1. الدولار/ ين يتراجع بعد تركيز الفيدرالي على كشوف الموازنة

    هبط الدولار/ ين بنهاية تعاملات الأربعاء متأثرا بتراجع توقعات رفع الفائدة في يونيو المقبل بعد صدور نتائج الاجتماع السابق للفيدرالي التي ركزت على "كشوف موازنة" الفيدرالي وطريقة التعامل المستقبلي معها. وتراجع الزوج إلى مستوى 111.49 على خلاف التوقعات التي أشارت إلى صعود للزوج استنادا إلى تأكيد كان محتمل صدوره من قبل الفيدرالي في ملخص نتائج الاجتماع السابق على رفع الفائدة في يونيو المقبل. وبلغ أعلى مستويات الزوج على مدار اليوم 112.12 مابل أدنى المستويات الذي بلغ 111.48. وجاء ملخص النتائج ليعكس تركيزا على كشوف الموازنة وكيفية التعامل مع التحفيز المالي للاقتصاد الأمريكي بالخفض التدريحي، وهي الإجراءات التي تحدث نفس آثار رفع الفائدة على الاقتصاد.   

    إقرأ المزيد

  2. نتائج اجتماع الفيدرالي: بداية سحب التحفيز المالي وتقليص كشوف الموازنة

    ركزت نتائج الاجتماع الماضي للفيدرالي التي ظهرت الأربعاء على ما يعرفه السوق بـ "كشوف الموازنة" لبنك الاحتياطي الفيدرالي، والتي تشير إلى عمليات التحفيز المالي للاقتصاد من خلال شراء الأصول. وتبلغ القيمة الإجمالية لبرنامج شراء الأصول الذي ينفذه الفيدرالي 4.5 تريلليون دولار، وهي القيمة التي يعتزم البنك المركزي خفضها بالتدريج للحفاظ على النهج الحالي الذي يستهدف الانتقال بالسياسة النقدية إلى التقييد النقدي. وقالت النتائج إن الفيدرالي سوف يبيع قدر يحدده في وقت لاحق من سندات الخزانة الأمريكية دون إعادة الشراء كما اعتاد أن يفعل على مدار السنوات الماضية منذ بداية الأزمة المالية العالمية، لكن البنك المركزي سوف يعيد شراء أي كميات تزيد على القدر الذي حدد التخلص منه بالبيع، وهي الكميات التي يحددها الفيدرالي لها كل ثلاثة أشهر. وقال ملخص الاجتماع إن تحديد الكميات التي يتخلص منها الفيدرالي بالبيع وعدم إعادة الشراء سوف يراعي أن تسير العملية بشكل تدريجي حتى لا تحدث صدمات للأسواق. وإذ كان خفض قيمة برنامج التيسير الكمي هو وجه لعملة اتجاه جديد للسياسة النقدية للجنة السوق الفيدرالية المفتوحة إلى الأوضاع الطبيعية، فالوجه الثاني لهذه العملة هو البدء في خفض "كشوف الموازنة"، فهما عمليتان يستهدف البنك المركزي أن يسير بالتوازي مع بعضهما البعض. ومعنى ذلك أن خفض مشتروات الأصول التي ينفذها البنك المركزي شهريا وتدريجيا سوف يسير بمحاذاة بيع كميات من الأصول التي اشتراها الفيدرالي في السنوات الماضية، وهو ما يعتبره مسؤولو الفيدرالي مكافئا لرفع الفائدة. واستهدفت السلطات النقدية الأمريكية في الفترة الماضية، منذ الأزمة المالية العالمية، من خلال برامج شراء الأصول، الذي أسفر عن إثقال كشوف الموازنة للبنك المركزي، منع تدفقات سندات الخزانة الأمريكية إلى الأسواق، ما يؤدي إلى تراجع في المعروض منها ومن ثَمَ وارتفاع الطلب عليها وتراجع العائدات للتخفيف من الأعباء المالية لوزارة الخزانة الأمريكية. ومن المقرر أن يعلن الفيدرالي في وقت لاحق الكميات التي سوف يقوم ببيعها من الأصول الأمريكية، أغلبها سندات خزانة أمريكية، كل ثلاثة أشهر لتخليص كشوف الموازنة للبنك المركزي مما كانت مثقلة به من أموال والبالغ حجمها في الوقت الحالي 4.5 تريلليون دولار. وقال ملخص نتائج الفيدرالي إن "جميع صانعي السياسة النقدية تقريبا يفضلون هذا التوجه العام الجديد"، في إشارة إلى خفض كشوف الموازنة للفيدرالي. وعلى مدار السنوات منذ أواخر 2008 وحتى الآن، يشتري الفيدرالي سندات الخزانة الأمريكية للحيلولة دون ارتفاع معدل الفائدة، ودعم الاقتصاد في التقدم نحو المزيد من الصعود. مخاوف حيال كشوف الموازنة رغم موافقة أعضاء لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة على التوجه العام نحو كشوف الموازنة، أبدى بعضهم مخاوفه حيال إمكانية تطبيق هذا التوجه بطريقة غير صحيحة، ما قد يؤدي إلى ارتفاعات غير متوقعة في معدلات الفائدة الفيدرالية محدثة صدمة عنيفة تضرب الأسواق. لذلك، أكد ملخص النتائج على أن التوجه الجديد نحو تقليص كشوف الموازنة سوف "يستمر مباشرة دون توقف" طالما لم تظهر "الأوضاع الاقتصادية تدهورا ملحوظا". كما ناقش الفيدرالي في اجتماع مايو الجاري تراجع الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول من 2017، الذي سجل مستويات أقل من 1.00%، وتداعياته السلبية أبرزها تراجع التضخم. لكن البنك المركزي أكد أن هذا التراجع يرجع لعوامل "انتقالية"، وليس من شأنه أن يستمر بزوال تلك الأسباب المؤقتة. وظهرت مخاوف أخرى لدى بعض أعضاء لجنة الفيدرالي للسوق المفتوحة حيال عدم إظهار معدل التضخم للنتائج التي كانت متوقعة منذ بداية العام الجاري. وكان بنك الاحتياطي الفيدرالي في كنساس سيتي قد أشار إلى خفض التيسير الكمي بواقع 675 مليار يعادل رفع الفائدة الفيدرالية بحوالي 25 نقطة أساس، ما يؤكد أن خفض كشوف الموازنة سوف يكون له نفس أثر رفع الفائدة على الاقتصاد الأمريكي. وفيما يعلق بتوقعات رفع الفائدة الفيدرالية في يونيو المقبل، علق البنك المركزي أي تحرك بمعدل الفائدة في الاتجاه الصاعد على التحسن في البيانات الاقتصادية. لكن إشارة البنك المركزي إلى البيانات التي ظهرت في الفترة الأخيرة لم تكن إيجابية، إذ أظهر الاقتصاد الأمريكي تراجعا ملحوظا عكسته البيانات في الأشهر القليلة الماضية، ما يرجح أن يونيو المقبل لن يشهد رفعا لمعدل الفائدة الأساسية.

    إقرأ المزيد

  3. استقرار العقود الآجلة للأسهم الأمريكية قبيل اجتماع الفيدرالي

    استقرت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية اليوم الأربعاء قبيل صدور نتائج اجتماع الفومك الأخير. فشهدت العقود الآجلة لداو  ارتفاعًا بنسبة 0.01% في تمام الساعة 07:30 ص بالتوقيت الشرقي. وأغلق متوسط مؤشر داو جونز الصناعي على صعود نسبته 0.21% خلال فترة التداولات الليلية. وتراجعت العقود الآجلة لستاندرند أند بورز 500 بنسبة 0.02%، في حين ارتفعت العقود الآجلة لناسداك 100 بنسبة 0.09%. وبغض النظر عن مسار تشديد السياسة النقدية، يبحث المستثمرون عن أي إشارة حول خطط الفيدرالي لتقليص الميزانية العمومية في نتائج الاجتماع. هذا وتتوقع الأسواق بنسبة 77% أن يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع معدلات الفائدة في شهر يونيو. وعليه، استقر مؤشر الدولار فوق المستوى 97. ومن المقرر صدور مبيعات المنازل القائمة في وقت لاحق من اليوم. ويجري التداول على النفط في الغالب في نطاقات ضيقة قبيل اجتماع الأوبك يوم الخميس. هذا ومن المقرر صدور بيانات مخزونات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في وقت لاحق حيث من المتوقع تراجع المخزونات بنحو 2.4 مليون برميل في الأسبوع الأخير. 

    إقرأ المزيد

  4. الأسواق في انتظار صدور نتائج اجتماع الفيدرالي

    سيصدر البنك الاحتياطي الفيدرالي محضر اجتماعه الأخير للسياسة النقدية اليوم الأربعاء في الساعة 2:00 بتوقيت جرينتش (18:00 بتوقيت جرينتش) مع بحث المستثمرين عن تلميحات حول موقف البنك المركزي للمضي قدما في إزالة السياسة التكيفية. وقد أبقى البنك الاحتياطي الفيدرالي  على أسعار الفائدة دون تغيير يوم 3 مايو وقدم تقييما إيجابياً للاقتصاد الأمريكي، مما يشير إلى أنه لا يزال على الطريق الصحيح لرفع سعر الفائدة مرتين آخرين هذا العام. ولكن صدور سلسلة من البيانات الاقتصادية الأمريكية المخيبة للآمال في الآونة الأخيرة جنبًا إلى جنب مع علامة على تزايد الاضطرابات السياسية في البيت الأبيض قد شهدت المستثمرين يخفضون من توقعاتهم الأسبوع الماضي بشأن رفع معدلات الفائدة في الأشهر المقبلة، على الرغم من ارتفاع تلك التوقعات مؤخرًا. فالعقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي تتوقع في الوقت الحالي أن ترفع معدلات الفائدة في شهر يونيو  بنسبة 79%. كما سيستوعب المستثمرون بيانات العقارات مثل مبيعات المنازل لشهر أبريل أو مؤشر أسعار المنازل لشهر مارس في وقت لاحق من اليوم الأربعاء. 

    إقرأ المزيد

  5. الذهب يتراجع والدولار يستقر قبيل نتائج الفيدرالي

    واصلت أسعار الذهب تراجعها اليوم الأربعاء، لتضيف إلى خسائرها التي تكبدتها بحوالي 6.00 دولارًا في فترة التداولات السابقة، إذ إن احتمالات رفع معدلات الفائدة في شهر يونيو من قبل الفيدرالي قد انتعشت قبل نشر نتائج اجتماع الفيدرالي. وعليه، تراجعت العقود الآجلة للذهب في قسم كومكس بنحو 3.41 دولارًا أو بحوالي 0.3% لتصل إلى 1,251.09 دولارًا للأوقية في تمام الساعة 5:57 صباحاً بالتوقيت الشرقي (9:57 بتوقيت جرينتش). وفي الوقت نفسه، تغير الدولار تغيرًا طفيفًا مقابل منافسيه الرئيسيين اليوم الأربعاء إذ انتظر المشاركون في الأسواق السعي وراء تفاصيل آخر اجتماع للفيدرالي. هذا ولم يتغير مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، ليستقر عند المستوى 97.28 في تمام الساعة 5:57 صباحًا بالتوقيت الشرقي (9:57 بتوقيت جرينتش).

    إقرأ المزيد

  6. تراجع الأسهم الأوروبية على خلفية تخفيض التصنيف الائتماني للصين

    افتتحت الأسهم الأوروبية اليوم تداولاتها على تراجع بعدما اتسمت تداولات اليوم بحالة من الحذر بعدما قامت وكالة موديز بخفض التصنيف الائتماني للصين. وخلال الفترة الصباحية من التداولات الأوروبية، تراجع مؤشر "يورو ستوكس 50" بنسبة 0.20% وهبط مؤشر "كاك 40" الفرنسي بنسبة 0.14% كما سجل مؤشر "داكس 30" الألماني خسائر بنسبة 0.25%. وقد اتسمت الأسهم العالمية بالضعف خلال تداولات اليوم بعدما تم تخفيض التصنيف الائتماني للصين من Aa3 ليصل إلى A1، حيث أشارت موديز في التقرير الصادر لها إلى أن القوة المالية للدولة ستصيب بالضعف نوعًا ما خلال الأعوام المقبلة. وفيما يتعلق بتداولات بعض الأسهم المالية فقد تراجعت أسهم بي ان بي باريبا بنسبة 0.30% وارتفعت أسهم سويسته جنرال بنسبة 0.10% بينما ارتفعت أسهم كومرز بنك بنسبة 0.06%. وفي بريطانيا، تراجع مؤشر فوتسي 100 بنسبة 0.05% متأثرًا بتراجع أسهم شركة كينج فيشر التي تراجعت بنسبة 5.93% بعدما أعلنت الشركة عن تراجع المبيعات في الربع الأول من العام نتيجة التباطؤ الذي شهده السوق الفرنسي.  

    إقرأ المزيد

  7. الأسهم الصينية تتراجع عقب تخفيض موديز للتصنيف الائتماني للدولة

    تراجعت الأسهم الصينية فضلًا عن هبوط الدولار الاسترالي اليوم الأربعاء بعدما قامت مؤسسة موديز بخفض التصنيف الائتماني للصين، وهو الأمر الذي أثار القلق حول التأثير العالمي لتباطؤ معدلات النمو وارتفاع معدلات الديون للقوة الاقتصادية في آسيا. خفضت موديز تصنيف الصين إلى A1 من Aa3 في أول تخفيض لها في البلاد منذ ما يقرب من 30 عاما، قائلة إنها تتوقع أن تتراجع القوة المالية للاقتصاد في السنوات المقبلة مع تباطؤ النمو واستمرار ارتفاع معدلات الديون. وقد تأثر الدولار الاسترالي بشكل مباشر بهذا القرار حيث تراجع ليصل إلى 0.7439 ولكنه تمكن من الارتداد بصورة طفيفة ليصل إلى 0.7450.  

    إقرأ المزيد

  8. تعافي نمو القطاع الخاص الأمريكي في مايو

    ارتفع مؤشر مديري المشتريات المركب الأمريكي الصادر عن ماركيت إلى 53.9 في مايو عام 2017 من 53.2 في أبريل، إذ تسارع النمو في الخدمات ولكن تباطؤ إلى أدنى مستوى له في ثمانية أشهر في الصناعات التحويلية.  وقد تسارع نمو الأعمال التجارية الجديدة إلى أقوى مستوى لها منذ بدء عام 2017، وصعد معدل خلق الوظائف إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر.  وبلغ متوسط مؤشر مديري المشتريات المركب في الولايات المتحدة 55.07 نقطة في الفترة من عام 2013 حتى عام 2017، لتصل إلى أعلى مستوى لها عند 61 نقطة في يونيو من عام 2014، وأدنى مستوى قياسي عند 50 نقطة في فبراير من عام 2016. 

    إقرأ المزيد

  9. وزير المالية الألماني يتوقع عقد صفقة لليونان في ثلاثة أسابيع إذا سارت الأمور بشكل جيد

    أعرب وزير المالية الألمااني، فولفغانغ شويبل، عن ثقته اليوم الثلاثاء في أن الدائنين الدوليين في اليونان سيتغلبون على خلافاتهم ويوافقون في غضون ثلاثة أسابع على اتفاق من شأنه الإفراج عن المزيد من القروض إلى أثينا. وفى حديثه فى بروكسل قال شويبل إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق يوم الاثنين حيث أبدى صندوق النقد الدولى صعوبة فى المحادثات ورفضت إحدى الدول الأعضاء الموافقة على اتفاق. وقال شويبل للصحفيين بعد اجتماع لوزراء مالية منطقة اليورو إن الحكومة الألمانية لا تمنع أي شئ، وأنها تلتزم بالقواعد فقط، مضيفاً إنه إذا سار كل شئ على ما يرام، سيتم التوصل إلى اتفاق فى اجتماع يونيو.  

    إقرأ المزيد

  10. الذهب يتراجع قبل حديث أعضاء الفيدرالي

    محى الذهب من مكاسبه التي حققها خلال فترة التداولات الليلية في تداولات أمريكا الشمالية اليوم الثلاثاء، ليتراجع على نحو طفيف إذ حول المستثمرون انتباهم  إلى جولة أخرى من المتحدثين في البنك الاحتياطي الفيدرالي. وعليه، تراجعت العقود الآجلة للذهب في قسم كومكس بنحو 2.00 دولارًا أو بحوالي 0.2% لتصل إلى 1,259.63 دولارًا للأوقية في تمام الساعة 8:20 صباحاً بالتوقيت الشرقي (12:20بتوقيت جرينتش). وفي الوقت نفسه، استقر الأسعار الفورية للذهب عند 1,259.68 دولارًا. هذا ومن المقرر أن يتحدث نيل كاشكاري، رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في مينابولس في تمام الساعة 3:15 مساء بالتوقيت الشرقي، كما سيلقي باتريك هاركر، رئيس الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا، خطابًا على التوقعات الاقتصادية في نيويورك في تمام الساعة 5:00 مساءً. هذا وسيركز المستثمرون على نتائج آخر اجتماع للبنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء في الأسبوع المقبل لمعرفة المزيد من التلميحات بشأن توقيت رفع معدلات الفائدة الأمريكية. ويتوقع المتداولون على العقود الآجلة احتمالية رفع معدلات الفائدة بنسبة 73% في اجتماع الفيدرالي شهر يونيو المقبل. أما عن مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يتتبع الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، فقد وصل للمستوى 96.97 في فترة التداول بنيويورك.  وقد هبط إلى أدنى مستوى له في ستة أشهر عند 96.90 خلال فترة التداولات الليلية، بعدما تخلى عن جميع مكاسبه التي حققها عقب الانتخابات في نوفمبر. وقد ارتفعت أسعار المعدن الأصفر إلى المستوى 1,263.80 دولارًا خلال فترة التداولات الليلية وذلك كرد فعل المستثمرين على خبر تفجير انتحاري مميت في حفلة موسيقية في مانشستر. وقد لقى ما لا يقل عن 22 شخصًا مصرعهم، من بينهم بعض الأطفال، وأصيب 59 آخرين بجراح من قبل الانتحارى المشتبه فيه فى نهاية حفلة موسيقية من مغنية البوب الامريكية اريانا غراند فى مانشستر ارينا ليلة الاثنين. وفي بورصة الكومكس أيضًا، هبطت العقود الآجلة للفضة بنحو 2.9 سنتًا أو بحوالي 0.2% لتصل إلى 17.16 دولارًا للأوقية، بعدما لامست أعلى مستوياته منذ 1 مايو عند 17.21 دولارًا في اليوم. وعلى صعيد آخر، ارتفع البلاتنيوم بنسبة 0.4% ليصل إلى 954.25 دولارًا، كما صعد البلاديوم بنسبة 2.1% ليصل إلى 775.00 دولارًا للأوقية. وتراجعت العقود الآجلة للنحاس بنحو 1.1 سنتًا لتصل إلى 2.584 دولارًا للرطل.

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.