1. دادلي: الظروف المالية سبب آخر لتشديد سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي

    قال أحد  مسئولى البنك الاحتياطي الفيدرالى الأكثر نفوذًا فى تصريحات نشرت اليوم الاثنين إن التضييق الأخير فى الفوارق الائتمانية وأسعار الأسهم القياسية وانخفاض عائدات السندات قد يشجع البنك الاحتياطي الفيدرالى على مواصلة تشديد السياسة الأمريكية. وقال دادلي، المصوت الدائم على أسعار الفائدة في الولايات المتحدة وحليف وثيق لرئيسه البنك الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين في مؤتمر صحافي عقد يوم الأحد إن  "واضعي السياسات النقدية بحاجة إلى أن يأخذوا في الاعتبار تطور الظروف المالية". وقال إنه "عند تخفيف وطأة الظروف المالية، كما كان الحال مؤخرًا، فإن هذا يمكن أن يوفر زخمًا إضافياً باتخاذ قرار بالاستمرار فى إزالة السياسة النقدية التوافقية".

    إقرأ المزيد

  2. وزارة المالية السعودية: إعادة البدلات بأثر رجعي سيكلف الدولة من 5 إلى 6 مليارات ريال

    قالت وزارة المالية السعودية اليوم الخميس إن إعادة بدلات موظفي الخدمة المدنية السعودية بأثر رجعي ستكلف الحكومة حوالي 5 أو 6 مليارات ريال (1.3 مليار دولار إلى 1.6 مليار دولار.) وكانت ميزانية الدولة المتعرضة للضغوط بسبب انخفاض أسعار النفط، قد دفعت الرياض إلى تخفيض المخصصات في سبتمبر الماضي لتوفير المال، لكنها أعلنت في أبريل أنها ستستعيدها لتحفيز النمو الاقتصادي ولأن عجزها في الربع الأول كان أقل مما كان متوقعًا. وقد اتخذ قرار ملكي نشرته وكالة الأنباء السعودية يوم الأربعاء، والذي رافق إعلان الأمير محمد بن سلمان لمنصب ولي العهد، خطوة إضافية لإعادة الامتيازات إلى سبتمبر. وفي بيان أرسلته وزارة المالية بالبريد الإلكتروني ردا على أسئلة لوكالة رويترز، قالت إن التكلفة التي تبلغ 5 إلى 6 مليارات ريال من الخطوة الأخيرة لم تتجاوز سوى 0،6-0،7 في المائة من الإنفاق الحكومي المدرج في الميزانية في عام 2017 أو ما يقرب من 0،2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، والتي يمكن أن تغطيها صناديق الطوارئ بسهولة. وقال وزير المالية محمد الجدعان: "لا ينبغي أن يؤثر ذلك على الموازنة العامة أو العجز المدرج في الميزانية، ولكننا نتوقع أن يساهم ذلك في زيادة الإنفاق الاستهلاكي والثقة، وأن يكون بمثابة دفعة للنمو الاقتصادي وضمان الاستقرار في اتجاهات الطلب على السلع الاستهلاكية" حسبما ذكر البيان. وأضاف أن الحكومة ما زالت ملتزمة بتحقيق هدفها المتمثل في تحقيق التوازن بين الميزانية بحلول عام 2020، مشيرا إلى أنه كخطوة نحو ذلك، فإن الزيادة المعلنة سابقا في الرسوم المفروضة على المقيمين الأجانب في المملكة ستدخل حيز التنفيذ في الشهر المقبل.

    إقرأ المزيد

  3. وزير المالية الألماني يحث البنك المركزي الأوروبي على تغيير سياساته قريبًا

    قال وزير المالية الألماني، وولفجانج شويبله، اليوم الثلاثاء إن البنك المركزى الأوروبي يحتاج إلى الخروج من سياسته النقدية الحالية "فى الوقت المناسب"، محذرًا من أن أسعار الفائدة المنخفضة جدا سببت مشاكل فى بعض أنحاء العالم. وقال شويبله فى خطاب له "إن السياسة النقدية الفضفاضة للغاية فى العديد من المناطق تشجع على القيام بمخاطر لا مبرر لها، والرضا عن السياسات، وإزالة رأس المال، وفقاعات أسعار الأصول، وستواصل القيام بذلك إذا لم يتم عكسها فى الوقت المناسب". وقال شويبله "إننا بحاجة إلى الخروج من السياسة النقدية الحالية فى الوقت المناسب والعودة الى مسار طبيعيًا أكثر". وأضاف أن البنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة قد بدأ بالفعل هذه العملية وأن البنك المركزي الأوروبي في طريقه للسير في هذا الاتجاه.  

    إقرأ المزيد

  4. وزير المالية الفرنسي يصرح بأنه "متفائل" بشأن الصفقة اليونانية بعد محادثات أثينا

    أعرب وزير المالية الفرنسي، برونو لو مير، عن تفاؤله إزاء توصل اليونان إلى اتفاق بشأن استلام قروض جديدة من دائنيها الأوروبين بعد محادثات مع نظيره اليونانى ورئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس في أثينا. وقال للصحافيين "أردت أن أؤكد أننا نبذل قصارى جهدنا مع الدول الأعضاء الأخرى في منطقة اليورو ومع صندوق النقد الدولي ومع الحكومة اليونانية، وأنني متفائل، أعتقد أننا  لسنا بعيدين عن التوصل لاتفاق". وأضاف "لأننا لسنا ببعيدين يجب أن نبذل قصارى جهدنا فى اليومين القادمين لتمهيد الطريق أمام هذا الاتفاق"، مشيدا بالحكومة اليونانية على الاصلاحات التى نفذت فى الشهور الماضية. هذا وقد وافق البرلمان اليونانى يوم الجمعة على الإصلاحات التي طالب بها المقرضون الدوليون فى البلاد لإجراء مراجعة متوقفة منذ فترة طويلة للتقدم الذى قدمته للانقاذ وتتأهل للحصول على المزيد من القروض اللازمة لسداد الديون المستحقة فى يوليو. ومن المقرر أن يجتمع وزراء مالية منطقة اليورو فى لوكسمبورج يوم 15 يونيو لبحث التقدم فى الإصلاح فى اليونان والتدابير الرامية إلى خفض ديونها التى تصل الى حوالى 180 فى المائة من إجمالي  الناتج المحلى بعد سبع سنوات من الأزمة.

    إقرأ المزيد

  5. وزير المالية الألماني يتوقع عقد صفقة لليونان في ثلاثة أسابيع إذا سارت الأمور بشكل جيد

    أعرب وزير المالية الألمااني، فولفغانغ شويبل، عن ثقته اليوم الثلاثاء في أن الدائنين الدوليين في اليونان سيتغلبون على خلافاتهم ويوافقون في غضون ثلاثة أسابع على اتفاق من شأنه الإفراج عن المزيد من القروض إلى أثينا. وفى حديثه فى بروكسل قال شويبل إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق يوم الاثنين حيث أبدى صندوق النقد الدولى صعوبة فى المحادثات ورفضت إحدى الدول الأعضاء الموافقة على اتفاق. وقال شويبل للصحفيين بعد اجتماع لوزراء مالية منطقة اليورو إن الحكومة الألمانية لا تمنع أي شئ، وأنها تلتزم بالقواعد فقط، مضيفاً إنه إذا سار كل شئ على ما يرام، سيتم التوصل إلى اتفاق فى اجتماع يونيو.  

    إقرأ المزيد

  6. الاتحاد الأوروبي يصرح بأن موقف المالية في منطقة اليورو يتحسن وفرنسا لا تزال متجاوزة حدود العجز

    ذكرت مفوضية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين إن دول منطقة اليورو قد حسنت موقفها المالي، وهو مؤشر على الاستقرار المالى المتنامى لمنطقة اليورو، إلا أن فرنسا وإسبانيا ما زالتا فوق حدود العجز التى حددتها قواعد الاتحاد الأوروبي وما زالت إيطاليا تواجه تحديات "عاجلة". وقد جاء التقييم فى تقرير دورى إن اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي تنشر كل ربيع توصية للإصلاحات الاقتصادية للدول الأعضاء ال 28 بالاتحاد الأوروبي واتخاذ إجراءات تأديبية ضد من يعانون من أوضاع مالية  غير متوازنة. وقد خفضت منطقة اليورو المكونة من 19 دولة العجز الإجمالي فى الميزانية إلى 1.5 فى المائة من اجمالى الناتج المحلى لمنطقة اليورو فى عام 2016. وستسجل الفجوة مزيدًا من الانخفاض هذا العام والقادم، أي أقل بكثير من 3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي المطلوب بموجب قواعد الاتحاد الأوروبي. وكان الاتحاد الأوروبي ككل قد سجل عجزًا بنسبة 1.7 في المئة العام الماضي، والذي من المتوقع أيضًا أن ينخفض. وبسبب تحسن الوضع المالي العام في البرتغال وكرواتيا، قالت اللجنة إنها تريد إنهاء إجراءات الميزانية التأديبية ضدها.   وينبغي أن يتم دعم وجهة نظر المفوضية الأوروبية من قبل وزراء مالية الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق من هذا العام. وقال مفوض الاقتصاد بيار موسكوفيتشى إن الانتعاش الاقتصادي وتحسين وضع الميزانية "غير متساو". وتظل فرنسا، ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، معرضة للإجراءات التأديبية بسبب عجزها الذي تجاوز  3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. ومن المتوقع أن تنخفض الفجوة هذا العام ولكن ستزداد مرة أخرى في عام 2018، خلافا لتوصيات الاتحاد الأوروبي، ما لم توافق الحكومة التي عينها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على الإصلاحات الاقتصادية الجديدة في الأشهر المقبلة. وقالت اللجنة إن إسبانيا واليونان وبريطانيا ما زالت معرضة للإجراءات التأديبية بسبب العجز المفرط. تجدر الإشارة إلى أن إيطاليا لديها ديون عامة عالية جدا، بعد اليونان، وهى مدرجة فى مجموعة من الدول التى تواجه "تحديات عاجلة". ونظرت اللجنة في تدابير الميزانية الإضافية التي اعتمدتها روما في أبريل باعتبارها كافية لإبقاء حسابات إيطاليا متمشية مع قواعد الاتحاد الأوروبي لهذا العام.  

    إقرأ المزيد

  7. وزير المالية السلوفاكي:  صندوق النقد الدولي يشارك في خطة الإنقاذ اليونانية

    قال وزير المالية السلوفاكي، بيتر كازيمير، فى الاجتماع السنوى فى نيقوسيا اليوم الأربعاء إن صندوق النقد الدولي سيشارك فى تمويل خطة الانقاذ الثالثة لليونان. "يبدو لي أن نعم، وأخيرًا (سيوفر صندوق النقد الدولي التمويل لليونان). وعلينا أن نهنئ كريستين لاجارد بأنها تمكنت من إقناع صندوق النقد الدولي ". وأضاف قائلاً: "المبلغ ليس مهمًا، (ولكن) هو رمزي حقًا. من الناحية الفنية، يجب أن يكون صندوق النقد الدولي مشاركًا في خطة الإنقاذ". وقال كازيمير إن منطقة اليورو دائماً ما كانت تصرح انها ستنظر فقط فى تخفيف ديون اليونان بعد عام 2018.  

    إقرأ المزيد

  8. ورقة عمل: البنك المركزي الصيني ستركز على تأثير المؤسسات المالية غير المصرفية

    ذكرت ورقة عمل للبنك المركزى نُشرت اليوم الثلاثاء أن الصين ستولي اهتمامًا وثيقا لتأثير المؤسسات المالية غير المصرفية على الاستقرار المالي. وقالت ورقة العمل التى نشرت على موقع بنك الشعب الصينى على الإنترنت إنه يتعين إيلاء اهتمام كاف أيضًا للتأثيرات الدولية المترتبة على سياسات التدخل.  

    إقرأ المزيد

  9. وزير المالية الكندي: لا يمكنني الحكم على احتمالية فرض الولايات المتحدة ضريبة على الحدود

    قال وزير المالية الكندي اليوم إنه لا يستطيع الحكم على احتمال قيام الولايات المتحدة بتقديم "ضريبة حدودية" جديدة على الواردات عقب اجتماعاتi مع مسئولين أمريكيين هذا الأسبوع. وقال مورنيو في إحدى فعاليات منتدى مؤسسات المالية والنقدية الرسمي OMFIF في لندن "لا أستطيع أن أعوق (أحكم على احتمالات) نتيجة أخرى غير القول أنني قد تحدثت مع ستيفن منوشين حول أفكار هذه الإدارة الأمريكية". وأضاف "أنهم جادون بشأن الإصلاح الضريبي ولا أستطيع أن أتبين كيف سينتهي هذا الأمر." وأضاف "أعتقد أنهم واضحون جدًا حول معدلات الضرائب على الشركات في الولايات المتحدة التي يعتبرونها تحدياً، ويتحدثون بالفعل عن أهمية التعامل مع ضرائب الطبقة الوسطى أيضًا".

    إقرأ المزيد

  10. وزير المالية الألماني متفائل بشأن صفقة مراجعة خطة الإنقاذ اليونانية قريبا

    ذكر وزير المالية الألماني، ولفجانج شويبله، اليوم أنه متفائل إزاء التوصل إلى اتفاق بشأن مراجعة خطة إنقاذ اليونان ولكنه أضاف انه لم يتأكد بعد مما اذا كان سيتم تحقيق ذلك فى اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو يوم الجمعة. يُذكر أن المحادثات بين اليونان والاتحاد الأوروبى وصندوق النقد الدولى الذى يتخذ من واشنطن مقرا له قد استمرت لمدة أشهر بسبب الخلافات حول التقدم المالى لليونان والإصلاحات فى سوق العمل والطاقة مما أثار المخاوف من اندلاع أزمة جديدة فى أوروبا.

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.