1. الفرنك يتلقى ضربة من البنك المركزي

    قالت أندريا ميتشلر، عضو المجلس التنفيذي لبنك سويسرا، إن "معدلات الفائدة السلبية لا وزالت مهمة بالنسبة للسياسة النقدية  لبنك سويسرا." وأضافت أنه "بالنظر إلى المشهد السياسي العالمي، أجد نفسي على قناعة بأن السياسة النقدية التي ننفذها تتخذ المسار الصحيح." كانت تلك التصريحات بمثابة ضربة موجعة للفرنك السويسري الذي أنهى تعاملات الخميس على هبوط مقابل الدولار الأمريكي. وارتفع زوج الدولار/ فرنك بمنتصف التعاملات الأمريكية الخميس إلى مستوى 0.9934 مقابل إغلاق الأربعاء عند 0.9938. وواصل الزوج ارتفاعه حتى نهاية اليوم إلى 0.9932 مقابل الإغلاق اليومي السابق عند 0.9927، ما يشير إلى الارتفاع لليوم الثاني على التوالي.

    إقرأ المزيد

  2. بيان الفائدة الصادر عن بنك الاحتياطي النيوزلندي

    أبقى بنك الاحتياطي النيوزلندي على معدل الفائدة عند المستويات الحالية عند 1.75%. ورغم تحسن الأوضاع الاقتصادية بصفة عامة، الذيعكسته المؤشرات الاقتصادية والبيانات الصادرة على مدار الشهرين الماضيين، لا زالت هناك تحديات تواجه الاقتصاد مع نمو الفائض في القدرات في إطار الاقتصاد العالمي وعدم اليقين الذي يسيطر على المشهد الجيوسياسي حول العالم. وتراجعت معدلات التضخم في دول الاقتصادات الرئيسية نظرا لارتفاع أسعار السلع رغم تراجع أسعار النفط في الفترة الأخيرة. كما يتوقع ان تظل السياسة النقدية للبنوك المركزية الرئيسية في حالة من الاستقرار مع التركيز على إجرءات التحفيز النقدي والمالي لهذه الاقتصادات، لكن بقدر أقل مما كانت عليه. وتراجع سعر صرف الدولار النيوزلندي بواقع 4.00% نظرا لتراجع أسعار الألبان وفروق الفائدة. ومع أنه تحرك مشجع، إلا أننا نرى أن هناك ضرورة للمزيد من خفض قيمة العملة لتحقيق نمو متوازن. وجاء النمو في الربع الأخير من العام الماضي أقل مما كان متوقعا، لكن ذلك يرجع إلى عوامل عارضة. ولا زالت مستقبليات النمو إيجابية مدعومة بسياسة التيسير الكمي المتبعة من قبل البنك المركزي، وارتفاع عدد السكان، والمستويات المرتفعة لإنفاق قطاع الأسر، والإنفاق على نشاط البناء. واتسمت أسعار الألبان بقدر كبير من التذبذب أثناء المزايدات المنعقدة في الفترة الأخيرة، مع استمرار عدم اليقين في محاصرة النتائج المستقبلية. وحققت أسعار المنازل ارتفاعا معتدلا، ما يعكس الأثر الذي أحدثته القيود المفروضة على الفائدة على الإقراض والقيود المفروضة على الإقراض بصفة عامة. وليس من الواضح حتى الآن ما إذا كان هذا الارتفاع المعتدل مستداما أم عارضا في ضوء الخلل الحاصل في التوازن المطلوب بين العرض والطلب. وعاد معدل التضخم إلى المستويات التي تتوافق مع الهدف المحدد بعد استبعاد التراجعات في أسعار النفط من القراءة السنوية. ومن المتوقع على مدار الـ 12 شهرا المقبلة أن تتابين قراءات مؤشرات أسعار المستهلك بسبب التحركات التي تتخذها أسعار الغذاء والواردات. لكن يرجح أن تعود أسعار المستهلك في اتجاه تحقيق هدف التضخم على المدى المتوسط في حين تشير توقعات المدى الطويل إلى إمكانية وصول معدل التضخم إلى منطقة قريبة من 2.00%. وسوف تظل السياسة النقدية تيسيرية لفترة قد تمتد لبعض الوقت وسط استمرار لحالة عدم اليقين، خاصة فيما يتعلق بمستقبليات الاقتصاد العالمي مع إمكانية ظهور حاجة إلى تغيير السياسة النقدية وفقا لأي مستجدات تطرأ على المشهد الحالي.

    إقرأ المزيد

  3. بنك إنجلترا يوفر دعما قويا للإسترليني/ دولار

    كان يوم الصعود المدوي للإسترليني الذي أنهى تعاملات الخميس في الاتجاه الصاعد مدفوعا بالبيان المفرط في التفاؤل لبنك إنجلترا الذي صدر عقب قرار تثبيت الفائدة عند المستويات الحالية البالغة 0.25%. وختم الإسترليني/ دولار التعاملات اليومية على ارتفاع ليوم التداول الثاني على التوالي عند مستوى 1.2360 مقابل الإغلاق السابق الذي سجل 1.2289. وكان نطاق التداول المسجل لأداء الزوج أثناء التعاملات اليومية قد امتد على 135 نقطة من أدنى المستويات عند 1.2241 إلى أعلى مستوياته عند 1.2376. أبقت لجنة السياسة النقدية لبنك إنجلترا على معدل الفائدة عند نفس المستويات الحالية، لكن بيان الفائدة البريطانية تبنى لغة انطوت على كثير من التفاؤل حيال مستقبليات الاقتصاد البريطاني. وتوقع البنك المركزي أيضا أن التخم البريطاني سوف يتجاوز 2.00%، هدف البنك المركزي، ما يشير إلى عودة قوية للضغوط التضخمية إلى البلاد. وصوت عضو واحد فقط في لجنة السياسة البريطانية لصالح رفع الفائدة، لكن باقي الأعضاء أبدوا تفاؤلا حيال الأوضاع الاقتصادية الحالية والمستقبلية، مرجحين أنهم سوف يصوتون لصالح رفع تكاليف الاقتراض قريبا، ما أثار حالة من التفاؤل في أسواق المال. وأكد البنك المركزي أن حالة من عدم اليقين تكتنف الأوضاع الاقتصادية المستقبلية، خاصة بالاقتراب من الانفصال النهائي عن الاتحاد الأوروبي الذي تبدأ مفاوضاته في نهاية الشهر الجاري، وفقا لمصادر في 10 داوننج ستريت، مقر الحكومة البريطانية. رغم ذلك، أبدى بيان الفائدة البريطانية حالة من الاستياء العام لدى أغلب أعضاء لجنة السياسة النقدية حيال الاستمرار في جهود التيسير  الكمي وشراء الأصول، ما أضفى المزيد من التفاؤل حيال مستقبليات السياسة النقدية. وصدقت ملكة بريطانيا على قانون الخروج من الاتحاد الأوروبي بعد تمريره من مجلس اللوردات ومجلس العموم الريطانيين، وهو القانون الذي يمنح تريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية، وحكومتها صلاحيات كاملة في إجراء مفاوضات الخروج مع الاتحاد الأوروبي ويقلص من صلاحيات المجالس التشريعية البريطانية يف التدخل في تفاصيل إجراءات الانفصال النهائي. بذلك تتضح الصورة أكثر على صعيد تفاصيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتركن الأسواق في الوقت الراهن إلى توقعات بالانتهاء من المفاوضات خلال عامين دون أن يبقى لبريطانيا أي امتيازات اقتصادية كانت تتمتع بها بسبب عضوية الاتحاد الأوروبي، من أبرزها عضوية السوق الأوروبية المشتركة، وأن ماي سوف تجري المفاوضات على طريقتها "الصعبة".

    إقرأ المزيد

  4. بنك إنجلترا يبقى على سياسته النقدية دون تغيير

    أبقى بنك انجلترا على سياسته النقدية دون تغيير ليتوافق بذلك مع توقعات الأسواق على نطاق واسع حيث استقرت معدلات الفائدة عند نسبة 0.25% كما أبقى البنك على برنامج مشتريات الأصول بقيمة 435 مليار استرليني. وقد قام 8 أعضاء من أصل 9 أعضاء  بلجنة السياسة النقدية بالتصويت على الإبقاء على السياسة النقدية دون تغيير. وعقب هذا البيان ارتفع الجنيه الاسترليني بنسبة 0.22% ليستقر قرابة المستوى 1.2319 حاليًا.

    إقرأ المزيد

  5. محافظ بنك اليابان: بنك اليابان سيدير سياسته النقدية من خلال مراقبة البيانات

    قال محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا اليوم الخميس في مؤتمر صحفي بعد اجتماع لجنة السياسة النقدية للمركز أنه لا زال هناك فرصة للوصول إلى معدلات التضخم المستهدفة والبالغة 2%. وأوضح أن الوقت الحالي مناسب للمضي قدمًا في في عملية التيسيرات النقدية القوية المتبعة حاليًا من قبل بنك اليابان. وأكد كورودا أن التغيير على صعيد سعر صرف الين الياباني في أسواق المال هو من اختصاص وزارة المالة، وذكر بأن الأضرار المحتملة الناتجة عن السياسات الحمائية تم إثباتها على صعيد العديد من المحافل. ونبه كورودا إلى أهمية قياس الاتجاه الأساسي للأسعار في الوقت الحالي، في ظل متابعة بنك اليابان للبيانات الاقتصادية، وأكد أنه لن يقوم باتخاذ قرار حيال السياسة النقدية للبنك بناءً على مجموعة من البيانات فحسب. وبينما أبقى بنك اليابان خلال اجتماعه على معدلات الفائدة لديه، أكد المحافظ أن البنك لن يقوم برفع معدلات الفائدة لمجرد قيام دول أخرى باتخاذ تلك الخطوة.

    إقرأ المزيد

  6. استطلاع من رويترز: البنك المركزي الأوروبي لن يرفع معدلات الفائدة قبل انتهاء التيسير الكمي

    أظهر استطلاع لوكالة رويترز تم إجراءه على متداولي سوق المال بمنطقة اليورو بأن البنك المركزي الأوروبي لن يرفع معدلات الفائدة قبل اختتام برنامج شراء الأصول الخاص به، الذي من المقرر أن ينتهي في ديسمبر. وفي الأسبوع الماضي تعهد البنك المركزي الأوروبي على تمديد برنامج شراء الأصول الخاص به على الأقل حتى نهاية العام، مستشهدًا بضعف معدلات التضخم الأساسي والنمو في منطقة اليورو. وقد رفع بعض صناع السياسة بالبنك المركزي احتمالية أن يرفع البنك المركزي في الاجتماع معدلات الفائدة قبل انتهاء برنامج شراء الأصول ولكن هذه الاحتمالية لم تلقى دعمًا واسعًا، وفقًا للمصادر. وأجاب جميع المتداولين الواحد والعشرين باستثناء اثنين على السؤال الإضافي بأن البنك المركزي الأوروبي لن يرفع معدلات الفائدة قبل انتهاء برنامج التيسير الكمي. وفي مسح معتاد لعمليات إعادة التمويل الأسبوعية من البنك المركزي الأوروبي، كانت نتيجة متوسط التوقعات بأن البنوك ستقترض 23.5 مليار يورو (25.1 مليار دولارأمريكي)، أقل على نحو طفيف من 23.9 مليار يورو المستحقة الأسبوع الماضي.

    إقرأ المزيد

  7. البنك المركزي الأوروبي يبقي معدلات الفائدة دون تغيير

    كما كانت الأسواق تتوقع، لم يجري البنك المركزي الأوروبي أي تغييرات على معدلات الفائدة وأبقاها عند مستوياتها القياسية ولم يعلن عن أي إجراءات جديدة اليوم الخميس. وعلى وجه الخصوص، أبقى البنك المركزي الأوروبي معدلات الفائدة الرئيسية دون تغيير عند أدنى مستويات قياسية 0.0% وفقًا للتوقعات. كما أبقى معدل الفائدة على الودائع عند -0.4% وعلى سعر الإقراض الهامشي عند 0.25%. علاوة على ذلك، أكد البنك المركزي الأوروبي أيضًا، كما أعلن سابقًا، بأن حجم برنامج التسهيل الكمي الشهري سينخفض بنحو 20 مليار يورو بدءًا من أبريل وتستمر بوتيرة شهرية تبلغ 60 مليار يورو (63.4 مليار دولار أمريكي) حتى نهاية عام 2017، "أو أكثر من ذلك، إذا لزم الأمر". وجاء في البيان "يواصل مجلس الإدارة توقعاته بأن يظل معدلات الفائدة الرئيسية للبنك المركزي الأوروبي عند مستوياتها الحالية أو مستويات أقل لفترة من الزمن، وتتجاوز أفق صافي مشتريات الأصول،" وعقب هذا القرار، تطلع المتداولون إلى المؤتمر الصحفي لرئيس البنك المركزي الأوروبي، ماريو دراجي، في تمام الساعة 8:30 صباحًا بالتوقيت الشرقي (13:30 بتوقيت جرينتش). في حين أنه من المتوقع أن يقلل دراجي من القراءات الأخيرة لمعدلات الفائدة الرئيسية التي تقترب من المعدل المستهدف، ولكن دون 2%، كعامل مؤقت بسبب ارتفاع أسعار الطاقة، سيولي المشاركون في الأسواق اهتمامًا لأي تلميحات عن المسار المستقبلي للسياسة النقدية مع إيلاء اهتمام خاص لإزالة السياسة النقدية التيسيرية. 

    إقرأ المزيد

  8. اليورو/ دولار يرتفع إلى 1.0550 قبل قرار فائدة المركزي الأوروبي

    تبادلت العملة الأوروبية الموحدة المكاسب والخسائر اليوم الخميس مع الدولار الأمريكي خلال وقت مبكر من الفترة الأوروبية قبل أن يرتفع اليورو/ دولار إلى النطاق 1.0530/40. ويحاول الزوج الآن الحفاظ على اتجاه محدد بعد الانخفاض السابق إلى المستوى 1.0530 الأدنى على مدار عدة أيام في وقت سابق من فترة التداول الجارية. وتبقى تحركات الدولار وأنباء الانتخابات الرئاسية الفرنسية المحرك الرئيسي للزوج اليوم، مع اقتراب خطاب رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراجي في وقت لاحق من اليوم بعد اجتماع بنك منطقة العملة الموحدة. تجدر الإشارة أن ارتفاع الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الجاري قد واصل صموده خاصة بعد بيانات التوظيف الأمريكية الصادورة يوم أمس الأربعاء. وعلى الصعيد السياسي الأوروبي، لا زالت المرشحة الرئاسية الفرنسية اليمينية مارين لوبان تقود استطلاعات الرأي قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية في فرنسا خلال أبريل المقبل. وبعيدًا عن قرار فائدة المركزي الأوروبي، يلتقي وزراء المالية بالاتحاد في وقت لاحق من اليوم لمناقشة قضية اليونان وخروج المملكة المتحدة.

    إقرأ المزيد

  9. توقعات بإبقاء البنك المركزي الأوروبي على سياساته النقدية دون تغيير

    من المتوقع أن يبقى البنك المركزي الأوروبي على سياساته النقدية دون تغيير في اجتماع يوم الخميس على الرغم من الارتفاع في معدلات التضخم. فقد ارتفعت معدلات التضخم الأساسية في منطقة اليورو بنسبة 2.0% في فبراير مدعومًا بارتفاع أسعار الطاقة. ويستقر هدف البنك المركزي الأوروبي لمعدلات التضخم على المدى المتوسط بالقرب ولكن دون المستوى 2%. ولكن لم تتغير قراءة مؤشر أسعار المستهلكين بقيمتها الأساسية، التي تستثني الكثير من أسعار الطاقة والأغذية، لتستقر عند 0.9%. أما النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي بمنطقة اليورو لعام 2016 فقد سجل 1.7%. وقد توقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية يوم الثلاثاء أن يتراجع الناتج المحلي الإجمالي في عام 2017 مسجلاً 1.6%. ويستقر سعر الإقراض الرئيسي للبنك المركزي الأوروبي عند 0.0% ومعدل الإيداع عند -0.4%. ومن المتوقع تراجع مشتريات الأصول إلى 60 مليار يورو في أبريل مقارنة ب80 مليار يورو في وقت سابق. وقد تم تمديد برنامج التسهيل الكمي حتى نهاية هذا العام. وقد يواجه ماريو دراجي، رئيس البنك المركزي الأوروبي المزيد من الاستجوابات حول تخفيض برنامج التسهيل الكمي. لكن مسألة التخفيض من غير المتوقع أن يتم تناولها حتى وقت لاحق من العام. هذا وقد هبط اليورو بنسبة 0.06% ليصل إلى 1.0560 مقابل الدولار الأمريكي في تمام الساعة 07.15 بالتوقيت الشرقي.

    إقرأ المزيد

  10. الأسهم العالمية في حالة ترقب وانتظار قبيل قرارات البنك المركزي

    ظلت الأسهم العالمية في حالة ترقب وانتظار لتستقر بالقرب من أعلى مستويات قياسية إذ انتظر المستثمرون بيانات سوق العمل الرئيسية من الولايات المتحدة وبدا مترددون في وضع رهونات كبيرة قبيل قرارات السياسة النقدية. وافتتحت التداولات على العقود الآجلة للأسهم الأمريكية على استقرار إذ ظل المشاركون في الأسواق يعتريهم القلق قبيل قرار السياسة من الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع المقبل. وعلى وجة الخصوص، في تمام الساعة 6:02 صباحاً بالتوقيت الشرقي (11:02 بتوقيت جرينتش)، تراجعت العقود الآجلة لداو جونز المميزة بنحو 0.07% وهبطت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرند أند بورز 500 بنسبة 0.06% وظلت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 دون تغيير. وفي الوقت نفسه، تراجعت الأسهم الأوروبية اليوم الأربعاء إذ انتظر المستثمرون أيضًا مؤشرات حول السياسة النقدية.  هذا وسيعلن البنك المركزي الأوروبي عن قرار السياسة يوم الخميس. وفي وقت سابق، أغلقت معظم الأسواق الآسيوية على تراجع إذ فشل الميزان التجاري الصيني في التغلب على حالة العزوف عن المخاطرة وهبط مؤشر شنغهاي بنسبة 0.1%.  وقاد مؤشر نيكاي الياباني 225 مسيرة الخسائر بعدما جاءت بيانات الناتج المحلي الإجمالي دون توقعات السوق. 

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.