توصيات العملات
clock 24/Jan/2017 19:19
  • نيويورك 10:19 ص
  • سيدني 02:19 ص
  • لندن 03:19 م
  • طوكيو 12:19 ص
تداول الفوركس مع أمانة كابيتال
  1. الدولار يتراجع مقابل الين بعد قرارات ترامب

    أنهى الدولار/ ين تعاملات الاثنين في الاتجاه الهابط عند مستوى112.69 بعد محطات كثيرة مر بها الزوج على مدار يوم التداول. وارتفع الدولار مقابل الين الياباني، بعد حديث تردد في الأسواق عن خفض الضريبة على الشركات في الولايات المتحدة، إلى مستوى 114.00. لكنه سرعان ما هبط إلى مستويات أقل عند مستوى 112.76 ثم إلى 112.57، لكنه كسب بعض النقاط قبيل الإغلاق لينهي تداولاته عند 112.69. وانشغلت أسواق المال بالأنباء عن قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي تضمنت أمرا تنفيذيا لطلب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية الشركة التجارية عبر المحيط الهادي. 

    إقرأ المزيد

  2. بورصة نيوريوك تستقبل أول قرار لترامب بالهبوط الجماعي

    أنهت بورصة نيويورك تعاملات أول أيام التداول الأسبوع الجاري في المنطقة الحمراء عقب سيطرة حالة من عدم اليقين على المستمثرين في أسواق المال بسبب عدة قرارات اتخذها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أول يوم عمل بعد مراسم تنصيبه رئيسا للبلاد. وهبط داو جونز الصناعي بواقع 0.1% إلى مستوى 19799.85 نقطة مع هبوط في تعاملات مؤشر  S&P500 بواقع 0.3%. وتراجع مؤشر نازداك المركب للصناعات التكنولوجية الثقيلة بواقع 0.4%، مسجلا 5552.94 نقطة. وظهرت مخاوف سيطرت على أسواق المال عقب صدور أول دفعة من قرارات الإدارة  الأمريكية الجديدة، أبرزها أمر تنفيذي وقعه الرئيس دونالد ترامب للتقدم بطلب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية الشراكة التجارية عبر المحيط الهادي، والتي وقع عليها الرئيس السابق باراك أوباما، ما يجعلها علامة مضيئة في سياسته الخارجية التي انتهجها نحو دول آسيا. وفسرت الأسواق قرار ترامب على أنه بداية لتنفيذ وعوده الانتخابية التي طالما نشرت الرعب في الأسواق وهبطت بها إلى مستويات تعكس أداء ضعيفا قبل فوزه بالانتخابات. ورغم رمزية طلب الانسحاب من الاتفاقية، لأنها لا زالت لم تُصدق من قبل مجلس الشيوخ لخلاف حولها بين الأعضاء، اعتبر محللون قرار الإدارة الجديدة إعلانا لبداية عصر من إجراءات الحماية الاقتصادية في الولايات المتحدة، والذي يحمل بين طياته الكثير من السلبية لمستقبل الاقتصاد في ضوء الاتجاه العالمي إلى التجارة الحرة واقتناص الفرص التي توفرها مبادئها. ورغم أن الصين ليست عضوا في الاتفاقية، يرى البعض أن الاتفاقية ستارا سوف تستفيد منه الصين من كل ما توفره من مزايا للدول الموقعة عليها.

    إقرأ المزيد

  3. المكسيك تصدر أول رد فعل رسمي تجاه سياسات ترامب

    في أول رد فعل لقرارات ترامب الأولى التي كشفت عن أن الإدارة الجديدة ماضية في طريقها إلى إنفاذ ما أطلقته من وعود أثناء الحملة الانتخابية لدونالد ترامب، قال الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو إنه ينبغي أن تعطي بلاده الاولوية الأهم لضمان استمرار الحوار في إطار العلاقات الأمريكية المكسيكية. وأضاف أن بلاده تعد "جسرا تجاريا" بين عدد من المناطق والدول الهامة حول العالم، وأنه بصدد تنويع الاقتصاد. وأعلن أن هناك خططا لزيادة التعاون التجاري والاقتصادي مع البرازيل والأرجنتين وغيرها من دول أمريكا اللاتينية، مؤكدا أن المكسيك تحولت إلى مركز لوجستي عالمي. وأبدى استعداد بلاده للتعاون مع الدول الموقعة على اتفاقية الشراكة التجارية عبر الأطلسية، وأن يبدأ المحادثات مع بريطانيا على صعيد التعاون الاقتصادي. وتعهد باتخاذ الإجراءات الضرورية للدفاع عن مصالح المكسيك في ضوء رؤية الإدارة الأمريكية الجديدة. تأتي هذه التصريحات بعد ساعات قليلة من اتخاذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرارا بالتقدم بطلب الانسحاب من اتفاقية الشراكة التجارية عبر الأطلسية. وكان ترامب قد أطلق تصريحات هدد فيها ببناء جدار عازل بين بلاده والمكسيك، علاوة على تهديدات أطلقها الرئيس الأمريكي لشركات تصنع منتجاتنها في المكسيك للسوق الأمريكي.    

    إقرأ المزيد

  4. ترامب يتقدم بطلب لانسحاب الولايات المتحدة من الشراكة التجارية عبر المحيط الهادي

    وقع ترامب طلبا تنفيذيا لانسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية الشراكة التجارية عبر المحيط الهادي، إنفاذا لبعض وعوده الانتخابية التي أطلقها قبل الفوز بالانتخابات، وهي اتفاقية تجارة حرة وقعتها الولايات المتحدة في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وتضم 12 دولة. وفي أول يوم عمل بعد حفل تنصيب ترامب رئيسا للولايات المتحدة، وقع الرئيس من مكتبه البيضاوي قرارا بتجميد التوظيف في المؤسسات الحكومية. كما وقع قرارا بوقف تلقي المنظمات غير الحكومية تمويلا من الحكومة الفيدرالية نظير خدمات عمليات الإجهاض التي تجريها خارج البلاد. ويحرم الانسحاب من هذه الاتفاقية الولايات المتحدة من الترويج لصادراتها في الدول الموقعة على الاتفاقية، وإزالة القيود التجارية، وفتح أسواق جديدة، وحماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بالاختراعات والابتكارات الأمريكية. كما يفتح الانسحاب الأمريكي من هذه الاتفاقية الباب على مصراعيه أمام الصين لاستغلال الفراغ الذي قد يخلف الانسحاب الأمريكي من الاتفاقية. وفسرت الأسواق قرار ترامب على أنه بداية غير موفقة لإدارة الشؤون الاقتصادية والتجارية للبلاد، ما أدى إلى تراجع في مؤشرات بورصة نيويورك.

    إقرأ المزيد

  5. الأسهم الأمريكية تتراجع مع إعادة ترامب وعوده الانتخابية

    جرى التداول على الأسهم الأمريكية في بورصة وول ستريت على التراجع اليوم الاثنين إذ أعاد الرئيس دونالد ترامب وعوده الانتخابية وشاهد المستثمرون القليل من الأرباح في يوم يخلو من البيانات الاقتصادية. وفي تمام الساعة 11:15 صباحاً بالتوقيت الشرقي (16:15صباحاً بتوقيت جرينتش)، هبط داو جونز بنحو 67 نقطة أو بنسبة 0.34%، وفقد مؤشر ستاندرند أند بورز 500 10 نقاط من قيمته أو 0.44%، كما جرى التداول على مؤشر ناسداك المركب على تراجع بنحو 22 نقطة أو بنسبة 0.39%. وفي صباح اليوم الاثنين، التقى ترامب مع المسؤولين التنفيذيين من شركة جونسون آند جونسون وشركة لوكهيد مارتن وتسلا وأندر آرمور وغيرهم لإخبارهم بأن المصنعين سيحصلون على موافقات سريعة للبناء في الولايات المتحدة ولكنهم سيواجهون ضرائب كبيرة على الحدود على السلع التي تُنتج خارج الولايات المتحدة. كما أعاد الرئيس الأمريكي وعوده لخفض الضرائب بشكل كبير للطبقة المتوسطة والشركات وقال بإنه يعتقد أن إدارته يمكنها أن تتخلص من حوالي 75% من الأحكام التنظيمية. كما كان من المتوقع أن يوقع ترامب على الأوامر التنفيذية للبدء في إعادة التفاوض على الاتفاقيات التجارية. ومن المقرر أن تنعقد إحاطة إعلامية في تمام الساعة 1:30 مساء بالتوقيت الشرقي (18:30 بتوقيت جرينتش) أملاً في أخذ فكرة عن خططه الأولية. وفي جلسة تداول تخلو من التقارير الاقتصادية الرئيسية، ركز المستثمرون على الأرباح. فقد جرى التداول على سهم ماكدونالدز على تراجع نسبته 0.74%، على الرغم من أن صافي الدخل وإجمالي المبيعات قد جاء أفضل من التوقعات. كما جاءت أرباح هاليبرتون مخيبة للآمال ليتراجع سهمها بنسبة 3%. وهوى سهم كوالكوم بنسبة 14%بسبب انخفاض مستوى تصنيفها من قبل عدد من المحللين مستشهدين بالعديد من القضايا التي رُفعت ضد الشركة. وعلى الجانب الصاعد، قفز سهم كيت سبيد بنسبة 4% بفضل تقرير صدر من وكالة بلومبرج بأن شركتي كوتش ومايكل كورس تدرسان الاستحواذ على كيد سبيد. كما ستكون شركة ياهو تحت دائرة الضوء إذ إن تقرير أرباحها سيصدر بعد إغلاق السوق. وفي الوقت نفسه، تراجعت أسعار النفط اليوم الاثنين إذ إن احتمالية ارتفاع الإنتاج الأمريكي قد ألقى بظلاله على السوق. وقد صرح مقدم خدمات الحقول النفطية بيكر هيوز يوم الجمعة الماضية بأن عدد منصات التنقيب عن البترول في الولايات المتحدة قد قفزت الأسبوع الماضي بنحو 29 لتصل إلى 551، وهو أكبر زيادة أسبوعية منذ بدأ التعافي في حفارات النفط في يونيو وأعلى مستوى قرابة 14 شهرًا. وعليه، فقدت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي 0.79% من قيمتها لتصل إلى 52.80 دولارًا بحلول الساعة 11:16صباحًا بالتوقيت الشرقي (16:16بتوقيت جرينتش)، كما جرى التداول على خام برنت على تراجع بنسبة 0.40% ليصل إلى 55.27 دولارًا.

    إقرأ المزيد

  6. تغير الدولار الكندي على نحو طفيف وسط حالة عدم اليقين حول سياسات ترامب

    تغير الدولار الكندي تغيرًا طفيفًا مقابل نظيره الأمريكي اليوم الاثنين إذ إن قلة تفاصيل السياسة الاقتصادية في خطاب تنصيب دونالد ترامب فضلاً عن المخاوف حول موقفه الحمائي قد جعل المستثمرون يعزفون عن المخاطرة. وعليه، ارتفع زوج الـUSD/CAD  للمستوى 1.3333 متغيرًا على نحو طفيف من سعر إغلاقه يوم الجمعة. وتراجع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.21% ليصل إلى 100.58، وذلك بعدما لامس أدنى مستوياته عند 100.17 في وقت سابق. وقد تسلق المؤشر قرابة 3.5% منذ فوز ترامب في الانتخابات في نوفمبر، مدعومًا بتوقعات بأن تعهداته بخفض الضرائب وزيادة الإنفاق على البنية التحتية من شأنه أن يعزز النمو في الاقتصاد الأمريكي مما يؤدي إلى زيادة التضخم وتسريع مسار رفع معدلات الفائدة. ومع ذلك فقد تراجع الزوج بنسبة 1.9% حتى الآن هذا الشهر بسبب قلة تفاصيل السياسة الاقتصادية في خطاب التنصيب يوم الجمعة حيث قال ترامب أن إدارته ستضع "أمريكا أولا" وكما وعد أيضًا بإنشاء طرق وجسور وطرق سريعة جديدة. ومع ذلك، فقد تأثرت ثقة الأسواق باللهجة السلبية في الخطاب، التي أكدت على حالة عدم اليقين بشأن الكيفية التي سيحكم بها ترامب أمريكا. ويتطلع المستثمرون قدمًا إلى أول إحاطة إعلامية رسمية لإدارة ترامب عقب التنصيب في وقت لاحق من اليوم الاثنين في تمام الساعة 13.30 بالتوقيت الشرقي. وظل الدولار الأمريكي تحت وطأة الضغط بسبب تراجع سعر النفط الذي يعد من السلع التصديرية الكندية الكبرى. فقد تراجعت أسعار النفط إذ إن الدلائل بتعافي الإنتاج النفطي الأمريكي قد وازنت الأخبار بأن منتجي الأعضاء وغير الأعضاء في منطقة الأوبك في طريقهما للوفاء بأهداف خفض الإنتاج التي تحددت في شهر ديسمبر. وفي يوم الاثنين أيضًا، أظهرت البيانات ارتفاع مبيعات الجملة الكندية بأقل من التوقعات في شهر نوفمبر. فقد صرح مكتب الإحصاء الكندي بارتفاع مبيعات الجملة بنسبة 0.2% في نوفمبر لتهبط عن التوقعات التي تنبأت بارتفاع المؤشر بنسبة 0.5%. 

    إقرأ المزيد

  7. الدولار الأمريكي ضعيفًا على نطاق واسع وسط مخاوف حول سياسة ترامب

    تراجع الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوى له في ستة أسابيع مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى اليوم الاثنين بعد بداية تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مهام منصبة هذا الأسبوع وسط حالة من عدم اليقين تجاه سياساته الاقتصادية. وعليه، تراجع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.48% ليصل إلى 100.28، وهو أدنى مستوى له منذ يوم 8 ديسمبر. وقد تسلق المؤشر قرابة 3.5% منذ فوز ترامب في الانتخابات في نوفمبر، مدعومًا بتوقعات بأن تعهداته بخفض الضرائب وزيادة الإنفاق على البنية التحتية من شأنها أن تعزز النمو في الاقتصاد الأمريكي مما يؤدي إلى زيادة التضخم وتسريع مسار رفع معدلات الفائدة. ومع ذلك فقد تراجع المؤشر بنسبة 1.9% حتى الآن هذا الشهر إذ إن عدم وجود تفاصيل بشأن السياسة الاقتصادية جنبًا إلى جنب مع المخاوف حول سياساته الحمائية قد ألقت بظلالها على المؤشر. وفي خطاب تنصيبه يوم الجمعة، قال ترامب إن إدارته ستضع "أمريكا أولاً" ووعد بإنشاء طرق وجسور وطرق سريعة جديدة. ومع ذلك، فقد ضربت ثقة الأسواق اللهجة السلبية من الخطاب، التي أكدت حالة عدم اليقين بشأن الكيفية التي سيحكم بها ترامب أمريكا. ويتطلع المستثمرون قدمًا إلى أول إحاطة إعلامية رسمية لإدارة ترامب عقب التنصيب في وقت لاحق من اليوم الاثنين في تمام الساعة 13.30 بالتوقيت الشرقي. وقد تراجع الدولار الأمريكي بحدة مقابل الملاذ التقليدي الآمن الين، حيث جرى التداول على زوج الـUSD/JPY عند المستوى 113.44 مبتعدًا بنسبة 1.04% بعدما لامس أدنى مستويات له خلال فترة التداولات الليلية عند 113.17. وقد ارتفع اليورو إلى أعلى مستويات له في خمسة أسابيع مقابل الدولار، ليتسلق زوج الـEUR/USD بنسبة 0.32% ليصل إلى المستوى 1.0736. كما وصل الإسترليني إلى أعلى مستويات له في خمسة أسابيع بسبب موجة الزخم البيعي على الدولار، ليرتفع بذلك زوج الـGBP/USD بنسبة 0.64% ويصل للمستوى 1.2452. ويتطلع المتداولون إلى حكم المحكمة العليا البريطانية يوم الثلاثاء عن سواء ستحتاج الحكومة إلى الموافقة البرلمانية للبدء في عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من خلال تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة. وفي الوقت نفسه، ارتفع البيزو المكسيكي ليواصل مسيرة مكاسبه القوية منذ يوم الجمعة عقب خطاب تنصيب ترامب الذي لم يذكر على وجه الخصوص المكسيك. وعليه، تراجع زوج الـUSD/MXN بنسبة 1.11% ليصل للمستوى 21.35 بعدما أنهى جلسة يوم الجمعة على تراجع نسبة 1.64%. ويذكر أن البيزو المكسيكي قد تراجع بقوة بسبب المخاوف حول تغيرات محتملة للسياسة التجارية الأمريكية تحت إدارة ترامب. وفي الأسواق الناشئة، ظلت الليرة التركية تحت وطأة الضغط قبيل اجتماع البنك المركزي الحاسم يوم الثلاثاء عقب التراجع الحاد التي مُنيب بها العملة منذ بداية هذا العام. هذا وقد جرى التداول على زوج الـUSD/TRY عند المستوى 3.7756 مرتفعًا بنسبة 0.19% مقارنة بسعر إغلاقه يوم الجمعة.

    إقرأ المزيد

  8. اجتماع في وزارة المالية اليابانية لمناقشة الاوضاع الاقتصادية عقب تنصيب "ترامب"

    من المقرر أن يجتمع مجموعة من كبار المسؤولين بوزارة المالية اليابانية والبنك المركزي الياباني وبعض المسؤولين من الرقابة المالية اليوم الاثنين لتبادل مجموعة من الآراء المتعلقة بالسوق المالي العالمي. يأتي هذا الاجتماع على خلفية المخاوف المتعلقة بالاضطرابات التي قد تتعرض لها الأسواق المالية عقب فوز "ترامب" بالرئاسة وخاصة في ظل حالة القلق المتعلقة باحتمالية فرضه قيود على التجارة الدولية. ومن الجدير بالذكر أن المسؤولين في اليابان يفضلوا أن تظل قيمة الين الياباني ضعيفة لأن ذلك يدعم من أرباح الصادرات ويمكن من تقليص الإنكماش عن طريق زيادة الواردات.   وفي وقت كتابة الخبر، تراجع زوج الدولار ين بنسبة 0.96% ليصل إلى المستوى 113.53، وتجدر الإشارة إلى أن الدولار الأمريكي يتعرض للعديد من الضغوط وخاصة في أعقاب تنصيب "ترامب" بشكل رسمي يوم الجمعة بسبب المخاوف المتعلقة بعدم وضوح سياسة ترامب الاقتصادية.  

    إقرأ المزيد

  9. تباين أداء الأسهم الآسيوية على خلفية تنصيب "ترامب"

    تباين أداء الأسهم الأمريكية بمستهل تداولات الأسبوع وسط حالة من القلق بسبب المخاوف المتعلقة باحتمالية تبني الرئيس الأمريكي "دونلد ترامب" لبعض السياسات التشددية على التجارة الدولية إضافة إلى احتمالية التخلي عن اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ، وذلك حسبما أشار له خلال حفل تنصيبه يوم الجمعة السابق وهو ما أثر بدوره على شهية المستثمرين بالأسواق. وعليه، ارتفع مؤشر "شنغهاي" الصيني المركب بنسبة 0.66%، كما سجل مؤشر "هانج سينج" بهونج كونج مكاسب بنسبة 0.72%، بينما تراجع مؤشر "نيكاي 225" بنسبة 0.80%، وهبط مؤشر S&P/ASX 200 بنسبة 0.81%.  

    إقرأ المزيد

  10. تيريزا ماي تزور ترامب الجمعة القادم

    من المقرر أن تقوم رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي بزيارة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب يوم الجمعة القادم في العاصمة واشنطن، وفقًا لما أكده البيت الأبيض. هذا ومن المتوقع أن يقوم الجانبين بمناقشة القضايا المتعلقة بإبرام اتفاقية تجارة مشتركة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بالإضافة إلى الانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروربي وقضايا الدفاع وروسيا خلال اللقاء المرتقب. تجدر الإشارة إلى أنه ليس بمقدور بريطانيا أن تقوم بالمضي في إبرام اتفاقيات مع دول أخرى خارج منطقة اليورو طالما لا زالت عضوًا في الكتلة الأوروبية.

    إقرأ المزيد




تحذير المخاطر: إن العقود مقابل الفروقات والفوركس هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر

تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017