1. الإسترليني في مواجهة المادة 50 في الاتجاه الهابط

    أنهى الإسترليني تعاملات الثلاثاء عند مستوى عند مستوى 1.2413مقابل إغلاق التعاملات الأمريكية الاثنين الذي سجل 1.2447. بذلك ينهي الإسترليني/ دولار تعاملاته في الاتجاه الهابط ليوم التداول الثاني على التوالي متأثرا بالإعلان المرتقب من قبل الحكومة البريطانية لتفعيل المادة 50 من اتفاقية لشبونة الحاكمة للخروج من الاتحاد الأوروبي. وبدأ الإسترليني بالفعل الاستعداد لاستقبال إجراءات الانفصال النهائي عن الاتحاد الأوروبي في الاتجاه الهابط لاتخاذ ثيران العملة البريطانية موقفا دفاعيا تجاه حالة عدم اليقين التي تغلف الاتفاق المحتمل بين الجانبين البريطاني والأوروبي على تفاصيل الانفصال والمشهد السياسي المختلف الذي من المتوقع أن تشهده المنطقة بعد الخروج الفعلي لبريطانيا. ورغم الضغوط التي تعرض لها الزوج، تمكن في بعض الأحيان على مدار التعاملات الصباحية الثلاثاء من استعادة بعض المراكز القوية فوق مستوى بالقرب من 1.2450، لكنه سرعان ما تراجع متأثرا بأنباء عن تطورات جديدة بعد موافقة البرلمان الأسكتلدني على إجراء استفتاء عام على الاستقلال عن بريطانيا. كما ظهرت تصريحات من ماكارفي، عضو لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا أبدى من خلالها شكوكه في إمكانية تحقيق النمو البريطاني تقدما يضاهي الارتفاع الحاد في التضخم. وصوت البرلمان الأسكتلندي على إجراء استفتاء ثاني على الاستقلال عن المملكة المتحدة الثلاثاء. ويمنح قرار البرلمان رئيسة وزراء البلاد نيكولا ستيرجين صلاحيات كاملة للتفاوض مع الحكومة البريطانية بشأن الاستفتاء على الاستقلال. ورفض الأسكتلنديون الاستقلال في الاستفتاء الذي شهدته البلاد في 2014، لكنهم صوتوا لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء على الخروج البريطاني من الاتحاد. ويأتي الاستفتاء الأسكتلندي على الاستقلال تزامنا مع الإجراءات التمهيدية للتفاوض على الانفصال النهائي لبريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، لكن ستيرجين، رئيسة وزراء أسكتلندا، تعهدت بأن لا يحدث استفتاء بلادها أي اضطرابات في إجراءات الخروج البريطاني. وأعلنت رئيسة الوزراء جدولا زمنيا يتضمن البدء في مفاوضات الاستقلال بمجرد أن تتضح تفاصيل أكثر عن الشروط الحاكمة للخروج البريطاني. وقالت نيكولا ستيرجين إنها حريصة على البدء  في إجراءات التصويت "قبل أن يفوت الأوان على اختيار المسار الخاص" بأسكتلندا. وقال إيان ماكارفي، عضو لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا، إن "بريطانيا ليست مستعدة لرفع معدل الفائدة." وأضاف أنه "سؤال يفتح بابا للنقاش حول ما إذا كان الاقتصاد البريطاني سوف يكتسب المزيد من القوة تزامنا مع الارتفاع في معدل التضخم."

    إقرأ المزيد

  2. الكندي يفشل في استغلال البيانات الإيجابية وينهي الأسبوع في الاتجاه الهابط

    رغم ارتفاع الدولار الكندي بافتتاح التعاملات الأمريكية مدفوعا بالبيانات الإيجابية التي أمدت أن التضخم الكندي عند مستويات مطمئة تقترب من هدف التضخم المحدد من قبل بنك كندا. وتمكن الكندي من الصعود، ما أدى إلى هبوط زوج الدولار/ كندي إلى أدنى مستوياته اليومية الجمعة عند 1.3346. لمن الزوج تمكن من التعافي والارتفاع إلى أعلى المستويات اليومية عند 1.3385 مستغلا قوة الدولار الأمريكي الذي صعد معتمدا على مكانة متميزة يتمتع بها بين أصول الملاذ الآمن عقب حالة من السلبية سيطرت على أسواق المال بعد سحب مشروع قانون الرعاية الصحية من مجلس النواب بسبب فشل ترامب في التوصل إلى اتفاق مع أعضاء حزبه على تفاصيل الإصلاحات المتضمنة في القانون. وختم الدولار/ كندي تعاملاته اليومية في الاتجاه الصاعد عند مستوى 1.3378 مقابل إغلاق الخميس الذي سجل 1.3349 ما يُعد الارتفاع ليوم التداول الثاني على التوالي. وارتفعت قراءة مؤشر أسعار المستهلك الكندي باستثناء أسعار الغذاء والطاقة إلى 0.4% مقابل القراءة السابقة التي سجلت 0.5%، لكنها جاءت أعلى من التوقعات التي أشارت إلى هبوط إلى 0.1%. كما تحسنت مؤشرات التضخم في أسعار المستهلك الكندي لتشير إلى مستويات تقترب من هدف البنك المركزي.

    إقرأ المزيد

  3. أوباماكير مستمر والأسهم الأمريكية في الاتجاه الهابط

    أنهت بورصة نيويورك تعاملات الجمعة في الاتجاه الهابط لأغلب المؤشرات الرئيسية عقب القرار بسحب مشروع قانون الرعاية الصحية دون التصويت عليه من مجلس النواب الأمريكي. وهبط مؤشر داو جونز الصناعي بحوالي 0.3% إلى مستوى 20596.72 نقطة بعد قرار الرئيس الأمريكي بسحب التشريع المقترح. كما تراجع مؤشر S&P500 بواقع 0.2#43.98 نقطة بعد هبوط ستة من إجمالي أحد عشرة قطاعا يتكون منها المؤشر، ما يلقي الضوء على الأثر السلبي الحاد لقرار ترامب. وكان الاستثناء الوحيد من تراجع مؤشرات وول ستريت هو نازداك للصناعات التكنولوجية الثقيلة الذي حقق ارتفاعا بواقع 0.2% إلى مستوى 5838.74، الذي يعتبر صعودا هامشيا أفلت المؤشر من قبضة الهبوط بنهاية التعاملات. وهبطت الأسهم الأمريكية بعد تنامي الشكوك حيال قدرة ترامب على تنفيذ أجندته التشريعية والسياسية بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق بين أعضاء حزبه على دعم مشروع القانون الذي أراد به الرئيس الأمريكي أن يستبدل برنامج أوباماكير. وأجل التصويت على مشروع القانون المقترح الخميس الماضي، وهو ما أدى إلى تراجع الأسهم الأمريكية التي استكملت مسيرة الهبوط بنهاية أسبوع التداول. بذلك يكون ترامب قد سجل أول إخفاق له في تحقيق الأجندة السياسة والتشريعية ولأسباب داخلية تمثلت في فشل أعضاء الحزب الجمهوري في الاتفاق فيما بينهم على الغصلاحات الواردة في مشروع القانون.

    إقرأ المزيد

  4. الدولار في الاتجاه الهابط مقابل الين بسبب قانون الرعاية الصحية

    أنهى الدولار الأمريكي تعاملات الخميس على هبوط مقابل الين الياباني، متأثرا بتأجيل تمرير مشروه قانون الرعاية الصحية المقترح على مجلس الشيوخ من جانب الجمهوريين. وختم زوج الدولار/ ين التعاملات اليومية عند 110.92 مقابل الإغلاق الأمريكي السابق عند 111.16. وسجل الزوج أعلى المستويات أثناء التعاملات اليومية عند 111.57، لكن الأثر السلبي لتأجيل تمرير مشروع قانون الرعاية الصحية لإدارة ترامب كان سببا في تراجعه إلى أدنى المستويات اليومية عند 110.62. ويُعد السبب الرئيسي في الأثر السلبي لتأجيل التصويت على مشروع قانون الجمهوريين للرعاية الصحية في أنه من أهم الاختبارات التي تخوضها الإدارة الأمريكية الجديدة فيما يتعلق بالقدرة على تنفيذ أجندتها التشريعية، ومن ثَمَ تحقيق أهدافها السياسية التي دخلت المكتب البيضاوي لجعلها واقعا ملموسا. كما سجلت مؤشرات بورصة نيويورك هبوطا جماعيا بعد تأجيل التصويت عن المشروع البديل لبرنامج أوباماكير للرعاية الصحية. ويتوقع أن ينهي الدولار الأمريكي تعاملات الأسبوع الجاري في الاتجاه الهابط، خاصة وأن هبوط الخميس يسجل التراجع في حركة سعر الزوج ليوم التداول السابع على التوالي.    

    إقرأ المزيد

  5. تعافي محدود للنفط رغم الإغلاق في الاتجاه الهابط

    تمكنت أسعار النفط العالمية من إحراز تعافي محدود لينهي الخام الأمريكي التعاملات عند مستوى 48.06 دولار للبرميل. وتمكن خام برنت أيضا في ختام جلسة الأربعاء عند مستوى 50.63 دولار للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي إلى 47.50 دولار للبرميل بعد أن فقدت حوالي 1.5% من قيمة إغلاق الجلسة السابقة. كما هبطت عقود خام برنت بواقع 1.7% إلى 50.08 دولار للبرميل، ما يشير إلى أدنى المستويات في أربعة أشهر.  

    إقرأ المزيد

  6. النفط في الاتجاه الهابط بعد ارتفاع المخزونات الأمريكية

    تعرضت العقود الآجلة للنفط للهبوط الأعنف منذ نوفمبر الماضي متأثرة بالارتفاع الحاد في المخزونات الأمريكية من النفط الخام. وتراجعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي إلى 47.50 دولار للبرميل بعد أن فقدت حوالي 1.5% من قيمة إغلاق الجلسة السابقة. كما هبطت عقود خام برنت بواقع 1.7% إلى 50.08 دولار للبرميل، ما يشير إلى أدنى المستويات في أربعة أشهر. وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية غن مخزونات النفط الخام ارتفعت بواقع 5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 17 مارس الجاري. ويُعد هذا الارتفاع هو العاشر على التوالي في 11 أسبوع، ما يصل بإجمالي المخزونات المحلية الأمريكية من النفط الخام إلى 533.1 مليون برميل.

    إقرأ المزيد

  7. اليورو في الاتجاه الصاعد بنهاية التعاملات لتلقي دعم سياسي

    أنهى اليورو/ دولار تعاملات الثلاثاء في الاتجاه الصاعد بعد اختراق المقاومة عند 1.0800 ليختم الفترة الأمريكية عند 1.0810. وتلقي اليورو دعما من تقدم إيمانويل ماكرون، المرشح الرئاسي ووزير الاقتصاد الفرنسي السابق، في استطلاعات الرأي على مارين لو بان، مرشحة اليمين المتطرف في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، عب المناظرة التي جمعت المرشحين الرئاسيين الاثنين والتي بثتها قناة فرانس24. لكن هذا الدعم لم يكن السبب الوحيد للصعود، إذ لا زال الدولار يظهر قدرا كبيرا من الضعف في إطار الاتجاه الهابط الذي بدأه منذ بيان الفيدرالي الأربعاء الماضي. ويستقر اليورو/ دولار أثناء التعاملات الأمريكية بالقرب من 1.0810 مقابل مستويات إغلاق الاثنين التي سجلت 1.0739 بعد جلسة لم تشهد تغيرا يذكر في حركة السعر. وتصدر إيمانويل ماكرون، مرشح يمين الوسط للرئاسة الفرنسية ووزير الاقتصاد السابق، استطلاعات الرأي الخاصة بالمناظرة المجمعة التي حضرها مرشحو الرئاسة الفرنسية واليت بُثت على الهواء على فرانس24. ورأى 29% ممن شاهدوا المناظرة الرئاسية إن ماكرون هو المرشح الأكثر إقناعا، في مقابل 19% فقط رأوا أن مارين لو بان، مرشحة اليمين المتطرف هي الأكثر إقناعا.

    إقرأ المزيد

  8. النفط في الاتجاه الهابط للجلسة الرابعة على التوالي تأثرا بمخاوف الإنتاج

    لليوم الرابع على التوالي، يواصل النفط هبوطه متأثرا بالتطورات الأخيرة التي شهدتها أسواق الطاقة بعد  ارتفاع عدد منصات النفط الأمريكي النشطة للأسبوع التاسع على التوالي، ما يشير إلى استغلال منتجي النفط في الولايات المتحدة للالتزام بين دول أوبك باتفاقات خفض النفط للاستحواذ على نصيب أكبر من السوق. وتراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكي إلى 48.20 دولار للبرميل مقابل الإغلاق السابق المسجل يوم الاثنين الماضي عند مستويات أقل بقليل. كما أظهرت عقود خام برنت تراجعا إلى 50.90 دولار للبرميل، ما يشير إلى استمرار ضغط الهبوط الذي تعانيه تلك العقود. وظهرت تصريحات من قبل أعضاء أوبك، علاوة على إشارة المنظمة في تقرير صدر الاثنين، إلى أن هناك اتجاه إلى تمديد العمل باتفاق فيينا الذي حدد حصص كل دولة من دول أوبك في خفض إنتاج النفط. وتشير تصريحات كبار المسؤولين في قطاع النفط في دول أوبك مع ما جاء في التقرير إلى أن الجهود التي بُذلت في الأشهر القليلة الماضية لا زالت لم تؤت ثمارها على صعيد تعزيز الأسعار العالمية وأن هناك المزيد من الوقت مطلوب لإحداث الأثر المأمول على الأسعار. كما ظهرت مخاوف أخرى حيال رفض الدول غير الأعضاء في أوبك المشاركة في اتفاقات مماثلة لخفض الإنتاج، أبرزها ورسيا، تمديد العمل بخفض الإنتاج إلى ما بعد يونيو المقبل. وقال وزير النفط الروسي ألكسندر نوفاك الأسبوع الماضي إن بلاده سوف تلتزم باتفاق الخفض الموقع مع أوبك إلى يونيو المقبل، ما يشير إلى أنها لن تخفض بعد هذا التاريخ. ويبلغ نصيب روسيا من خفض الإنتاج حوالي 160 ألف برميل يوميا، وهو الرقم الضئيل في ضوء معدل الإنتاج اليومي للنفط الروسي الذي يتجاوز 10 مليون برميل يوميا.   

    إقرأ المزيد

  9. وول ستريت في الاتجاه الهابط وسط غياب للبيانات الهامة

    افتتحت الأسهم الأمريكية تعاملات الثلاثاء في الاتجاه الهابط وسط خلو للمفكرة الاقتصادية من البيانات الأمريكية المحركة للسوق. وهبط داو جونز الصناعي بحوالي 0.7% إلى 20754 نقطة  في حين تراجع مؤشر S&P500 بواقع 0.8% بافتتاح التعاملات. وتراجع نازداك المركب للصناعات التكنولوجية الثقيلة بواقع 1.17% ليكون الأكثر هبوطا بين مؤشرات بورصة نيويورك. ولا يظهر سببا واضحا أدى إلى هبوط الأسهم الأمريكية، خاصة أسهم القطاع المالي التي أظهرت التراجع الأكبر على مدار اليوم. لكن من المرجح أن هناك تراجع في شهية المخاطرة في أسواق المال مع خلو المفكرة الاقتصادية من الأحداث ذات التأثير القوي في السوق الأمريكي، ما ولد حالة من العزوف عن شراء المزيد من الأسهم الأمريكية لدى المستثمرين. وربما جاء التراجع في شهية المخاطر نتيجة لحالة الترقب التي تعيشها الأسواق انتظارا لمزيد من التفاصيل الخاصة بسياسة إدارة ترامب الاقتصادية والتجارية، خاصة بعد حديث ستيفن منوشين، وزير الخزانة الأمريكية، أمام قمة العشرين نهاية الأسبوع الماضي، والذي غلب عليه الميل إلى الإجراءات الحمائية. كما تنتظر الأسواق تفعيل المادة 50 من اتفاقية لشبونة الحاكمة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، التي يتوقع على نطاق واسع أن تُفعل نهاية الشهر الجاري. وهناك أيضا التطورات في المشهد السياسي الفرنسي على صعيد الانتخابات الرئاسية وما أسفرت عنه المناظرة المجمعة للمرشحين لرئاسة البلاد الاثنين. كل ذلك، مع غيره من العوامل السياسية ذات الصلة بالأسواق، تكاتف من أجل الحد من عمليات شراء الأسهم الأمريكية، ما أسفر عن ميل للبيع ومن ثَمَ هبوط مؤشرات وول ستريت.  

    إقرأ المزيد

  10. الدولار الكندي يتبع النفط في الاتجاه الهابط

    استغل الدولار الأمريكي ضعف النظيره الكندي عقب الهبوط الثالث للعقود الآجلة للنفط على التوالي في تحقيق صعود لزوج الدولار/ كندي بنهاية تعاملات الاثنين. وارتفع الزوج بنهاية التعاملات اليومية إلى 1.3350 محققا الارتفاع ليوم التداول الثالث على التوالي مقابل ارتفاع الأسبوع الماضي الذي بلغ 1.3304. وكان أدنى مستويات الدولار/ كندي على مدار اليوم عند 1.3303 بينما بلغ أعلى الارتفاعات مستوى 1.3372. و تراجعت العقود الآجلة لخام النفط الأمريكي ليوم التداول الثالث على التوالي متأثرة بالحديث عن تمديد العمل باتفاقيات خفض الإنتاج التي أبرمتها دول أوبك إلى ما بعد يونيو المقبل. وظهرت مخاوف أيضا حيال عدم انضمام دول غير أعضاء في المنظمة إلى تمديد العمل بخفض إنتاجها من النفط مثل روسيا. وتراجع  الخام الأمريكي إلى مستويات أقل من 48.20  دولار للبرميل مع تراجع خام برنت إلى 51.62 دولار للبرميل. كما زاد من الحالة السلبية للنفط تقرير صدر الجمعة الماضية عن شركة بيكر هافز، إحدى الشركات العملاقة لخدمات حقول النفط الأمريكية، أشار إلى ارتفاع عدد منصات النفط الأمركي للاسبوع التاسع على التوالي.

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.