1. وتيرة تداولات إيجابية لزوج الدولار كندي بالفترة الأوروبية

    يحاول زوج الدولار كندي الحفاظ على وتيرة صعوده على الرغم من ارتداده ببعض النقاط من أعلى مستوياته منذ حوالي أسبوعين ولكنه لا يزال يتداول داخل نطاق إيجابي خلال التداولات الاوروبية. وقد أدى تعافي مؤشر الدولار الذي شهدته خلال التداولات الليلية والذي مكنه من التعافي من أدنى مستوياته منذ أربعة أشهر إلى اختراق الزوج للمستوى 1.3400. يأتي هذا التراجع على الرغم من بعض المكاسب التي شهدتها أسعار النفط اليوم والتي أدت إلى دعم الدولار الكندي بعض الشئ. تجدر الإشارة إلى أن الزوج قد تلقى بعض طلبات الشراء خلال تداولات أمس قرابة النطاق 1.3320/15 وهو ما مكنه من عكس التراجع الذي شهده عقب سحب ترامب لقانون الرعاية الصحية، وعلى الرغم من ارتفاع الزوج بالأمس إلا انه لم يتمكن من اختراق المستوى 1.3400. وعلى الجانب الفني، وفي حالة واصل الزوج ارتفاعه أعلى المستوى 1.3415 من المتوقع الوصول إلى النطاق 1.3445/50 قبيل الوصول إلى المقاومة المستقرة عند 1.3480 وقبل الوصول للمستوى النفسي عند 1.35. وفي حالة فشل الزوج في الحفاظ على مكاسبه فمن المتوقع أن يتراجع صوب الدعم المتمركز عند 1.3375 ومن ثم الوصول إلى 1.3300 وعند كسر هذا المستوى من المتوقع الهبوط لإعادة اختبار الدعم القوي المستقر عند النطاق 1.3320/15.

    إقرأ المزيد

  2. مؤشر الدولار يتراجع

    تراجع الدولار إلى أدنى مستوى له منذ نوفمبر مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى اليوم الإثنين وسط تزايد الشكوك حول قدرة إدارة ترامب على تنفيذ جدول أعمال اقتصادى مؤيد للنمو. وعليه، تراجع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.71% ليصل إلى 98.88 في تمام الساعة 11.00 بالتوقيت الشرقي، بعدما هبط إلى المستوى 98.67، وهو أدنى مستوى له منذ يوم 11 نوفمبر. وقد ارتفع المؤشر إلى أعلى مستوياته منذ 14 عاما تقريبا في أوائل يناير  على خلفية التوقعات بتحقيق انتعاش اقتصادي قوي وارتفاع التضخم. وقد تم السحب على تصويت مخطط على قانون لإلغاء واستبدال قانون الرعاية بأسعار معقولة ليلة الجمعة بعد أن اتضح أنه لم يحصل على ما يكفي من الدعم من الجمهوريين. وقد اعتبر المستثمرون التصويت بمثابة اختبار حاسم لقدرة الرئيس ترامب على العمل مع الكونغرس  لتنفيذ تعهداته الاقتصادية، بما في ذلك التخفيضات الضريبية والإنفاق على البنية التحتية. وكان الدولار أكثر تراجعًا مقابل الملاذ الآمن التقليدي الين، حيث وصل زوج الـUSD/JPY عند المستوى 110.40 بعدما تراجع إلى المستوى المنخفض 110.12، وهو أضعف مستوى منذ 18 نوفمبر. وقد ارتفع اليورو إلى أعلى مستويات له منذ نوفمبر، ليتسلق زوج الـEUR/USD بنسبة 0.81% ليصل إلى المستوى 1.0885. وتعززت العملة الموحدة بعد أن قالت سابين لوتنسلاجر عضو المجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي أن الأسواق يجب أن تستعد "لتغيير" في سياسة البنك المركزي الأوروبي. وقد أضافت التصريحات، التي ألقيت خلال المؤتمر الصحفي السنوي للبنك المركزي الأوروبي حول الإشراف المصرفي، إلى التكهنات بأنه يمكن أن يبطئ الأوروبي قريبا برنامج التحفيز الكمي. كما كان الإسترليني أيضًا مرتفعًا أمام الدولار، ليرتفع زوج الـGBP/USD بنسبة 0.79% ويصل للمستوى 1.2571. وقد طغت عملية البيع في الدولار على المخاوف بشأن بدأ بريطانيا  العملية الرسمية للخروج من الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق من هذا الأسبوع. وتغير الجنيه الإسترليني تغيرًا طفيفًا مقابل اليورو، ليستقر زوج الـEUR/GBP عند المستوى 0.8656.

    إقرأ المزيد

  3. الدولار الكندي يتغير على نحو طفيف بعد تراجع أسعار النفط

    تغير الدولار الكندي تغيرًا طفيفًا مقابل نظيره الأمريكي الضعيف على نطاق واسع اليوم الاثنين إذ كانت المكاسب في حالة ترقب وانتظار بسبب تراجع أسعار النفط، التي تعد من الصادرات الكندية الرئيسية. وكان زوج الـUSD/CAD عند المستوى 1.3377 في تمام الساعة 09.40 بالتوقيت الشرقي، ليس ببعيدًا عن مستوى إغلاق يوم الجمعة عند 1.3375. وقد ظل الدولار الأمريكي ضعيفًا على نطاق واسع حيث أدت الشكوك حول قدرة إدارة ترامب على تنفيذ التعهدات الاقتصادية التي وعد بها خلال حملته الإنتخابية إلى إضعاف ثقة المستثمرين. وقد تم سحب تصويت مخطط على اجراء اصلاحات صحية فى وقت متأخر من يوم الجمعة بعد عدم حصوله على تأييد كاف من الجمهوريين. وقد اعتبر المستثمرون التصويت بمثابة اختبار حاسم لقدرة الرئيس ترامب على العمل مع الكونغرس من أجل تنفيذ جدول أعماله الاقتصادية المؤيد للنمو، بما في ذلك التخفيضات الضريبية والإنفاق على البنية التحتية. وعليه، تراجع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.87% ليصل إلى 98.87، وهو أدنى مستوى له منذ يوم 11 نوفمبر. وقد ارتفع المؤشر إلى أعلى مستوياته منذ 14 عاما تقريبا في أوائل يناير  على خلفية التوقعات بتحقيق انتعاش اقتصادي قوي وارتفاع التضخم. وقد تم التحقق من المكاسب التي حققها الدولار الكندي بعدما تراجعت أسعار النفط بنحو 50 دولارًا للبرمميل وسط عدم وضوح ما إذا كان سيتم خفض الانتاج الذي توسطت فيه أوبك بعد شهر يونيو في محاولة لدعم السوق. كما أثرت بيانات التضخم المحلي الباهت يوم الجمعة على الدولار الكندي. فقد تراجعت نسبة التضخم السنوي إلى 2.0٪ في فبراير من 2.1٪ في يناير، وفقًا لما أظهره مكتب الإحصاء الكندي، في تقرير أعطى لبنك كندا حرية التصرف في إبقاء معدلات الفائدة دون تغيير لفترة أطول. 

    إقرأ المزيد

  4. الاسترليني دولار يرتفع وسط عمليات بيع الدولار

    لا يزال الدولار الأمريكي يتعرض للعديد من عروض البيع على نطاق واسع وهو أدى إلى هبوطه مقابل معظم العملات الرئيسية، وقد أدى ذلك إلى ارتفاع الاسترليني دولار أعلى من المستوى 1.2600 وهو أعلى مستوى يصل له الزوج منذ بداية فبراير. هذا وقد تراجع مؤشر الدولار الأمريكي لأدنى مستوياته منذ أربعة أشهر ليصل دون المستوى 99 ليستقر في الوقت الراهن قرابة المستوى 98.73. كما يرجع ارتفاع الزوج ايضًا إلى المحاولات التي تقوم بما "تيرازا ماي" رئيسة الوزراء البريطانية بشأن الاتحاد القوي مع اسكتلندا قبيل بداية تفعيل المادة 50 المقرر يوم الأربعاء وهو الأمر الذي دعم بدوره عمليات الشراء على الاسترليني. وعلى صعيد التداولات الفنية، وفي حالة واصل الزوج ارتفاعه فمن المتوقع الوصول صوب مستوى المقاومة المستقر عند النطاق 1.2640/50. أما على الجانب الهابط، يستقر الدعم الأولى للزوج قرابة النطاق 1.2555/50، وفي محاولة كسر هذا النطاق فمن المتوقع الوصول صوب النطاق 1.2530/25 وهو مستوى مقاومة سابق تحول إلى دعم.

    إقرأ المزيد

  5. الدولار يتراجع إلى أدنى مستوياته منذ نوفمبر

    تراجع الدولار إلى أدنى مستوى له منذ خمسة أشهر مقابل سلة من العملات اليوم الاثنين بعدما فشل الرئيس دونالد ترامب في الدفع بمشروع قانون إصلاح الرعاية الصحية؛ الأمر الذي دفع المستثمرين إلى التشكيك في قدرة الرئيس على الوفاء بوعده فيما يخص تنفيذ سياسات داعمة للنمو منذ انتخابه. وعليه، تراجع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.7% ليصل إلى 98.91 في الفترة الصباحية في نيويورك. وقد هبط إلى أدنى مستوى له خلال فترة التداولات الليلية عند 98.87، وهو مستوى لم يراه منذ 11 نوفمبر. وكان المؤشر قد ارتفع إلى أعلى مستوى له في 14 عامًا بالقرب من المستوى 104.00 في يناير، عندما كانت التوقعات بإجراء ترامب لتحفيزات مالية كبيرة تحت رئاسته في ذروتها. ومقابل الين، تراجع الدولار الأمريكي بأكثر من 1% ليصل إلى 110.1، وهو أضعف مستوى منذ 18 نوفمبر.  وكان آخر مستوى قد وصل إليه عند 110.35 مقابل الدولار الأمريكي متراجعًا بنسبة 0.9%. وفي الوقت نفسه، ارتفع اليورو إلى المستوى 1.0874 مقابل الدولار الأمريكي، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ 8 ديسمبر، وكان آخر مستوى قد وصل عنده قرابة 1.0860.

    إقرأ المزيد

  6. مؤشر الدولار يتراجع ليستقر قرابة 99.06

    تراجع الدولار الأمريكي خلال تداولات اليوم الاثنين بعد فشل ترامب في التوصل إلى اتفاق بين الجمهورين  لدعم قانون الرعاية الصحية الذي كان ترامب يسعى لأن يحل محل قانون "أوباما كير" وهو ما أدى إلى سحب ترامب لهذا المشروع. وكان من المفترض أن يتم التصويت على هذا المشروع يوم الخميس ثم تم تأجيله إلى يوم الجمعة قبل أن يقرر ترامب سحبه. هذا وقد تراجع مؤشر الدولار بنسبة 0.53% ليستقر قرابة المستوى 99.06، قرابة أدنى مستويات سجلها المؤشر منذ منتصف نوفمبر. وتراجع العائد على السندات الحكومية الأمريكية الآجلة لعشر سنوات إلى دون 2.4%. ومن ناحية أخرى، ارتفع الجنيه الاسترليني مستهل تداولات الأسبوع ليستقر أعلى المستوى 1.25 مع اقتراب موعد بداية تفعيل المادة 50 من قانون البريكست والمقرر يوم الأربعاء. كما ارتفع اليورو بنسبة 0.55% ليصل إلى المستوى 1.0857 حيث دعا زعماء الاتحاد الأوروبي للوحدة وتعهدوا بالتركيز على النمو الاقتصادي ومعدلات التوظيف.

    إقرأ المزيد

  7. اليورو يصعد بعد البيانات الإيجابية وضعف الدولار في الافتتاح الأمريكي

     ارتفع اليورو مقابل الدولار الأمريكي مدعوما بالبيانات الإيجابية التي سجلها القطاعات التصنيعي والخدمي في منطقة اليورو. وأتهى اليورو/ دولار تعاملات الجمعة عند 1.0797 ليقترب كثيرا من مستوى المقاومة الحالي، لكنه لم يتمكن من اختراقها بنهاية التعاملات بعد الدعم الذي تلقاه الدولار من السلبية التي سادت الأسواق عقب سحب مشروع قانون الرعاية الصحية من مجلس النواب. وبلغ الزوج أعلى مستوياته بالقرب من 1.0818 بينما سجلت التعاملات اليومية أدنى المستويات عند 1.0760. وسجلت القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتروات التصنيعي الأوروبي ارتفاعا إلى 56.2 مقابل القراءة السابقة التي سجلت 55.4 بعد المراجعة، متجاوزة التوقعات التي أشارت إلى 55.3. كما ارتفعت القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتروات الخدمي لمنطقة اليورو إلى 56.5 مقابل القراءة السابقة التي سجلت 55.5 بعد المراجعة وأعلى من التوقعات التي أشارت إلى 55.4.

    إقرأ المزيد

  8. الدولار يقطع الموجة الهابطة مقابل الين الياباني

    اعتمد الدولار في ختام التعاملات على مكانته بين عملات الملاذ الآمن مرتفعا مقابل أغلب العملات الرئيسية عقب سيطرة حالة من السلبية على أسواق المال بسبب سحب الرئيس  الأمريكي دونالد ترامب مشروع قانون الرعاية الصحية من مجلس الشيوخ لفشل الجمهوريين في الاتفاق على التصويت لصالح التشريع المقترج. وارتفع الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني، منهيا بذلك سبعة أيام من الهبوط المتواصل مـتأثرا في أغلب التعاملات الماضية بمجيء بيان الفائدة الفيدرالية أقل تفاؤلا مما توقعات الأسواق. وأغلق الدولار/ ين تعاملات الجمعة في الاتجاه الصاعد عند مستوى 111.31 مقابل الإغلاق اليومي السابق عند 110.92. وبلغ الزوج أعلى مستوياته الجمعة عند 111.48 بينما سجل أدنى المستويات اليومية 110.62. وصعد الدولار بعد توجه المستثمرين في سوق العملات لبيع العملات الرئيسية مقابل الدولار بعد تنامي الشكوك حيال قدرة ترامب على تنفيذ أجندته التشريعية والسياسية بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق بين أعضاء حزبه على دعم مشروع القانون الذي أراد به الرئيس الأمريكي أن يستبدل برنامج أوباماكير. وأجل التصويت على مشروع القانون المقترح الخميس الماضي، وهو ما أدى إلى تراجع الأسهم الأمريكية التي استكملت مسيرة الهبوط بنهاية أسبوع التداول. بذلك يكون ترامب قد سجل أول إخفاق له في تحقيق الأجندة السياسة والتشريعية ولأسباب داخلية تمثلت في فشل أعضاء الحزب الجمهوري في الاتفاق فيما بينهم على الغصلاحات الواردة في مشروع القانون.

    إقرأ المزيد

  9. الدولار يتراجع قبيل التصويت على الرعاية الصحية الأمريكية

    تراجع الدولار الأمريكي مقابل معظم العملات الرئيسية الأخرى اليوم الجمعة، عقب صدور بيانات طلبات السلع المعمرة الأمريكية إذ ظل المستثمرون على حذر قبيل التصويت المرتقب على مشروع قانون الرعاية الصحية من دونالد ترامب المقرر في وقت لاحقًا اليوم. وعليه، ارتفع زوج الـEUR/USD بنسبة 0.22% ليصل للمستوى 1.0807، مبتعدًا عن أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع عند 1.0761 الذي وصل إليه في وقت سابق خلال اليوم. وقد صرحت وزارة التجارة الأمريكية أن طلبات السلع المعمرة قد ارتفعت بنسبة 1.7% الشهر الماضي، مقارنة بالتوقعات التي تنبأت بارتفاعه بنسبة 1.2%. أما طلبات السلع المعمرة بقيمتها الأساسية، التي تستثني وسائل النقل المتذبذبة، فقد ارتفعت بنسبة 0.4% الشهر الماضي، لتأتي دون التوقعات التي تنبأت بأن يسجل ارتفاعًا بنسبة 0.4%. ولكن ثقة الأسواق على الدولار قد ظلت ضعيفة بعدما حذر ترامب  المشرعين الجمهوريين في مجلس النواب من أنه سيبقى على أوباماكار وسينتقل إلى الإصلاح الضريبي إذا لم يوافقوا على تشريع جديد للرعاية الصحية في تصويت اليوم الجمعة. ويعتبر المستثمرون التصويت على الرعاية الصحية بمثابة اختبار لقدرته على تنفيذ وعود الحملة الرئيسية مثل الإصلاح الضريبي والإنفاق على البنية التحتية. وفي الوقت نفسه، كان اليورو مدعومًا بعدما صرحت مجموعة أبحاث الأسواق، ماركيت، في وقت سابق، بأن التقديرات الأولية لمؤشر مديري المشتريات المركب بمنطقة اليورو، الذي يقيس الناتج المشترك لكل من القطاع التصنيعي والخدمات، قد ارتفع إلى أعلى مستوى له في ستة أعوام عند 56.7 في مارس مقارنة بقراءة شهر فبراير التي سجلت 56.0. وكانت توقعات السوق قد تنبأت أن يتراجع المؤشر إلى 55.8 هذا الشهر. وجاء هذا التقرير بعد أن أظهرت البيانات أن النمو في قطاع الخدمات الألماني قد وصل إلى أقوى مستوياته منذ قرابة ستة أعوام. وعلى صعيد آخر، تراجع زوج الـGBP/USD بنسبة 0.29% ليصل إلى 1.2485، مبتعدًا عن أعلى مستوى له في شهر واحد وصل إليه في فترة التداول السابقة عند 1.2532. وارتفع زوج الـUSD/JPY بنسبة 0.08% ليصل إلى المستوى 111.02، مبتعدًا عن أدنى مستوى له في أربعة أشهر وصل إليه يوم الخميس عند 110.63، في حين تراجع زوج الـUSD/CHF بنسبة 0.21% ليصل إلى 0.9911. وكان كل من الدولار الأسترالي والنيوزلندي مستقران، ليهبط زوج الـAUD/USD بنسبة 0.05% عند 0.7623، ويرتفع زوج الـNZD/USD بنسبة 0.03% فقط ليصل إلى 0.7032. وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، ذكرت الاحصاءات النيوزيلندية بأن العجز التجارى للبلاد انخفض الى 18 مليون دولار نيوزيلندى فى الشهر الماضى من 257 مليون دولار نيوزيلندى فى يناير والتي تمت قراءته من القراءة السابقة التي سجلت 285 مليون دولار نيوزيلندي. وقد توقع المحللون أن يسجل الميزان التجاري فائضًا بلغ 160 مليون دولار نيوزيلندي في فبراير. وفي الوقت نفسه، ارتفع زوج الUSD/CAD بنسبة 0.16% ليجري التداول عليه عند المستوى 1.3373. وارتفع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.08% ليستقر عند 99.48، مبتعدًا عن أدنى مستوى له في ستة أسابيع  عند 99.34.

    إقرأ المزيد

  10. مؤشر الدولار يفشل في الحفاظ على المكاسب التي شهدها صباح اليوم

    لم يتمكن مؤشر الدولار من الحفاظ على المكاسب التي حققها في مستهل تداولات اليوم والتي مكنته من الوصول صوب المستوى 99.80 ليتراجع مجددًا قرابة المستوى 99.46 وهو المستوى الذي يعتبر قريب إلى حد كبير إلى المستوى الذي وصل له يوم الأربعاء عند 99.34 والذي يمثل أدنى مستوى على مدار ستة أسابيع. يرجع هذا التراجع على خلفية المخاوف المتعلقة بالتصويت على قانون الرعاية الصحية الجديد الذي يود ترامب العمل به بدلًا من قانون "أوباما كير"، وكان من المقرر أن يتم التصويت على تمرير هذا القانون بالأمس ولكن صرحت بعض المصادر بأن التصويت قد تم تأجيله لليوم. ومن ناحية أخرى ارتفع اليورو دولار ليصل إلى 1.0807 مبتعدًا عن أدنى مستويات شهدها بوقت سابق من التداولات منذ ثلاثة أيام عند 1.0761. وذلك بسبب الدعم الذي تلقاه الزوج إثر ظهور بيانات مديري المشتريات التي جاءت أفضل من المتوقع وأوضحت ارتفاع قراءة المؤشرات لأعلى مستوياتها منذ ستة أعوام وهو ما أثار حالة من التفاؤل حيال الوضع الاقتصادي بالمنطقة.

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.