1. الإسترليني يتراجع دون 1.24 دولارًا مع اقتراب بريطانيا من تفعيل البريكست يوم 29 مارس

    تراجع الإسترليني اليوم الاثنين دون المستوى 1.24 دولارًا إذ من المقرر أن تفعل المملكة المتحدة محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم 29 مارس. وعليه، تراجع الإسترليني بنسبة 0.08% مستقرًا عند 1.2386 دولارًا في تمام الساعة 08:20 بالتوقيت الشرقي بعدما ارتفع على مدار اليوم عند 1.2436 دولارًا. ونقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم المملكة المتحدة قوله إن تيريزا ماي ستكتب الى بروكسل يوم 29 مارس حول بدء المحادثات لمغادرة المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي. وبموجب المادة 50 من ميثاق الاتحاد الاوروبى، من المتوقع ان تستمر المحادثات لمدة تصل الى عامين. وقد أشارت ماي إلى أنها تميل نحو ما يسمى بخروج بريطانيا "خروجًا تامًا" من أجل استعادة السيطرة على الهجرة في المملكة المتحدة. وفي حالة خروج بريطانيا التام من الاتحاد الأوروبي، فعلى بريطانيا أن تتخلى عن عضويتها في السوق الموحدة. وتستند دعائم الاتحاد الأوروبي على حرية تنقل اليد العاملة والسلع والخدمات ورأس المال.

    إقرأ المزيد

  2. المتحدث الرسمي باسم ماي: بريطانيا ستفعل البريكست يوم 29 مارس

    قال المتحدث باسم رئيس الوزراء، تيريزا ماي، إن المملكة المتحدة ستبدأ رسميا اجراءات انفصالها مع الاتحاد الأوروبي يوم 29 مارس، مما ينهي تكهنات وسائل الإعلام حول الميعاد المحدد لتلك الإجراءات. وقال المتحدث باسم جيمس سلاك للصحفيين فى لندن اليوم الإثنين إن مبعوث المملكة المتحدة لدى الاتحاد الاوروبى، تيم بارو، قد أبلغ مكتب رئيس المجلس الأوروبي، دونالد تاسك، بالخطة صباح اليوم. وقال إن الإخطار بأن بريطانيا ستفعل المادة 50 من معاهدة لشبونة بالاتحاد الأوروبي، وهي الزناد الرسمي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، سيتم عبر رسالة. وقال سلاك "قال الرئيس تاسك إنه يتوقع أن يتلقى ردًا مبدئًا في خلال 48 ساعة.  ونرغب في أن تبدأ المفاوضات سريعًا." وقد قالت ماي منذ أكتوبر الماضي إنها تعتزم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية مارس، دون أن تكون أكثر دقة. وسيبدأ الإخطار عامين من المفاوضات من خلالها يأمل المسئولون البريطانيون بتحديد شروط خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي وطبيعة علاقاتها التجارية معها في المستقبل.

    إقرأ المزيد

  3. البطالة البريطانية تتراجع في يناير

    سجلت بيانات البطالة البريطانية اليوم الأربعاء قراءة أفضل من التوقعات خلال شهر يناير وفقًا للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الوطني البريطاني. وتراجعت معدلات البطالة البريطانية إلى 4.7% مقابل المعدل السابق البالغ 4.8% والذي وافق التوقعات. أما على صعيد التغير في طبات البطالة البريطانية، فقد تحسن المؤشر مسجلًا -11.3 ألف مقابل القراءة السابقة البالغة -41.4 ألف والمعدلة على ارتفاع من -42.4 ألف ومقابل التوقعات البالغة -5 ألف.

    إقرأ المزيد

  4. هاليفاكس أسعار المنازل البريطاني يرتفع دون التوقعات في فبراير

    ارتفع مؤشر هاليفاكس لأسعار المنازل البريطاني على نحو أدنى من التوقعات في شهر فبراير وفقًا للبيانات القاتصادية الرسمية الصادرة اليوم الثلاثاء. وسجل المؤشر قراءة 0.1% مقابل التوقعات بارتفاعه بواقع 0.3% خلال شهر فبراير. تجدر الإشارة إلى أن القراءة السابقة للمؤشر كانت قد سجلت -1.1 وهي البيانات المراجعة على انخفاض من -0.9%.

    إقرأ المزيد

  5. موافقات الرهون العقارية البريطانية تجاوز التوقعات في يناير

    ارتفعت قراءة يناير لمؤشر موافقات الرهون العقارية البريطانية على نحو جاوز التوقعات وفقًا للبيانات الاقتصادية الرسمية الصادرة اليوم الأربعاء عن بنك إنجلترا. وسجلت قراءة المؤشر الصادرة اليوم ارتفاعًا إلى 69.93 الف. أشارت توقعات خبراء الأسواق إلى ارتفاع قيمة القراءة عند 68.65 الف مقابل القراءة السابقة التي سجلت 68.27 ألف والمراجعة على ارتفاع من 67.90 ألف.

    إقرأ المزيد

  6. مديري المشتريات البريطاني دون التوقعات في فبراير

    تراجعت قراءة فبراير لمؤشر مديري المشتريات البريطاني لقطاع الصناعات التحويلية على نحو أدنى من التوقعات وفقًا للبيانات الاقتصادية الرسمية الصادرة اليوم الأربعاء عن مؤسسة ماركيت الاقتصادية. وسجلت قراءة المؤشر الصادرة اليوم تراجعًا إلى 54.6. أشارت توقعات خبراء الأسواق إلى تراجع قيمة القراءة عند 55.6 مقابل القراءة السابقة التي سجلت 55.9. 

    إقرأ المزيد

  7. انهيار الإسترليني عقب أنباء عن استفتاء أسكتلندي على الاستقلال عن بريطانيا

    انهار الإسترليني/ دولار أثناء التعاملات الأمريكية إثر مقال نشرته رئيسة وزراء أسكتلندا نيكولا ستيرجين في صحيفة التايمز أكدت فيه أنها ماضية في طريقها لإعلان استفتاء عام بين مواطنيها على الاستقلال عن بريطانيا. وتراجع الإسترليني/ دولار إلى 1.2381 مقابل 1.2470 الذي وصل إليه قبيل نشر مقال رئيسة وزراء أسكتلندا. وأضافت أن لديها صلاحيات قوية تخولها إعلان هذا الاستفتاء، مؤكدة أن إجراءه لا يتعارض مع توافر حسن النية لدى أسكتلندا. وقالت: "لدينا إلى جانب مبررات الاستفتاء صلاحيات قوية تخولنا إعلانه مع توافر حسن النية فيما نقدم عليه من إجراءات." وأكدت أنها تبنت وجهة نظر توافقية بعد الاستفتاء لصالح الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي بيوم واحد، وأعلنت موقفا يؤكد على ضرورة احتفاظ أسكتلندا بعضوية السوق الأوروبية المشتركة. ووجهت انتقادا للحكومة البريطانية لتبنيها موقفا متصلبا يتضمن أن تفرض "طريقتها، وإلا فلا" فيما يتعلق بالاتفاق المقرر التوصل إليه حول وضع بريطانيا وموقفها في السوق الأوروبية المشتركة بعد الانفصال النهائي. وحذرت من أن الوقت يداهم الجميع، لكنها أكدت أنه "لا زال أمام الحكومة البريطانية الفرصة لتغيير المسار" الحالي للمفاوضات.

    إقرأ المزيد

  8. دايفيز واثق من بدء مفاوضات الانفصال النهائي لبريطانيا نهاية مارس

    أكد دايفيد دايفيز، الوزير البريطاني لشؤون الخروج من الاتحاد الأوروبي، أنه بإمكان ببلاده الاحتفاظ بنفس المستوى من العلاقات المتميزة مع الاتحاد الأوروبي على صعيد الشؤون الأمنية والقضائية. وأشار أيضا إلى أنه واثق من أن بلاده سوف تتمكن من بدء العمل بالمادة 50 من اتفاقية لشبونة الحاكمة للخروج من الاتحاد الأوروبي بنهاية مارس المقبل. وتشير تلك التصريحات إلى اقتراب بدء المفاوضات التي تستهدف التوصل إلى اتفاق الانفصال النهائي لبريطانيا عن الاتحد الأوروبي. وكان عدم اليقين حيال تفاصيل خطة حكومة تريزا ماي للانفصال النهائي مصدرا لعدم اليقين الذي يسيطر على أسواق المال العالمية لفترة.

    إقرأ المزيد

  9. الاسترليني/ دولار في طريقه إلى المستوى 1.2400 بعد صدور بيانات التجزئة البريطانية

    تسارعت الحركة التصحيحية الهابطة للجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي اليوم الجمعة ليتراجع الاسترليني/ دولار باتجاه نطاق الدعم 1.2400. وارتفع الضغط البيعي على الزوج بعد صدور بيانات مبيعات التجزئة المخيبة للآمال اليوم، والتي انكمشت بواقع 0.3% على نحو مغاير للتوقعات التي أشارت بتسجيلها ارتفاعًا بواقع 0.9%. علاوة على ذلك، تراجعت مبيعات التجزئة دون حساب الوقود بشكل مفاجيء في يناير بواقع 0.2% مقابل التوقعات بتحقيق مكاسب بواقع 0.7%. لذلك، تراجع الاسترليني/ دولار إلى 1.2400 الأدنى على مدار اليوم، حيث يبدو مستقرًا في الوقت الحالي.

    إقرأ المزيد

  10. مبيعات التجزئة البريطانية مع وقود السيارات تتراجع في شهر يناير

    أظهرت البيانات الاقتصادية الرسمية الصادرة اليوم الجمعة عن مكتب الإحصاء الوطني البريطاني تراجع مبيعات التجزئة البريطانية مع حساب وقود السيارات خلال شهر يناير الماضي. وكشفت البيانات عن تراجع مؤشر التجزئة البريطانية باستثناء وقود السيارات في يناير بقيمته الشهرية، مسجلًا -0.30%. أفادت توقعات الخبراء بارتفاع المؤشر في يناير ليسجل 0.90%. كانت القراءة السابقة قد سجلت -2.10% وهي المراجعة على انخفاض من -1.90%. كشفت البيانات أيضًا عن تراجع القيمة السنوية لمؤشر التجزئة البريطانية مع وقود السيارات في يناير مسجلًا 1.50%. أفادت توقعات الأسواق بتراجع القراءة لتسجل 3.40% مقابل القراءة السابقة البالغة 4.10% والمراجعة على انخفاض من 4.30%.

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.