توصيات العملات
clock 27/Feb/2017 08:26
  • نيويورك 11:26 م
  • سيدني 03:26 م
  • لندن 04:26 ص
  • طوكيو 01:26 م
تداول الفوركس مع أمانة كابيتال
  1. الإسترليني لم يخترق المقاومة عند 1.2580 رغم الإغلاق في الاتجاه الصاعد

    حقق الإسترليني/ دولار صعودا بحوالي 100 نقطة بعد يوم واحد من التراجع، مدفوعا بالتصريحات التي فسرتها الأسواق بأنها سلبية من قبل وزير الخزانة الأمريكي ستيفين منوشين، والتي أثارت حالة من عدم اليقين في الأسواق حيال إمكانية تنفيذ السياسات الضريبية والاقنصادية التي أعلنتها إدارة ترامب. وأنهى الزوج تعاملات الخميس عند مستوى 1.2558 مقابل إغلاق يوم التداول السابق عند 1.2454. وكان من الممكن أن نشاهد المزيد من الارتفاعات للزوج لولا تصريحات على لسان أحد مستشاري الحكومة الأسكتلندية أشار فيها إلى أن بلاده تفكر جديا في إجراء استفتاء عام السنة المقبلة حول الاستقلال عن بريطانيا. وباقتراب نهاية التعاملات الأمريكية، بدأ الدولار الأمريكي الاستفاقة من صدمة تصريحات منوشين، وزير الخزانة الأمريكي، معتمدا على التصريحات الأحدث لعضو مجلس الفيدرالي روبرت كابلان الذي طالب صراحة بتحرك الفيدرالي نحو المزيد من رفع الفائدة في أقرب وقت ممكن. وكانت التصريحات القادمة من أروقة الفيدرالي سببا في تعافي الدولار مقابل جميع العملات الرئيسية مع تراجع ملحوظ للإسترليني مقابل الدولار. وخسر الإسترليني/ دولار حوالي 60 نقطة منذ تداول الأنباء تصريحات عضو الفيدرالي روبرت كابلان ومستشار الحكومة الأسكتلندية. وهبط الزوج إلى 1.2545، ما يؤكد فشله في الاستمرار في الصعود إلى مستويات فوق المقاومة الحالية في منطقة 1.2575/80. ولا زال الرسم البياني يعكس عدم قدرة الزوج على كسر تلك المقاومة بنهاية التعاملات الأمريكية.

    إقرأ المزيد

  2. اليورو في الاتجاه الصاعد مدعوما بقراءة النمو وضعف الدولار

    اختتم اليورو/ دولار تعاملات الخميس بعد تحقيق مكساب بلغت 20 نقطة، مدفوعا بحالة الضعف التي حلت بالدولار الأمريكي. وحاول الزوج أكثر من مرة على مدار اليوم اختراق المقاومة عند 1.0600، لكنه فشل في ذلك ليظل في منطقة قريبة من 1.0595. وأنهى اليورو التعاملات اليومية عند مستوى 1.0581، ما يجعله في مواجهة مقاومة عند 1.0600 من جديد. وتلقى اليورو دعما من البيانات التي أشارت إلى تسجيل القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي لمستويات توافقت مع التوقعات عند 0.4%. كما كان ضعف الدولار من أهم العوامل التي استندت إليها العملة الأوروبية الموحدة في صعودها الخميس.

    إقرأ المزيد

  3. الدولار/ ين ينهي التعاملات في الاتجاه الهابط بعد تصريحات منوشين

    كانت أسواق المال على مدار الخميس تحاول تحديد موقف واضح حيال السياسات المالية والاقتصادية والضريبية للإدارة الجديدة في الولايات المتحدة. وكانت تصريحات لوزير الخزانة الأمريكي، أدلى بها أثناء حديث خاص لقناة سي إن بي سي الاقتصادية الأمريكية، قد صدرت إلى السوق رسالة قاسية جاءت على عكس التوقعات التي سادت الأسواق الأسابيع القليلة الماضية. وكان أبرز ما جاء في التصريحات حديث عن النمو الأمريكي، إذ توقع منوشين ألا يصل النمو الاقتصادي إلى 3.00% قبل نهاية 2018. كما أشار إلى أن الإصلاحات الضريبية، التي وعد ترامب بأن تكون بين أيدي الحكومة الفيدرالية خلال أسابيع قليلة، لن تكون جاهزة قبل نهاية أغسطس المقبل. يلخص ما سبق الرسالة التي بعث بها المسؤولون في الإدارة الأمريكية الجديدة إلى الأسواق، والتي قالت إن هناك إصلاحات سوف تتخذها الإدارة على صعيد السياسة الضريبية، والإجراءات الحاكمة لاستثمارات القطاع المصرفي وغيرها من الأمور التي وعد بها الرئيس الأمريكي على مدار الفترة منذ حملته الانتخابية وحتى مرور أكثر من شهر على دخوله المكتب البيضاوي. لكنها تتضمن أيضا أن اتخاذ مثل هذه الإجراءات سوف يكون مهمة صعبة تتطلب وقتا طويلا حتى تنجزها الإدارة الجديدة. وبالطبع، أعادت تلك التصريحات حالة عدم اليقين إلى المشهد في أسواق المال العالمية. واستجابت سوق العملات للتطورات الجديدة بهبوط للدولار مقابل الين الياباني، إذ أغلق الزوج تعاملاته اليومية الخميس في الاتجاه الهابط. وأنهى الدولار/ ين تعاملات الخميس عند 112.61 مقابل إغلاق الأربعاء عند مستوى 113.30. وتراجع زوج الدولار/ ين على مدار يوم التداول الخميس إلى 112.55 بسبب حالة الضعف التي أظهرها الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية. كما كانت أعلى المستويات التي وصل إليها الزوج على مدار التعاملات اليومية هو 113.45، والتي تنازل عنها ليهبط بحوالي 90 نقطة عقب تصريحات منوشين. وأضاف تراجع العائدات على سندات الخزانة الأمريكية المزيد من الضغوط في الاتجاه الهابط لزوج الدولار/ ين.  وتراجعت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات بواقع 2.9 نقطة مسجلة 2.388%. كما هبطت عائدات السندات لأجل عامين بواقع 2.25% أو 3.2 نقطة إلى 1.192%. وخسرت عائدات السندات لأجل 30 سنة0.69% من قيمتها مقارنة بإغلاق تعاملات الأربعاء لتستقر الخميس عند مستوى 3.023%. وجاء هذا التراجع مدفوعا بما جاء في تصريحات منوشين أيضا والذي تضمن أن الإدارة الأمريكية ترى أن "الدولار القوي" مفيد للاقتصاد على المدى الطويل.

    إقرأ المزيد

  4. النفط في الاتجاه الصاعد بعد تقرير المخزونات الأمريكية

    فاجئت مخزونات النفط الخام الأسواق بتراجع على خلاف التوقعات بتراجع إلى 600 ألف برميل، وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية. وكانت التوقعات تشير إلى زيادة في المخزونات إلى 3.4 مليون برميل مقابل القراءة المسجلة في الأسبوع السابق عند 9.5 مليون برميل. ويتوافق ذلك مع ما أشار إليه محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة أوبك، في وقت سابق من هذا الأسبوع من توقعات بتراجع ملحوظ في المخزونات العالمية من النفط في 2017. وكانت استجابة النفط في الاتجاه الصاعد لتراجع المخزونات الأمريكية من النفط الخام. وارتفعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي إلى 54.35 دولار للبرميل مع صعود عقود خام برنت إلى 54.47 دولار للبرميل. وسجل الإغلاق السابق للعقود الأمريكية عند مستويات قريبة من 53.80 بينما سجلت عقود برنت 56.08 دولار للبرميل، وكلاهما أغلق في الاتجاه الهابط.

    إقرأ المزيد

  5. الدولار/ ين في الاتجاه الهابط بعد نتائج اجتماع الفيدرالي

    جاءت نتائج اجتماع الفيدرالي محملة بإشارات إلى أن رفع الفائدة سوف يكون "قريبا جدا"، لكنها لم تحمل أي معلومة أكيدة تستند إليها الأسواق في دعم الدولار والأصول الأمريكية. ولعل ربط نتائج الفيدرالي قرار رفع الفائدة بتحسن البيانات الاقتصادية الأمريكية كان سببا أساسيا في تراجع مستويات الدولار مقابل العملة اليابانية.   وهبط الدولار/ ين نتيجة لذلك إلى مستوى 113.00 فور إعلان النتائج مقابل مستويات ما قبل الإعلان عند 113.60. وأغلق الزوج في الاتجاه الهابط عند 113.24 مقابل إغلاق الأربعاء الذي سجل 113.67.

    إقرأ المزيد

  6. الذهب في الاتجاه الهابط لليوم الثاني على التوالي متأثرا بتصريحات الفيدرالي

    أنهت العقود الآجلة للذهب تعاملات الثلاثاء على هبوط متأثرة بتصريحات صدرت من أروقة الفيدرالي تظهر تأييد بعض الأعضاء في البنك المركزي رفع الفائدة في مارس المقبل. وأغلقت عقود الذهب التعاملات اليومية عنج 1235.36 دولار للأونصة مقابل إغلاق الاثنين، أول أيام أسبوع التداول، عند مستوى 1237.37 دولار للأونصة. ويعاني الذهب منذ الأسبوع الماضي من ضغوط في الاتجاه الهابط نظرا للحديث المتكرر على ألسنة أعضاء مجلس الفيدرالي عن رفع الفائدة في وقت قريب. وبدأت تلك الضغوط بشهادة جانيت يلين، رئيسة الفيدرالي، أمام لجنة القطاع المصرفي في مجلس الشيوخ الأمريكي، والتي أشارت خلالها إلى أنها ترى ضرورة لرفع معدل الفائدة في وقت قريب حتى يتفادى البنك المركزي رفع الفائدة إلى مستويات أعلى في وقت قصير، ما قد يسبب صدمة لأسواق المال. وكانت أحدث التصريحات في هذا الاتجاه ما جاء على لسان باتريك هاركر، عضو مجلس الفيدرالي، الذي قال أنه لا يستبعد مناقشة رفع معدل الفائدة في اجتماع مارس المقبل. وقال هاركر إنه سوف يدعم رفع جديد لمعدل الفائدة إذا أظهرت البيانات الاقتصادية تحسنا حتى وقت انعقاد الاجتماع. وأكد أنه لا زالت هناك الكثير من القراءات التي من المقرر أن تظهر قبل اجتماع مارس. وركز في حديثه على بيانات النمو والتضخم التي ظهرت في الفترة الأخيرة.             لكنه أشار أيضا إلى أن أي تدهور في البيانات قد يثنيه عن التصويت لصالح رفع الفائدة في مارس المقبل.

    إقرأ المزيد

  7. دعم قوي في الاتجاه الصاعد للنفط من تقارير الالتزام باتفاقات خفض الإنفاق

    قالت وكالة أنباء رويترز نقلا عن  محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة أوبك الثلاثاء إن نسبة التزام دول المنظمة باتفاقات خفض إنتاج النفط تجاوزت 90% في يناير الماضي بعد أقل من شهرين من عقدها في نوفمبر الماضي في فيينا. وتوقع الأمين العام للمنظمة أن تشهد الأسواق العالمية للطاقة تراجعا ملحوظا في مخزونات النفط في 2017. وأشار إلى أن المنظمة تتطلع إلى تراجع مخزونات النفط للخام في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى المتوسط السائد في الخمس سنوات الماضية. وكان آخر رقم أعلنته رويترز فيما يتعلق الالتزام بين أعضاء أوبك باتفاقات خفض الإنتاج هو مايتراوح بين 92 93%. وارتفعت الأسعار العالمية للنفط الثلاثاء بواقع 1.00% مستندا في الصعود الحالي إلى التقارير الصادرة بشأن الالتزام باتفاقات الخفض.

    إقرأ المزيد

  8. اليورو في الاتجاه الهابط بسبب المخاوف السياسية

    احتل اليورو العناوين الرئيسية اثناء التعاملاات الصباحية بهبوط غير مبرر رغم تحسن البيانات الصادرة لمنطة اليورو الثلاثاء.       وأظهرت القراءات الأولية لسلسلة مؤشرات PMI تحسنا في التعاملات الأوروبية، لكن ذلك لم ينعكس على الإطلاق على أداء العملة الأوروبية الموحدة. وتنحسر تداولات اليورو/ دولارفي نطاق ضيق جدا لا يتجاوز عشر نقاط منذ بدأ يوم التداول الجاري، إذ يمتد من 1.0542 إلى 1.0551، ولا زالت العملة حبيسة نفس النطاق حتى الآن.   ويبدو أن العملة تواجه صراعا مختلفا عما تواجهه نظيراتها من العملات الرئيسية، إذ لم يمثل لها تحسن البيانات أي أهمية، علاوة على شهية المخاطرة في أسواق المال التي لم تتدخل في تعاملات اليورو/ دولار على مدار اليوم. وهناك مخاوف تظهر على السطح من وقت لآخر حيال المشهد السياسي في منطقة اليورو، وهي المخاوف التي تأتي من فرنسا على وجه التحديد بتطورات الأحداث على صعيد الحملات الانتخابية الدائرة في البلاد.

    إقرأ المزيد

  9. اليورو ينتظر بيانات القطاعين التصنيعي والخدمي في الاتجاه الهابط

    كان اليورو/ دولار يتداول في نطاق ضيق أيضا، لكنه أنهى يوم التداول في الاتجاه الهابط بعد خسارة أكثر من 70 نقطة مقارنة بالإغلاق السابق الجمعة الماضية. وعكست بيانات التضخم حالة من الإيجابية على تعاملات الزوج في فترة التداول الصباحية ليصل إلى مستويات تجاوزت إغلاق الجمعة الماضية عند 1.0676. وكان تداول الزوج في نطاق امتد من 1.0605 إلى 1.0633. وسجل مؤشر أسعار المنتجين الألماني الذي أحرز تقدما إلى 0.7% مقابل القراءة السابقة التي سجلت 0.4% والتوقعات التي أشارت إلى 0.3%. لكن تراجع ثقة المستهلك الأوروبي، التي سجلت تراجعا إلى 0.6-% مقابل توقعات وقراءة سابقة سجلتا 0.5-%، أدى إلى فقد المكاسب التي حققها اليورو بحلول التعاملات الأمريكية. وكان هناك سيل من الأخبار عما أطلق عليه بعض المحللين تطورات إيجابية في المفاوضات الدائرة بين اليونان والمجموعة الأوروبية، وهي تطورات ليست بالإيجابية الكافية لتحريك السعر. وتنتظر العملة الأوروبية الموحدة سلسلة من مؤشرات PMI للقطاعين التصنيعي والخدمي يوم الثلاثاء يتوقع أن يكون لها تأثيرا على حركة السعر في التعاملات الصباحية.  

    إقرأ المزيد

  10. داو جونز ينفرد بالاتجاه الصاعد وهبوط لباقي مؤشرات نيويورك

    أنهت بورصة نيويورك تعاملات الخميس في الاتجاه الهابط لأغلب الأسهم رغم تحسن البيانات والدعم الذي تلقته من تحسن معنويات السوق التي دفعت بالمؤشرات الأمريكية إلى ارتفاعات قياسية على مدار ست جلسات على التوالي. وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بختام جلسة التداول بواقع 0.4%، مستقرا عند مستوى 20619.77 نقطة. لكن S&P500 تراجع بواقع 0.9% إلى مستوى 2347.22 نقطة مع تراجع النازداك إلى 5814.90 نقطة بعد فقد 0.8% من قيمة الإغلاق السابق. وارتفع أقوى مقاييس التذبذب في وول ستريت، أو ما يُعرف بـ "مؤشر الخوف"، الخميس إلى أعلى المستويات منذ الثالث من نوفمبر الماضي. وسجلت قراءة المؤشر صعودا إلى 12.86 نقطة، وهو المؤشر الذي يقيس التذبذب في حركة السعر في S&P500 والمعروف باسم CBOE لقياس التذبذب في وول ستريت. ويُعد هذا الارتفاع، الظاهر جليا في تراجع جماعي لمؤشرات البورصة الأمريكية، مثيرا للريبة، إذ يأتي بعد ستة أيام من الصعود المتواصل إلى أرقام قياسية سجلتها مؤشرات وول ستريت مدفوعة بعدة عوامل عدة. جاء في مقدمة تلك العوامل الطمأنينة التي أثارتها زيارات بعض زعماء الدول الكبرى لواشنطن، إذ أزالت مخاوف شن الإدارة الأمريكية الجديدة حربا تجارية على باقي دول الاقتصادات الرئيسية، علاوة على التصريحات المكثفة التي خرجت من أروقة الفيدرالي برفع الفائدة في مارس المقبل. مع ذلك، يُعد ارتفاع "مؤشر الخوف" أمرا عاديا، إذ يصعد دون مبرر، إذ يعتبر عدم وجود ما يخيف في الأسواق مصدرا للخوف لترقب ما بعد الإيجابية الشديدة.          

    إقرأ المزيد




تحذير المخاطر: إن العقود مقابل الفروقات والفوركس هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر

تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017