1. الأوبك تتوقع تراجع الطلب على انتاجها النفطي في 2018

    قالت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اليوم الأربعاء إن الطلب العالمي على نفط من قبل دول منظمة الأوبك سينخفض في العام المقبل حيث سيضطر منتجي الصخر الصخري في أمريكا وغيرهم من المضاربين إلى مضاعفة الإنتاج ا مما يوحي بأن سوق النفط سيشهد فائضا في عام 2018 رغم خفض الإنتاج الذي تقوده أوبك. فقد توقعت منظمة الدول المصدرة للنفط في التقرير الشهري الصادر عنها  أن دول العالم ستحتاج إلى 32،20 مليون برميل يوميا من النفط الخام العام المقبل بانخفاض 60 الف برميل يوميا عن العام الحالي، وذلك لأن المنافسين سيقومون بزيادة كمية الإنتاج. تجدر الإشارة إلى أن  إنتاج الأوبك من النفط قد ارتفع في الفترة الأخيرة ، على الرغم من الصفقة التي يقودها الأوبك لخفض الإمدادات النفطية والتي بدأت في يناير. وذكرت أوبك أن انتاجها النفطي ارتفع بمقدار 393 الف برميل يوميا في يونيو ليصل إلى 32،611 مليون برميل يوميا بسبب انتعاش الإنتاج في نيجيريا وليبيا التي تعفى من خفض الانتاج، اضافة الى ارتفاع معدلات الإنتاج من قبل السعودية والعراق.  

    إقرأ المزيد

  2. ارتفاع نسبة الأسر الیابانیة التي تتوقع أن یرتفع التضخم

    أظهر مسح أجراه بنك اليابان اليوم الجمعة أن نسبة الأسر اليابانية التي تتوقع ارتفاع أسعار المستهلكين خلال عام من الآن وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من عام، مما يشير إلى التقدم في تحقيق التضخم المستدام. كما ارتفعت نسبة الأسر التي تتوقع أن تزداد الأسعار بعد خمس سنوات من الآن إلى أعلى مستوى لها في السنة، وفقًا لما أظهره الاستطلاع الذي أجري في يونيو، وهو الأمر الذي يدعم تفاؤل بنك اليابان بأن تسهيله الكمي يزداد قوة. جاء هذا  الاستطلاع بعد البيانات الحكومية التي أظهرت ارتفاعًا في الأجور وغيرها من المؤشرات التي تشير إلى أن الإنفاق الاستهلاكي بدأ يتحسن بعد فترة من الضعف المطول والتطورات الضرورية  وذلك من أجل تحقيق هدف التضخم الذي حدده البنك المركزي الياباني والبالغ 2 في المائة. وقد تم إجراء آخر مسح للبنك في الفترة ما  بين 12 مايو و 7 يونيو مع تفاعل حوالي 2،198 شخصا.  

    إقرأ المزيد

  3. وكالة الطاقة الدولية تتوقع ارتفاع الطلب العالمي للنفط في 2018

    أوضحت وكالة الطاقة الدولية في التقرير الشهري الصادر لها أن الطلب العالمي للنفط الخام من المتوقع أن يرتفع ليصل إلى 1.5 مليون برميل يوميًا في 2018 مقارنة بـ 1.3 مليون برميل يوميًا في 2017. وأضاف التقرير أن الطلب العالمي للنفط من المتوقع أن يسجل متوسط مستويات قياسية بواقع 99.27  مليون برميل يوميًا في 2018 مقارنة بـ 97.84 مليون برميل يوميًا في 2017 وأن يرتفع 100بـ مليون برميل يوميًا في الربع الأخير من 2018. وفيما يتعلق بالمعروض النفطي للدول خارج منظمة الأوبك فمن المتوقع أن تصل مستويات الإنتاج إلى 1.5 مليون برميل يوميًا في 2018 مقارنة بـ 660,000 برميل يوميًا في 2017 مدعومة بزيادة الإنتاج من أمريكا والبرازيل وكندا. وخفضت وكالة الطاقة الدولية عجز سوق النفط الخام إلى 500،000 برميل يوميا في الربع الثاني من عام 2017 مقارنة بالتقديرات السابقة البالغة 700،000 برميل يوميا. كما  ارتفعت أرصدة مخزونات النفط لمنظمة التعاون االقتصادي والتنمية في شهر أبريل بمقدار 18.6 مليون برميل لتصل إلى 3.045 مليار برميل، أي ما يعادل 292 مليون برميل وهي أعلى متوسط 5 سنوات.  

    إقرأ المزيد

  4. أوبك تتوقع زيادة إنتاج النفط الأمريكي إلى مليون برميل في نهاية العام

    قالت منظمة أوبك إن "إنتاج النفط الأمريكي من الممكن أن يرتفع إلى مليون برميل يوميا في وقت قريب." لكن يبدو أن تقديرات منظمة الدول المصدرة للنفط تأتي أقل مما يشير إليه الواقع على الأرض، إذ بلغ إنتاج الولايات المتحدة من النفط نهاية العام الماضي 8.77 مليون برميل يوميا. كما سجل معدل إنتاج النفط الأمريكي في إبريل الماضي ارتفاعا إلى 9.30 مليون برميل يوميا. بذلك يكون إنتاج النفط الصخري قد حقق زيادة بواقع 535 برميل يوميا وسط مؤشرات إلى استمرار الزيادة في ضوء الزيادة المستمرة في عدد منصات النفط الأمريكية لـ 17 أسبوع على التوالي.  

    إقرأ المزيد

  5. الكويت تتوقع ارتفاع أسعار النفط نتيجة للالتزام بخفض الإنتاج

    قال وزير النفط الكويتي عصام المرزوق إن بعض الدول الموقعة على اتفاقات خفض إنتاج النفط لم تفعل الخفض بالشكل الكامل بعد. لكنه توقع أن يكون هناك تطبيق كامل لخطة خفض إنتاج النفط والتزام كامل بها في     وقت قريب لاستعادة توازن واستقرار أسواق النفط العالمية. وأكد أن دول أوبك "ملتزمة التزاما قاطعا" باتفاقية خفض الإنتاج الموقعة في آخر نوفمبر من العام الماضي لتحقيق أهافها المأمولة. ياتي ذلك بعد يومين من تصريحات لوزير الطاقة السعودي خالد الفالح الذي قال إن "13 دولة، هم اعضاء أوبك، و11 دولة أخرى منتجة للنفط  اتفقوا على خفض إنتاج النفط وباقع 1.5 مليون برميل يوميا، وهو ما يمثل تقدما كبيرا نحو هدف الخفض البالغ 1.8 مليون برميل يوميا." وقالت السعودية والكويت والجزائر إنهم تجاوزا بالفعل حصة الخفض الملزمة لهم بموجب اتفاق فيينا، ما يشير إلى المزيد من الحفض عما تم الاتفاق عليه. وتوقع المرزوق أن تؤدي عمليات خفض الإنتاج الحالية إلى تعزيز أسعار النفط واستقرار الأسواق في وقت قريب.  

    إقرأ المزيد

  6. عضوة بمجلس المركزي الأوروبي تتوقع إنهاء برامج التيسير الكمي قريبا

    توقعت زابين لوتنشلاجر، عضوة المجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي، اقتراب برامج التيسير الكمي وشراء السندات لتحفيز الاقتصاد من نهايته، والعودة بالسياسة النقدية إلى الأوضاع الطبيعية. أضافت أنه "على الاتحاد الأوروبي أن يستعد لأوقات أفضل"، في ِإشارة إلى تحسن البيانات الاقتصادية لمنطقة اليورو الصادرة في نهاية 2016. وتابعت: "أنا متفائلة حيال اقترابنا من مناقشة إنهاء برامج شراء الأصول."، مؤكدة أن كل المؤشرات ترجح أن التضخم في منطقة اليورو سوف يرتفع بخطى ثابته أن الصعود الذي بدأته الأسعار ينطلق من أسس سليمة. وقالت: "على البنك المركزي ألا ينتظر ختى تتبدد الشكوك الأخيرة في ارتفاع معدل التضخم"، ما يشير إلى حثتها البنك المركزي الأوروبي على بدء التحول بالسياسة النقدية في اتجاه رفع الفائدة. تأتي تصريجات زابين متناقضة مع المخاوف التي أعرب عنها ماريو دراجي، رئيس البنك المركزي الأوروبي حيال إمكانية استمرار التضخم في الارتفاع. \ كما تتناقض هذه التصريحات مع ما أعلنه دراجي الأسبوع الماضي من أن مجلس المركزي الأوروبي لم يتطرق بالمناقشة إلى إمهاء برامج شراء الأصول، في إشارة إلى إمكانية مد البرنامج الذي من المقرر انتهاء الجولة الحالية منه في مارس المقبل.    

    إقرأ المزيد

  7. رويترز تتوقع تحسن الميزان التجاري للمملكة العربية السعودية

    أظهر استطلاع للرأي اجرته وكالة رويترز على 17 قطاع خاص أن المحللين يتوقعوا أن يشهد الحساب الجاري المسؤول عن تجارة السلع والخدمات ببعض الدول مثل المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر حالة من التحسن في 2017 و2018. فمن المتوقع أن يسجل العجز في الحساب الجاري السعودي 3.3% خلال هذا العام مقارنة بنسبة العام السابق التي بلغت 8.0%. ومن المتوقع أن يسجل العجز بالحساب الجاري 2.5% خلال 2018 بدلًا من التوقعات السابقة التي أشارت إلى احتمالية تسجيل نسبة 3.1%. فمن المتوقع أن تقوم المملكة بالعمل على خفض العجز بالموازنة خلال الفترة السابقة وخاصة في ظل التوقعات المتعلقة بارتفاع أسعار النفط. هذا ومن المتوقع أن تبلغ نسبة النمو بإجمالي الناتج المحلي للمملكة العربية السعودية 0.8% خلال هذا العام مقارنة بتقديرات العام السابق التي بلغت 1.3%، ومن المتوقع أن تصل نسبة النمو إلى 1.5% في 2018. وعلاوة على ذلك، أوضح استطلاع الرأي أن إجمالي الناتج المحلي لدول الخليج من المتوقع أن يسجل 3% أو أقل خلال 2017 و2018.  

    إقرأ المزيد

  8. أوبك تتوقع زيادة في إمدادات النفط

    توقعت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) زيادة إمدادات النفط في السوق هذا العام حيث أدى رفع العقوبات التي كانت مفروضة على طهران إلى تعزيز إنتاج إيران من الخام بما عوض تعطل بعض الإمدادات داخل المنظمة والخسائر التي مني بها المنتجون خارجها جراء انهيار الأسعار. وقالت أوبك في تقرير شهري نشر في 13 أيار/ مايو، نقلا عن مصادر ثانوية إنها أنتجت 32.44 مليون برميل يوميا في أبريل نيسان بارتفاع قدره 188 ألف برميل يوميا عن آذار/مارس. وفشلت أوبك ومنتجون من خارجها من بينهم روسيا في التوصل إلى اتفاق على تثبيت الإنتاج في اجتماع عقد في 17 أبريل نيسان بهدف الحد من تخمة معروض الخام التي أثرت سلبا على الأسعار. ويشير تقرير أوبك إلى فائض في المعروض يبلغ 950 ألف برميل يوميا في المتوسط في 2016 إذا ظلت المنظمة تضخ بمعدلات نيسان/ أبريل ارتفاعا من 790 ألف برميل يوميا في تقرير الشهر الماضي. وأبقت أوبك على توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2016 دون تغيير عند 1.20 مليون برميل يوميا في حين رفعت قليلا توقعاتها للطلب على نفطها في 2016 إلى 31.49 مليون برميل يوميا مقابل 31.46 في التوقعات السابقة. وتوقعت المنظمة انخفاض الإمدادات من خارجها بواقع 740 ألف برميل يوميا في 2016 مقابل 730 ألف برميل يوميا في التوقعات السابقة. وأبلغت المملكة العربية السعودية أوبك أنها ضخت 10.26 مليون برميل يوميا في نيسان/ أبريل بزيادة 40 ألف برميل يوميا عن آذار/ مارس.

    إقرأ المزيد

  9. أوبك تتوقع انخفاض الطلب العالمي على الخام من إنتاجها

    OPEC predicted on april 13 that global demand for its crude oil will be less than previously thought in 2016 as consumption slows down, increasing the excess supply on the market this year. The monthly report from the Organization of the Petroleum Exporting Countries lowered its forecast of world oil demand growth by 50,000 barrels per day (bpd) and said further downward revisions could follow. OPEC pumped 32.25 million bpd in March, the group said citing secondary sources, up about 15,000 bpd from February. The report points to a 790,000-bpd excess supply in 2016 if the group keeps pumping at March's rate, up from 760,000 bpd implied in last month's report.c

    إقرأ المزيد

  10. أوبك تتوقع نمو الطلب على نفطها الخام

    توقعت منظمة أوبك في 14 أيلول/سبتمبر بأن ينمو الطلب على نفطها الخام العام المقبل، متمسكةً بوجهة نظرها التي تتضمن فكرو أن استراتيجية السماح بهبوط الأسعار ستحد من الإمدادات من الولايات المتحدة والمنافسين الآخرين. وقالت أوبك في تقريرها الشهري إنها تتوقع أن يبلغ متوسط الطلب على نفطها العام المقبل 30.31 مليون برميل يومياً، أي ارتفاع بعدد 190 ألف برميل يومياً عن تقديرها في الشهر الماضي. ويأتي هذا الأمر بالرغم من انخفاض نمو الطلب على النفط بشكل عام.

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.