توصيات العملات
clock 27/Feb/2017 08:26
  • نيويورك 11:26 م
  • سيدني 03:26 م
  • لندن 04:26 ص
  • طوكيو 01:26 م
تداول الفوركس مع أمانة كابيتال
  1. الرئيس التنفيذي لأكسا: احتمالية خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي ليست مرتفعة

    صرح الرئيس التنفيذي لشركة التأمين الأوروبية الرائدة، أكسا، اليوم الخميس بأن احتمالية خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي، المعروفة باسم "الفريسكت"، ليست مرتفعة على الرغم من أن هذا السيناريو موجودًا. واضطربت الأسواق المالية بسبب خوفها من فوز مرشحة اليمين المتطرف، ماريان لوبان، في الانتخابات الرئاسية للبلاد، على الرغم من أن جميع استطلاعات الرأي في الوقت الحالي تظهر إما فوز مرشح الوسط إيمانويل ماكرون أو المحافظ فرانسوا فيون في الجولة الثانية الحاسمة في مايو. "لقد زادت حالة عدم اليقين بشأن المناخ السياسي قبل الانتخابات.. يوجد سيناريو "الفريكست"...ولكن احتمالية حدوثة ليست مرتفعة"، وفقًا لما قاله الرئيس التنفيذي لأكسا، توماس بيبرل، للصحفيين أثناء تعليقه على نتائج أكسا. 

    إقرأ المزيد

  2. الاتحاد الأوروبي يفلت من قبضة التضخم السلبي بفضل ارتفاع أسعار الطاقة

    ارتفعت قراءة مؤشر أسعار المستهلك الأوروبي إلى 1.8% ليتوافق مع التوقعات والقراءة الشهرية التي سجلت نفس المستويات. وعلى أساس سنوي، ارتفعت القراءة الحالية، 1.8%، إلى حدٍ كبير مقابل قراءة ديسمبر الماضي التي سجلت 1.1%. بذلك يفلت الاقتصاد في منطقة اليورو من قبضة التضخم السلبي للمرة الأولى في 4 سنوات، ما يشير إلى عودة قوية للضغوط التضخمية إلى اقتصاد المنطقة. كما يقترب معدل تضخم الأسعار في المنطقة من هدف البنك المركزي الأوروبي المحدد بـ 2.00%. وأشار مكتب الإحصاء الأوروبي، الذي اصدر قراءة المؤشر، إلى أن القراءة الحالية ليناير تسجل أعلى المستويات في تضخم أسعار المستهلك منذ فبراير 2013. وكانت أسعار المستهلك الأوروبي قد وصلت إلى مستويات تثير القلق اقتربت من منطقة التضخم السلبي في مايو الماضي، لكن الارتفاع النسبي في أسعار الطاقة تدارك الموقف وساعد كثيرا على عودة الضغوط التضخمية. وكثر الحديث في أروقة البنك المركزي الأوروبي عن الوقت المناسب لوقف برامج شراء الأصول في إطار سياسة التيسير الكمي التي يتبعها المركزي لدعم الاقتصاد. وبينما يرى عدد كبير من أعضاء المجلس التنفيذي ومجلس إدارة البنك المركزي أن هناك عودة قوية للتضخم في المنطقة، ما سوغ لهم المطالبة بتغيير في السياسة النقدية الحالية، اكد ماريو دراجي، رئيس البنك المركزي الأوروبي على أنه لا زال أمام التضخم الكثير حتى يثبت استدامة الارتفاع. ومع مواصلة أسعار المستهلك الارتفاع في يناير، قد نرى المزيدمن الحديث عن ضرورة وقف برامج التيسير النقدي المطبقة في منطقة اليورو.

    إقرأ المزيد

  3. مديري المشتريات الصناعي الأوروبي يجاوز التوقعات في فبراير  

    أفادت البيانات الاقتصادية الرسمية الصادرة اليوم عن مؤسسة ماركيت الاقتصادية بارتفاع مؤشر مديري المشتريات الأوروبي لقطاع الصناعات التحويلية خلال شهر فبراير على نحو جاوز التوقعات. وقد سجل مؤشر مديري المشتريات الصناعي الأوروبي ارتفاعًا بواقع 55.5. تجدر الإشارة إلى أن توقعات الخبراء قد أفادت بتسجيل قراءة المؤشر لشهر فبراير تراجعًا إلى 55.0. علاوة على ذلك، سجلت القراءة السابقة للمؤشر 55.2. 

    إقرأ المزيد

  4. بنس يؤكد التزام الولايات المتحدة إزاء الاتحاد الأوروبي

    قال نائب الرئيس، مايك بنس، الإثنين إن التزام الولايات المتحدة إزاء الاتحاد الأوروبي كان "ثابتًا ودائمًا،" ساعيًا إلى طمأنة القادة الأوروبيين القلقين بشأن اتجاه واشنطن تحت الإدارة الجديدة. وقد وعد بنس بتكثيف التعاون بشأن قضايا الإرهاب والاقتصاد مع أوروبا. وقال إن الولايات المتحدة ستواصل تحميل روسيا مسئولية أفعالها في أوكرانيا. "يفصلنا محيطًا ولكن نتشارك في التراث والتزامنا تجاه الحرية والديمقراطية وسيادة القانون. ونحن واثقون بأن تلك العلاقة ستدوم وتنمو" وفقًا لما قاله بنس. 

    إقرأ المزيد

  5. الإسترليني يصمد أمام تصريحات سلبية عن الخروج من الاتحاد الأوروبي

    أنهى الإسترليني تعاملاته في الاتجاه الصاعد مقابل الدولار الأمريكي عند مستوى 1.2524 مقابل إغلاق الجمعة الذي سجل 1.2485. ويشير نجاح العملة البريطانية في استعادة الاتجاه الصاعد إلتى انحسار الأثر السلبي للتصريحات التي تتناول شؤون الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي. ولم يتأثر الإسترليني سلبا بتصريحات أدلى بها إيمانويل ماكرون، المرشح للرئاسة الفرنسية، للقناة الرابعة البريطانية والتي تضمنت أنه سوف يتعامل مع بريطانيا بقسوة حال فوزه بالرئاسة الفرنسية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي. وكان لماكرون تصريحات في ديسمبر الماضي أشار خلالها أنه لن يسمح لبريطانيا بالتبادل التجاري في إطار تعاملات السوق الأوروبية المشتركة.  

    إقرأ المزيد

  6. رئيس اتحاد أسواق المال الأوروبية يصرح بأن بريطانيا ستواجه اضطرابات عقب خروجها من الاتحاد الأوروبي

    من المحتمل أن تواجه بريطانيا بعض الاضطرابات الاقتصاية وأسوأ شروط تجارية على الإطلاق إذا ما غادرت السوق الأوروبية الموحدة عند مغادرتها الاتحاد الأوروبي في عام 2019، وذلك وفقًا لما صرح به رئيس الخدمات المالية في الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة. وقال  فالديس دومبروفسكيس، الذي أيضًا نائب رئيس المفوضية الأوروبية، أن "الكثير من الوقت والطاقة" سيتم بذلهما عند التفاوض على الشروط التجارية الجديدة بعد خروج بريطانيا خروج كلي من الاتحاد الأوروبي. وقال دومبروفسكيس، "إذا كانت المملكة المتحدة خارج السوق الداخلية، نحتاج إلى إيجاد حل عملي،" في حدث نظمتها وكالة بلومبرج في لندن.  

    إقرأ المزيد

  7. رئيس مجموعة اليورو: على الاتحاد الأوروبي السعي إلى إجراء اتفاقيات تجارية جديدة في حالة اتجاه الولايات المتحدة إلى الحمائية

    قال رئيس مجموعة اليورو، يرون دايسيلبلوم، اليوم الثلاثاء إن الاتحاد الأوروبي عليه أن يقيم شراكات تجارية جديدة إذا ما اتجه حليفه الاقتصادي والسياسي التقليدي، الولايات المتحدة، إلى طريق الحمائية. وقال دايسيلبلوم لمذيع أر تي إل "لا نعرف حتى الآن إذا كان هذا الأمر سيحدث،" وأضاف قائلاً: "لا ينبغي لأوروبا أن تجلس وتنتظر بصورة عمياء عما سيحدث في الولايات المتحدة، ولكن عليها المضي قدمًا، في مجال التجارة أيضًا." وجاءت تعليقات دايسيلبلوم  وسط ردود فعل غاضبة في الاتحاد الأوروبي وتجاه التحركات السياسية التي يتبعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بما فيها انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية الشراكة العابرة للمحيط الهادئ TPP. وقال إنه في الوقت الذي تظل فيه الولايات المتحدة شريك تجاري رئيسي، سيكون من الحكمة بالنسبة للاتحاد الأوروبي وضع اللمسات الأخيرة للاتفاقيات التجارية التي يتم إجراء تفاوضات بشأنها مع آسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا. وقال أيضًا: "إن تعاوننا مع الصين. ..مهم جدًا.  فعلى الصعيد الاقتصادي، يُشكل الأمر أهمية متزايدة، وعلى الصعيد السياسي أيضًا،" "إذا ما اختارت حقًا الولايات المتحدة تبني النهج الحمائي،  وأصبحت غير داعمة للتجارة والتعاون، فإن على أوروبا أن تتولى هذا الدور بعزم."  

    إقرأ المزيد

  8. فيليب هاموند: بريطانيا مستمرة في الالتزام بقواعد الاتحاد الأوروبي

    قال وزير المالية البريطاني فيليب هاموند اليوم الجمعة أن بريطانيا ستمتثل لالتزاماتها بموجب قواعد الاتحاد الأوروبي بينما تسعى لتعزيز علاقاتها التجارية خارج نطاق كتلة العملة الموحدة، طالما بقيت دولة تتمتع بالعضوية الكاملة في الاتحاد. وأدلى هاموند بتلك التصريحات قبل ساعة من اجتماع رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي مع الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب للبدء في صياغة اتفاق للتجارة الحرة يربط البلدين بعد أن تنسحب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. أثارت زيارة ماي للولايات المتحدة بعض الجدل في أوروبا حول لقاؤها مع ترامب، إذ يعتبره البعض خرقًا لمعاهدات الاتحاد الأوروبي حيال مناقشة اتفاقيات تجارية أحادية الجانب من قبل أي دولة ذات عضوية بكتلة العملة الموحدة. تجدر الإشارة إلى أن الحكومة البريطانية قد وضعت بالفعل الأسس لاتفاقيات تجارية مستقبلية مع الهند وأستراليا ونيوزيلندا. 

    إقرأ المزيد

  9. وزير أوروبي: بريطانيا والاتحاد الأوروبي في سباق إلى الهاوية

    قال يرون دايسلبلوم، وزير المالية الهولندي ورئيس المجموعة المالية لدول الاتحاد الأوروبي، إن إشارة الاتحاد الأوروبي إلى نية عقاب بريطانيا باتفاقية تجارة تنطوحي على شروط قاسية على خروجها من التكتل السياسي والاقتصادي الأكبر في العالم، وهو ما استدعى استجابة سلبية من بريطانيا التي هددت باستغلال ضرائب الشركات كوسيلة للمنافسة في الأسواق وجذب الاستثمارات الأجنبية. وأضاف أن هذه الرسالة تردد صداها في أوروبا، ما أدى إلى ظهور مخاوف حيال إمكانية دخول بريطانيا والاتحاد الأوروبي في سباق إلى الهاوية. وحدد بعض الأسواق التي من الممكن أن تشهد منافسة شرسة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيان من أبرزها لوكسمبرج، وأيرلندا. ويرى أن المسألة، من وجهة نظررئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي،تستهدف من تهديدها بسلاح الضرائب تقوية موقف بلادها في مفاوضات الانفصال النهائي، والاحتفاظ بأكبر قدر ممكن من المزايا التي توفرها السوق الأوروبية المشتركة، علاوة على تحقيق أكبر قدر ممكن من السيطرة على الحدود البريطانية فيما يتعلق بالتعاملات التجارية والاتفاقيات الاقتصادية. وأشار إلى أنه يستبعد تماما إمكانية تفكك الاتحاد الأوروبي، لكنه أكد أن هناك الكثير من المنعطفات الخطيرة التي يُرجح أن يشهدها الاتحاد خلال العامين المقبلين.  

    إقرأ المزيد

  10. تريزا ماي تتحدى الاتحاد الأوروبي بمحادثات تجارية مع دول أخرى

    تريزا ماي تتحدى الاتحاد الأوروبي بالبدء في محادثات التعاون التجاري مع عدد من الدول قبل البدء في مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي. يستعد مسؤولون في بريطانيا لبدء مفاوضات مع دول خارج الاتحاد الأوروبي خلال اشهر قليلة، متحديين بذلك تحذيرات الاتحاج الأوروبي من أن اللجوء إلى ذلك قبل الانتهاء من مفاوضات الانفصال النهائي عن أكبر التكتلات الاقتصادية والسياسية حول العالم. وصرحت مصادر مطلعة، رفضت ذكر أسماءها لبلومبرج، بأن هناك خطة سرية تتمثل في تشكيل ماي فريقا حكوميا لبدء محادثات تمهيدية مع دول خارج الاتحاد الأوروبي لعقد اتفاقيات تجارية في المستقبل. يأتي ذلك متوافقا مع التوجه الذي تتبناه رئيسة الوزراء البريطانية، والذي يتضمن الإسراع من وتيرة إجراءات الخروج من الاتحاد، إذ أعلنت من قبل أن المفاوضات سوف تبدأ رسميا في مارس المقبل. وتحظر القواعد الحاكمة للاتحاد الأوروبي على بريطانيا الدخول في أي محادثات لاتفاقايات تجارية مع دول خارج الاتحاد الأوروبي قبل الانتهاء من إجراءات الانفصال الكامل. ويرى خبراء أن لبريطانيا الحق في البدء في هذه المحادثات ولديها الكثير أيضا على صعيد عقد اتفاقيات تجارية مع دول غير أوروبية قبل الانتهاء من الإجراءات اللازمة للانفصال. وبعيدا عن القوانين والقواعد، ما الضرر الذي من الممكن أن يقع على بريطانيا من إثارة استياء الاتحاد الأوروبي؟ أم أن التكتل لديه ما يكفي من الاستياء من بريطانيا بعد التصويت على الخروج فلن يغير المزيد من الاستياء في الموقف شيئا، وفقا لخبير السياسات الاقتصادية معهد ليجاتوم شانكر سينجام.

    إقرأ المزيد




تحذير المخاطر: إن العقود مقابل الفروقات والفوركس هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر

تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017