توصيات العملات
clock 22/Jan/2017 22:20
  • نيويورك 01:20 م
  • سيدني 05:20 ص
  • لندن 06:20 م
  • طوكيو 03:20 ص
تداول الفوركس مع أمانة كابيتال
  1. "لاجارد" تناقش خطة الإنقاذ اليونانية مع "شويبله"

    قال المتحدث باسم وزير المالية الالماني "شويبله" أن "كريستين لاجرد"، رئيس صندوق النقد الدولي، أكدت على ما ذكره "ِشويبله" هذا الأسبوع خلال المنتدى الاقتصادي العالمي بشأن خطط صندوق النقد الدولي المتعلقة بالمساعدات اليونانية. فقد أعربت "لاجارد" بالحديث مع "ِشويبله" في دافوس عن اعتزام صندوق النقد الدولي لاستمرار تقديم المساعدات اليونانية. ومن الجدير بالذكر أن "شويبله" قد نفى ما أعلنته صحيفة بيلد والتي ذكرت أن برلين كانت تسعى لعقد اتفاق من دون مشاركة صندوق النقد الدولي، حيث قالت الصحيفة أن صندوق النقد صرح بانه سينضم إلى الاتفاق فقط في حالة ما سيؤدي ذلك إلى تخفيف الديون على اليونان.

    إقرأ المزيد

  2. وزير المالية البلجيكي: سنواصل خطة الإنقاذ اليونانية مع أو بدون صندوق النقد الدولي

    أخبر وزير المالية البلجيكي وكالة رويترز اليوم الأربعاء بأن منطقة اليورو ستواصل خطة الإنقاذ اليونانية مع إشراك صندوق النقد الدولي أو بدونه. قال  يوهان فان أوفرفيلدت  بإن اشتراك صندوق النقد الدولي، الذي قد صرح بإن اشتراكه لن يحدث إلا إذا كانت آخرعملية إنقاذ لأثنيا وتتضمن تدابير تخفيف عبء الديون عن اليونان، سيكون الأفضل، ولكن دول اليورو ستواصل خطة الإنقاذ دونها. وقال الوزير البلجيكي: "باعتبارنا مجموعة اليورو، وباعتبارنا اتحاد نقدي، سيتعين علينا المضي قدمًا بعملية الإنقاذ بأية حال.  ويفضل باشتراك صندوق النقد الدولي، ولكننا سنمضي قدمًا على أية حال،" "وإذا ما أصر صندوق النقد الدولي على القضايا الأخرى عن تلك القضايا التي نعتبرها مهمة داخل مجموعة اليورو، إذًا علينا أن نواجه تبعات ذلك. ولكن ليس هناك أدنى شك من أن وجود صندوق النقد الدولي في جميع النواحي أمر مرغوب فيه تماما وفعالاً." وأضاف فان أوفرفيلدت بأنه على ثقة بأنه سيتم التوصل إلى الحل حتى يتمكن صندوق النقد الدولي من الانضمام إلى برنامج الإنقاذ. هذا ومن المقرر أن تعقد مجموعة اليورو اجتماعها المقبل يوم 26 يناير عندما قال فان أوفرفيلدت إن قضية الإنقاذ ستكون ضمن جدول الأعمال. 

    إقرأ المزيد

  3. البنوك اليونانية مستعدة لفتح أبوابها يوم الاثنين وتتوقع صفوفاً طويلة

    سوق المال - قال مسؤولون مصرفيون بارزون إن البنوك اليونانية تتوقع صفوفاً طويلة لكن تستبعد مشكلات كبيرة عندما تستأنف عملها يوم الاثنين للمرة الأولى منذ ثلاثة أسابيع لكن ستظل عمليات السحب محدودة والقيود الرأسمالية قائمة. ويهدف إعادة فتح البنوك وزيادة ضريبة القيمة المضافة على وجبات المطاعم والنقل العام بدءاً من يوم الاثنين إلى إستعادة الثقة في داخل وخارج اليونان بعد إبرام اتفاق مساعدة مقابل إصلاحات الاسبوع الماضي والذي حال دون إفلاس الدولة. ويحاول رئيس الوزاء أليكسيس تسيبراس تجاوز الأزمة بعد ان أثارت شروط المساعدة التي قبلها مكرهاً تمرداً داخل حزبه سيريزا اليساري. وإستبعد تسيبراس متمردي الحزب في تعديل وزاري يوم الجمعة ويسعى لبدء محادثات سريعاً بشأن اتفاق المساعدة مع الشركاء الأوروبيين وصندوق النقد الدولي قبل انتخابات مبكرة قال وزير الداخلية نيكوس فوتسيس إنها من المرجح إجراؤها في سبتمبر أو أكتوبر. وأصدرت الحكومة يوم السبت قراراً يآمر البنوك بفتح أبوابها يوم الاثنين بعد أن أغلقت يوم 29 يونيو للحيلولة دون إنهيار النظام المصرفي مع تسارع وتيرة سحب الودائع بسبب المخاوف بشأن أزمة ديون اليونان. وحثت رئيسة اتحاد البنوك اليونانية لوكا كاتسيلي اليونانيين، الذين سيتسنى لهم سحب 420 يورو في الأسبوع دفعة واحدة بدلاً من 60 يورو فقط في اليوم، ان يضعوا أموالهم مجدداً في البنوك. وقالت لشبكة تلفزيون سكاي يوم الأحد "يوم غد عندما تستأنف البنوك نشاطها وتعود الحياة لطبيعتها، دعونا نساعد اقتصادنا. إذا سحبنا أموالنا من الخزائن ومن بيوتنا—حيث لن تكون آمنة في أي حال من الأحوال—وأودعناها في البنوك سنقوي السيولة لدى الاقتصاد".

    إقرأ المزيد

  4. المركزي الأوروبي يرفع مستوى تمويله الطاريء للبنوك اليونانية

    سوق المال - رفع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس إقراضه الطاريء للبنوك اليونانية بمقدار 900 مليون يورو (989 مليون دولار) في خطوة قد تمهد السبيل أمام إعادة فتح بنوك الدولة. ومع إعلان القرار في مؤتمر صحفي، قال ماريو دراغي رئيس المركزي الأوروبي أن هذا استجابة "لعدد من الأشياء الإيجابية التي حدثت" في مفاوضات اليونان مع الدائنين بشأن برنامج إنقاذ ثالث. وواصلت الأسهم الأوروبية مكاسبها بعد قرار المركزي الأوروبي. وارتفع مؤشر ستوكس يوروب 600 بنسبة 1,6% بعد صعوده بالفعل 1,3% في وقت سابق من اليوم. وفي وقت سابق، أبقى المركزي الأوروبي سعر الفائدة الرئيسي عند 0,05% وهو مستواه منذ سبتمبر الماضي. وترك سعر الودائع لليلة واحدة لديه عند -0,20% ما يعني أن المؤسسات المالية تدفع نقوداً مقابل إيداع أموالها لدى البنك المركزي. وجاء إعلان دراغي في وقت أصدر فيه وزراء مالية منطقة اليورو بياناً يرحب بتصويت البرلمان اليوناني في وقت سابق من اليوم لصالح قبول إجراءات تقشف جديدة ويعتمد من حيث المبدأ قرض لمدة ثلاث سنوات وبقيمة 86 مليار يورو (94,5 مليار دولار) من صندوق إنقاذ التكتل. وقال دراغي "الأمور تغيرت الأن". "وقد قبلنا طلب بنك اليونان المركزي". وتغلق البنوك اليونانية منذ 29 يونيو بعد يوم من تجميه المركزي الأوروبي تمويله الطاريء. وبدون الحصول على تمويل من مستثمري القطاع الخاص أو البنوك خارج اليونان، ظلت المؤسسات اليونانية تستنفد احتياطها النقدي الصغير منذ حينها مما اضطرها لتقييد سحب الودائع إلى 60 يورو في اليوم.

    إقرأ المزيد

  5. مصدر: البنوك اليونانية ستحتاج 14 مليار يورو كرأس مال جديد حتى في حال التوصل لاتفاق

    سوق المال - قال مصرفي يوناني بارز لوكالة رويترز يوم الجمعة إن البنوك اليونانية ستحتاج ما يتراوح قيمته بين 10 و14 مليار يورو كرأس مال جديد للوفاء بإلتزاماتها المالية ومزيد من الوقت قبل ان يُعاد فتحها وذلك حتى إذا تم التوصل لاتفاق مع الدائنين الأوروبيين يوم الأحد. وبعد إغلاقها على مدى أسبوعين، إعتمدت البنوك على تمويل طاريء يقره البنك المركزي الأوروبي من البنك المركزي المحلي لصرف مبالغ الودائع المسموح بسحبها ومن المقرر ان تعاود فتح أبوبها يوم الثلاثاء باستثناء حدوث تمديد جديد لإغلاقها. ورغم إنها فقدت ما يزيد عن 34 مليار يورو قيمة ودائع منذ ديسمبر وتدهورت التوقعات الاقتصادية لليونان، قال مصرفي إن البنوك تشعر بتفاؤل ان الفروع يمكن إعادة فتحها بنهاية الاسبوع القادم. وقال المصرفي مشترطاً عدم نشر اسمه "السيولة مؤكدة عند الحد الأقصى للسحب اليومي 60 يورو حتى مساء الاثنين". "ويوجد احتياطي قدره نحو 750 مليون يورو حتى ذلك الحين". ومن المرجح ان تحتاج البنوك التي من ضمنها البنك الأهلي وبيرايوس ويوروبنك وألفا، التي تمثل نحو 95% من تلك الصناعة، إعادة رسملة بعد تقييم الجهات التنظيمية ومن المستبعد ان تعود إلى وضع طبيعي قبل عدة أشهر. وقال المصرفي "توجد حاجة مقدرة بنحو 10 إلى 14 مليار يورو كرأس مال جديد". وتابع قائلاً "في ضوء شدة الصدمة التي نمر بها، ستقيم الجهات التنظيمية الوضع والتأثير على القروض المتعثرة. وسيوفر اختبار تحمل للبنوك بحلول سبتمبر وقتاً حتى تعود الأمور إلى طبيعتها".

    إقرأ المزيد


  6. المركزي الأوروبي يبقي تمويله الطاريء للبنوك اليونانية دون تغيير عند مستواه الحالي

    سوق المال - قال البنك المركزي الأوروبي يوم الاثنين إن البنك أبقى التمويل الطاريء للبنوك اليونانية دون تغيير عند مستواه الحالي للبنوك اليونانية لكن عدل قيمة الضمان الذي تقدمه البنوك للحصول على المساعدة. وقال المركزي الأوروبي في بيان "مجلس محافظي المركزي الأوروبي قرر إبقاء توفير السيولة الطارئة للبنوك اليونانية عند مستوى تم تحديده يوم 26 يونيو عام 2015 بعد مناقشة مقترح من بنك اليونان المركزي". وأضاف إن مجلس المحافظين القائم على صناعة السياسة "عازم على استخدام كافة الأدوات ضمن تفويضه".

    إقرأ المزيد

  7. البنوك اليونانية ستبقى مغلقة يومي الثلاثاء والأربعاء

    سوق المال - قال رئيس اتحاد البنوك اليونانية يوم الاثنين إن البنوك اليونانية ستبقى مغلقة يومي الثلاثاء والأربعاء وسيبقى الحد اليومي لسحب الودائع 60 يورو. وأغلقت البنوك اليونانية أبوابها الأسبوع الماضي بعد إنهيار المفاوضات بشأن اتفاق مساعدة وكان من المقرر ان يعاد فتحها رسمياً يوم الثلاثاء قبل ان يصوت اليونانيون في استفتاء يوم الأحد بأغلبية ساحقة برفض شروط برنامج مساعدة عرضه الدائنون.

    إقرأ المزيد

  8. مصادر: مجلس محافظي المركزي الأوروبي سيناقش تمويل البنوك اليونانية ظهيرة اليوم

    سوق المال - قال مصدران مطلعان يوم الاثنين إن مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي سيناقش مسألة توفير تمويل طاريء لبنوك اليونان في مؤتمر عبر الهاتف في وقت لاحق من ظهيرة اليوم. وقال أحد المصدرين إن موعد المؤتمر تحدد في وقت الصباح لكن تأجل الأن إلى وقت لاحق من فترة الظهيرة.

    إقرأ المزيد

  9. بنك انجلترا يحذر من أن الأزمة اليونانية قد تحدث مشكلات واسعة بالأسواق

    سوق المال - قال بنك انجلترا المركزي إنه مستعد "لإتخاذ أي إجراءات مطلوبة" بعد الإنزلاق الاقتصادي السريع لليونان في الأيام القليلة الماضية. وأصبحت اليونان أول اقتصاد متقدم يتخلف عن سداد قرض لصندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء بعد أن أنهت الحكومة محادثات مع دائنيها وأغلقت بنوكها. ويأتي تحذير بنك انجلترا في مراجعته نصف السنوية للمخاطر من جانب لجنة السياسة المالية مشابهاً لتصريحات أدلى بها وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن في وقت سابق اليوم الأربعاء. وذكر بنك انجلترا "الوضع لا يزال مضطرباً. لجنة السياسة المالية ستواصل مراقبة التطورات وتبقى متأهبة لإحتمال ان يؤدي تفاقم الأزمة اليونانية إلى إعادة تقييم أوسع نطاقاً للخطر في الأسواق المالية". وقال المركزي الانجليزي إن التعاملات المباشرة للبنوك مع اليونان "ضئيلة جداً" لكن إنكشافها على الاقتصادات الأخرى بجنوب منطقة اليورو تعادل نحو 60% من الاحتياطيات الأساسية التي يحتفظون بها للتحوط من الخسائر. وأدرج بنك انجلترا خمسة مخاطر رئيسية أخرى: غياب سيولة في السوق وعجز قياسي لميزان المعاملات الجارية البريطاني وسوق الإسكان وغرامات ضخمة على سوء سلوك البنوك وتعرضهم لخطر إختراق إلكتروني. وركزت لجنة السياسة المالية إلى حد كبير على البنوك البريطانية منذ تأسيسها بعد أن أجبرت الأزمة المالية دافعي الضرائب على إنقاذ عدد من البنوك. لكن اليوم قالت اللجنة إنها توسع بؤرة تركيزها لتنظر إلى المخاطر التي تشكلها الأسواق المالية خصوصاً إنكماش حجم السيولة الذي يجعل من الأصعب على المستثمرين تصفية مراكز أسهم وسندات عندما تهبط الأسواق بحدة. وشهد العام الماضي تقلبات كبيرة في الأصول الآمنة في الطبيعي مثل سندات الحكومات البريطانية والألمانية والأمريكية. وقال البنك المركزي الانجليزي إن عدم الاستقرار المالي قد يحدث إذا جعل غياب السيولة على الأصعب على البنوك والشركات والأسر الإقتراض. ويتناب صانعو السياسة قلقاً من أن تفتقر سوق السندات للقدرة أو السيولة على التكيف مع تخارج المستثمرين عندما يحين موعد البدء في رفع أسعار الفائدة.

    إقرأ المزيد




تحذير المخاطر: إن العقود مقابل الفروقات والفوركس هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر

تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017