.92، ما يشير إلى فقد الزوج أكثر من مئة نقطة في يوم واحد. وبلغ الزوج أعلى المستويات على مدار اليوم عند 110.92 الذي يمثل الإغلاق السابق للزوج في حين ارتكزت التعاملات اليومية عند مستوى الدعم الحالي وأدنى المستويات، وهو أيضا مستوى الإغلاق الأمريكي واليومي عند 109.60. وجاء التراجع في أداء الدولار الأمريكي نتيجة للتأثر بمخاوف سياسية وجيوسياسية عقب التطورات التي شهدتها نهاية الأسبوع الماضي على صعيد التحركات الأمريكية بالخارج، والتي بدأت في إظهار بعض الملامح السلبية لتوجه السياسة الخارجية لإدارة ترامب وموقفها من الصراعات والتوترات على مستوى العالم. وقصفت مقاتلات تابعة لسلاح الجو الأمريكي مطارا حربيا تابعا للجيش السوري نهاية الأسبوع الماضي، علاوة على تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية عقب إجراءها لتجارب صاروخية أثارت مخاوف المجتمع الدولي حيال تطوير بيونج يانج لبرنامج تسلح نووي. وأضافت أحداث الثلاثاء مخاوف سياسية أخرى إلى سلة التوتر التي نهلت من أسواق المال العالمية، ما أدى إلى تراجع حاد في شهية المخاطرة في أسواق المال بصفة عامة بداية من الأسهم الأوروبية التي ختمت التعاملات الصباحية في الاتجاه الهابط متأثرة بنفس المخاوف. وانتهى يوم التداول الجاري بتراجع في تعاملات الدولار الأمريكي مقابل أغلب العملات الرئيسية وهبوط في ختام تعاملات أسواق الأسهم الأمريكية.

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.