1. فشل ترامب في أول اختبار تشريعي يضرب وول ستريت بقوة

    أنهت البورصة الأمريكية تعاملاتها اليومية الاثنين على هبوط أغلب المؤشرات متأثرة بفشل ترامب في تمرير مشروع قانون الرعاية الصحية. وساعد على التراجع الذي شهدته بورصة نيويورك في أول أيام أسبوع التداول الجاري، وهو استمرار للإغلاق السلبي لأغلب مؤشراتها أيضا، خلو المفكرة الاقتصادية من البيانات الأمريكية. وهبط داو جونز الصناعي لجلسة التدول الثامنة على التوالي بحوالي 0.2% إلى مستوى 20550.98 نقطة. يشير ذلك إلى الهبوط الأعنف على الإطلاق للمؤشر منذ أغسطس 2011. وتراجع مؤشر S&P500 بواقع 0.1% إلى مستوى 2341.59 نقطة لتهبط سبعة قطاعات من إجمالي 11 قطاعا مكونة للمؤشر. وكان نازداك للصناعات التكنولوجيا الثقيلة هو الناجي الوحيد من موجة الهبوط، إذ حقق صعودا بواقع 0.2% إلى مستوى 5840.37 نقطة. وجاء هبوط المؤشرين، داو جوز الصناعي وS&P500 نتيجة لاحتواءهما على أكثر القطاعات تأثرا بمشروع القانون الجديد، ما قد يجعل الأثر السلبي لسحب المقترح التشريعي من مجلس النواب دون التصويت عليه قصير الأجل. لكن المشكلة الحقيقة وما ينشر الخوف في أسواق المال هي أن سحب مشروع القانون دون التصويت عليه يُعد الفشل الأول لإدارة ترامب في تنفيذ الأجندة التشريعية، ما يولد شكوكا جديدة حيال قدرة الرئيس الجديد على الوفاء بوعوده الانتخابية على صعيد الاقتصاد، مثل الإصلاح الضريبي ومشروعات البُنى التحتية.

    إقرأ المزيد

  2. ترامب يسحب مشروع قانون الرعاية الصحية من مجلس النواب

    طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب مشروع قانون الرعاية الصحية من مجلس النواب الأمريكي بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق بين الجمهوريين من أعضاء المجلس على دعمه والتصويت لصالحه. وقال رئيس مجلس النواب الأمريكي بول رايان إن "أوباماكير سوف يظل القانون الحاكم لشؤون الرعاية الصحية في البلاد." وأضاف: "لقد فشلنا في الحصول على تأييد العدد الكافي من الأصوات لصالحه، على ذلك سُحب مشروع القانون ولن يتم التصويت عليه." وأشار إلى أن المجلس يدرس في الوقت الراهن الانتقال إلى الخطوة التالية في الأجندة التشريعية للحزب الجمهوري، وهي محطة الإصلاحات الضريبية. ويُعد القرار بسحب مشروع قانون الرعاية الصحية الذي اقترحه الحزب الجمهوري من مجلس النواب أول هزيمة سياسية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأيدي الجمهوريين من شركاء حزبه. ويبدو أن الأسواق أصدرت ردة الفعل الطبيعية بهبوط الأسهم في تعاملات بورصة نيويورك وتراجع الدولار الأمريكي مقابل جميع العملات الرئيسية، علاوة على هبوط في عائدات سندات الخزانة الأمريكية. وبسحب مشروع القانون بعد أيام من الجدل الذي دار حوله في أورقة الحزب الجمهوري، علاوة على المعارضة التي لاقاها من قبل الحزب الديمقراطي، يكون ترامب قد أثبت فشله في خوض أول تحدي سياسي يواجهه، وهو الفشل الذي جاء من الداخل من دائرة الرئيس وحزبه الذي رشحه للرئاسة بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق بين الأجنحة المختلفة للجمهوريين على الإصلاحات التي اقترحتها الإدارة الأمريكية على قانون "الرعاية الطبية للجميع" الذي أقره الرئيس السابق باراك أوباما. وبدأت الشكوك في محاصرة الرئيس الجديد للولايات المتحدة فيما ييتعلق بقدرته على تنفيذ الأجندة التشريعية، ومن ثم السياسية في إدارة البلاد.

    إقرأ المزيد

  3. ترامب يفشل في التوصل إلى اتفاق مع المحافظين الجمهوريين بخصوص قانون الرعاية الصحية

    فشلت مفاوضات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وممثلي الجناح المحافظ في الحزب الجمهوري في التوصل إلى اتفاق حول "مشروع قانون الرعاية الصحية" الذي أعدته الكتلة البرلمانية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأمريكي. وينذر ذلك بتأخر التصويت لصالح المشروع الذي تعده إدارة ترامب ليكون بديلا لبرنامج أوباماكبير أو "قانون الرعاية الطبية للجميع." ويعني الفشل في التوصل إلى اتفاق تأخر تمرير مشروع القانون من مجلس الشيوخ، ما يزيد من الضغوط التي تتعرض لها أسواق الأسهم الأمريكية. وتسيطر حالة من السلبية على أسواق الأسهم الأمريمكية بسبب القانون لما له من أثر على عدة قطاعات، أبرزها الرعاية الصحية، والتأمين، والقطاع المصرفي، وإنفاق الأسر، إذ يؤثر القانون المتوقع صدروه قريبا على محدودي الدخل.

    إقرأ المزيد

  4.  الأنظار تتوجه إلى التصويت على خطة ترامب للرعاية الصحية

    ستكون عناوين الأخبار الصادرة من واشنطن في بؤرة الاهتمام اليوم الخميس، إذ من المقرر أن يصوت مجلس النواب الأمريكي على إلغاء واستبدال قانون الرعاية بأسعار معقولة في وقت لاحق من اليوم، حيث إن عدد الأصوات المطلوبة لتمرير القانون موضع شك. وصرح البيت الأبيض بأن ترامب سيجتمع في البيت الأبيض مع أعضاء "تجمع الحرية" اليوم الخميس في تمام الساعة 11:30 صباحا بالتوقيت الشرقي. وقد هدد تجمع الحرية، وهو مجموعة رئيسية من الجمهوريين في مجلس النواب، بعدم دعم مشروع قانون استبدال أوباماكير، ما لم تتغير اللغة فيه بشكل كبير. ويرى المستثمرون أن معاناة إدارة ترامب من أجل التعجيل بإصلاح الرعاية الصحية كعلامة بأنه قد يواجه أيضًا انتكاسات عندما يفي بوعوده بخفض الضرائب والإصلاح التنظيمي والإنفاق على البنية التحتية. 

    إقرأ المزيد

  5. "إجنازيو فيسكو" يتوقع تأثير سياسة "ترامب" بالسلب على الاقتصاد العالمي

    قال "إجنازيو فيسكو" عضو لجنة السياسة النقدية بالمركزي الأوروبي  أن السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس الأمريكي "دونلد ترامب" قد تنعكس بالسلب على الاقتصاد العالمي وقد تؤدي إلى سرعة رفع الفيدرالي لقرار الفائدة. وقد أشار إلى الأوضاع الاقتصادية الأمريكية الحالية معلقًا على اقتراب  معدلات التوظيف بالدولة إلى مستويات مرتفعة للغاية وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى تطبيع الأوضاع النقدية التي يتبناها الفيدرالي الأمريكي بصورة تدريجية. كما علق على  تأثير استمرار ارتفاع الدولار الأمريكي وزيادة معدلات الفائدة على الاقتصاد العالمي بصورة سلبية، تأتي  هذه التصريحات نقلًا عن وكالة رويترز للأنباء.  

    إقرأ المزيد

  6. البيزو المكسيكي يقفز إلى أقوى مستوياته منذ انتخاب ترامب

    ارتفع البيزو المكسيكي اليوم الجمعة ليصل إلى أقوى مستوياته منذ اليوم الذي تلى الانتخابات الرئاسية الأمريكية بعد أن قال وزير التجارة الامريكى ويلبر روس إنه ينبغي إنشاء آلية جديدة لاستقرار سعر الصرف. وقد قوي البيزو بأكثر من 2.3% ليصل إلى 19.5200 للدولار الواحد، وهو أفضل أداء له منذ 9 نوفمبر بعد الفوز المفاجئ لدونالد ترامب. وقد أعلن البنك المركزي المكسيكي، الذي رفع معدلات الفائدة بواقع 325 نقطة أساسية منذ العام الماضي، في الآونة الأخيرة عن خطط لتغطية مخاطر سعر الصرف من خلال تقديم ما يصل إلى 20 مليار دولار أمريكي لدعم البيزو.  ومن المقرر عقد أول مزاد الذي سيصل إلى 1 مليار دولار أمريكي يوم الاثنين. وقد نفى محافظ البنك المركزي اغوستين كارستينز خبر نشرته بلومبرج هذا الأسبوع تشير فيه إن  بانكو دي مكسيكو يدرس الحصول على خط مقايضة مع البنك الاحتياطي الفيدرالي لتعزيز السيولة. وفي حديثة على قناة CNBC، قال روس إن بعقد اتفاقية تجارية معقولة مع المكسيك ستساعد العملة المتضررة وأن المخاوف المحيطة باتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) قد أدت إلى تراجع البيزو. وقد هدد ترامب بسحب الولايات المتحدة من الاتفاقية التجارية مع المكسيك وكندا وفرض ضرائب كبيرة على الواردات إلى الولايات المتحدة من المكسيك للدفع من أجل بناء الجدار العازل. وقد تراجعت هذه العملة قرابة 17% بعد الانتخابات الأمريكية لتصل إلى أدنى مستوى تاريخي يوم 11 يناير.

    إقرأ المزيد

  7. مرشح الرئاسة الفرنسية ماكرون ينتقد سياسات ترامب

    انتقد المرشح الرئاسي الفرنسي والمرشح الحالي إيمانويل ماكرون اليوم الخميس السياسات الحمائية والبيئية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وقد تسبب ترامب في حالة من القلق في أوروبا بسبب التهديدات التي أطلقها بفرض ضريبة على الحدود على السيارات الألمانية ومحاولاته للتخلص من مبادرات باراك أوباما لمكافحة التغير في المناخ العالمي. ومن جانبه، قال ماكرون، "سيرتكب ترامب خطأ فادحًا من خلال التراجع عن التزامات سلفه تجاه المناخ،" متحدثًا بعد أن أعلن عن بيان انتخابه. وقال ماكرون إن فرنسا في حاجة إلى إجراء علاقة قوية مع الولايات المتحدة ويأمل في استمرار التعاون في قضايا المخابرات ولا سيما في مجال مكافحة الإرهاب.  ولكنه سيسعى للحصول عى مساعدة الصين لضمان عدم التراجع عن اتفاقات المناخ. وقال: "سنُشكل حلف استراتيجي جدًا مع الشريك الصيني في هذا الموضوع،" وعلى الصعيد الاقتصادي، قال ماكرون إن سياسات ترامب ستضر القدرة الشرائية للطبقة المتوسطة الأمريكية، التي تعتمد على السلع المنتجة في البلدان منخفضة التكلفة. "أعتقد أن السيد ترامب خاطئ في الدعوة إلى الحمائية لاقتصاد بلاده. وإن الولايات المتحدة هي أحد أهم الاقتصادات المفتوحة في العالم،" ستضطر أوروبا إلى زيادة الرسوم على الصادرات الأمريكية إذا ما فعلت الولايات المتحدة هذا الأمر على السلع الأوروبية، لتوافق مع قواعد منظمة التجارة العالمية،" وفقًا لما قاله. "لا أرغب في السير في هذا الطريق، ولكننا سنجيب إذا ما تم اتخاذ القرارات الخاطئة،"  

    إقرأ المزيد

  8. هبوط أسواق الأسهم الأمريكية قبيل خطاب ترامب أمام مجلس الشيوخ

    تراجعت الأسهم الأمريكية الثلاثاء وقت الإغلاق متأثرة بحالة الترقب لخطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الأول أمام مجلس الشيوخ الأمريكي منذ توليه الرئاسة في 20 يناير الماضي. وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي بنهاية التعاملات اليومية بواقع 0.1% لينهي يوم التداول عند مستوى 20812 نقطة. وهبط مؤشر S&P500 لبورصة نيويورك  بواقع 0.3% إلى مستوى 2363 نقطة. كما تراجع نازداك المركب للصناعات التكنولوجية الثقيلة إلى مستوى 5825 نقطة بعد فقد 0.6% من قيمة الإغلاق السابق. وتتوقع الأسواق على نطاق واسع أن يرجيء ترامب في خطابه الإصلاحات الضريبية التي وعد بالانتهاء منها خلال أسابيع قليلة والتخفيف من إجراءات مقيدة للاستثمار في القطاع المالي إلى السنة المقبلة. وظهرت تكهنات بأن يرجيء ترامب البدء في مشروعات البنية التحتية، التي وعد بأن تكون المحرك الأساسي للنمو الأمريكي، إلى العام المقبل، لكن الرئيس الأمريكي أكد الاثنين أنها سوف تبدا في 2017.

    إقرأ المزيد

  9. العقود الآجلة للأسهم الأمريكية مستقرة قبيل خطاب ترامب

    استقرت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية اليوم الثلاثاء قبيل خطاب ترامب أمام الكونجرس. فشهدت العقود الآجلة لداو  ارتفاعًا بنسبة 0.07% في تمام الساعة 06:45 ص بالتوقيت الشرقي. وسجل متوسط مؤشر داو جونز الارتفاع الثاني عشر له على التوالي عند الإغلاق خلال فترة التداولات الليلية. كما فقدت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرند أند بورز 500 0.01% من قيمته. أما العقود الآجلة لناسداك 100 فلم تتغير. وترغب الأسواق في المزيد من التفاصيل عن خطط ترامب لإصلاح الضرائب والإنفاق على البنية التحتية. وكان ترامب قد اقترح يوم الاثنين بزيادة ميزانية الدفاع وإجراء بعض التخفيضات في الإنفاق في مناطق أخرى. وقد زادت احتمالات ارتفاع معدلات الفائدة في شهر مارس بعدما أيد الفيدرالي روبرت كبلان تضييق السياسة المالية في "المستقبل القريب." هذا ومن المقرر أن يتحدث هاركر وويليامز أعضاء الفيدرالي في وقت لاحق في فترة التداول.  وتراجع الدولار الأمريكي، كما هبط النفط قبيل صدور بيانات المخزونات من معهد التبرول الأمريكي. كما ستصدر القراءة المراجعة للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الرابع وثقة المستهلك.

    إقرأ المزيد

  10. الدولار الأمريكي يتغير تغيرًا طفيفًا قبل خطاب ترامب

    تغير الدولار تغيرًا طفيفًا مقابل العملات الرئيسية الأخرى اليوم الثلاثاء إذ توخى المتداولون الحذر قبيل خطاب الرئيس ترامب أمام الكونجرس. هذا وقد استقر مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، عند المستوى 101.10 في الفترة الصباحية في نيويورك. كما تغيرت العوائد على سندات الخزانة تغيرًا طفيفًا، حيث وصل العائد على السندات الأمريكية الآجلة لعشر سنوات قرابة 2.363%. ومقابل الين، تراجع الدولار بنسبة 0.3% ليصل إلى 112.36، ولكن لا يزال فوق المستوى 111.92 الذي وصل إليه يوم الاثنين ويعد أدى مستوى له منذ 9 فبراير. وفي الوقت نفسه، ارتفع اليورو بنسبة 0.1% خلال اليوم ليصل للمستوى 1.0589، إذ تراجعت المخاوف بشأن الانتخابات الفرنسية المقبلة بعدما أظهرت استطلاعات الرأي تقدم إيمانويل ماكرون المرشح الرئاسي المستقل.

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.