1. وزير المالية السلوفاكي:  صندوق النقد الدولي يشارك في خطة الإنقاذ اليونانية

    قال وزير المالية السلوفاكي، بيتر كازيمير، فى الاجتماع السنوى فى نيقوسيا اليوم الأربعاء إن صندوق النقد الدولي سيشارك فى تمويل خطة الانقاذ الثالثة لليونان. "يبدو لي أن نعم، وأخيرًا (سيوفر صندوق النقد الدولي التمويل لليونان). وعلينا أن نهنئ كريستين لاجارد بأنها تمكنت من إقناع صندوق النقد الدولي ". وأضاف قائلاً: "المبلغ ليس مهمًا، (ولكن) هو رمزي حقًا. من الناحية الفنية، يجب أن يكون صندوق النقد الدولي مشاركًا في خطة الإنقاذ". وقال كازيمير إن منطقة اليورو دائماً ما كانت تصرح انها ستنظر فقط فى تخفيف ديون اليونان بعد عام 2018.  

    إقرأ المزيد

  2. وزير المالية الألماني متفائل بشأن صفقة مراجعة خطة الإنقاذ اليونانية قريبا

    ذكر وزير المالية الألماني، ولفجانج شويبله، اليوم أنه متفائل إزاء التوصل إلى اتفاق بشأن مراجعة خطة إنقاذ اليونان ولكنه أضاف انه لم يتأكد بعد مما اذا كان سيتم تحقيق ذلك فى اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو يوم الجمعة. يُذكر أن المحادثات بين اليونان والاتحاد الأوروبى وصندوق النقد الدولى الذى يتخذ من واشنطن مقرا له قد استمرت لمدة أشهر بسبب الخلافات حول التقدم المالى لليونان والإصلاحات فى سوق العمل والطاقة مما أثار المخاوف من اندلاع أزمة جديدة فى أوروبا.

    إقرأ المزيد

  3. رئيس ESM: اليونان تحتاج إلى "قدرًا أقل كثيرًا" من الأموال عن المتفق عليه في خطة الإنقاذ الثالثة

     قال رئيس صندوق إنقاذ منطقة اليورو في تصريحات له نُشرت اليوم الاثنين إن اليونان ستحتاج قروض طارئة بمقدار أقل من المقرضين الدوليين مقارنة بما تم الاتفاق عليه في الأصل في برنامج إنقاذها الثالث بفضل تطور الميزانية بأفضل من التوقعات. وقال كلاوس ريغلينغ لصحيفة بيلد الألمانية إنه في نهاية حزمة الإصلاحات مقابل الحصول على الأموال لليونان في أغسطس 2018، ستكون آلية الاستقرار الأوروبي (ESM) "من المرجح قد دفعت قدرًا أقل كثيرًا من الأموال عن الحد الأقصى المتفق عليه بمبلغ 86 مليار يورو" لأن الميزانية اليونانية كانت تشهد تطورًا أفضل من المتوقع. وجاءت تلك التصريحات قبل اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو في بروكسل لتقييم تقدم اليونان في الوفاء بشروط خطة الإنقاذ.  

    إقرأ المزيد

  4. رئيس ESM: اليونان تحتاج إلى "قدرًا أقل كثيرًا" من الأموال عن المتفق عليه في خطة الإنقاذ الثالثة

     قال رئيس صندوق إنقاذ منطقة اليورو في تصريحات له نُشرت اليوم الاثنين إن اليونان ستحتاج قروض طارئة بمقدار أقل من المقرضين الدوليين مقارنة بما تم الاتفاق عليه في الأصل في برنامج إنقاذها الثالث بفضل تطور الميزانية بأفضل من التوقعات. وقال كلاوس ريغلينغ لصحيفة بيلد الألمانية إنه في نهاية حزمة الإصلاحات مقابل الحصول على الأموال لليونان في أغسطس 2018، ستكون آلية الاستقرار الأوروبي (ESM) "من المرجح قد دفعت قدرًا أقل كثيرًا من الأموال عن الحد الأقصى المتفق عليه بمبلغ 86 مليار يورو" لأن الميزانية اليونانية كانت تشهد تطورًا أفضل من المتوقع. وجاءت تلك التصريحات قبل اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو في بروكسل لتقييم تقدم اليونان في الوفاء بشروط خطة الإنقاذ.  

    إقرأ المزيد

  5. أوكرانيا تسعى للحصول على دفعة الإنقاذ بنهاية الشهر الجاري

    صرح رئيس الوزراء الأوكراني، فلاديمير قروسمان، أنه من المتوقع أن يتم التوصل إلى اتفاق بين أوكرانيا وصندوق النقد الدولي بنهاية الشهر الجاري يمكن بلاده من الحصول على دفعة الإنقاذ التالية التي تقدر بقيمة 17.5  مليار دولار. كما دعا "قروسمان" أيضًا الرئيس الأمريكي "ترامب" بتوفير الأسلحة الدفاعية اللازمة التي تمكن أوكرانيا من عودة محادثات السلام مجددًا مع موسكو، تأتي هذه الدعوة بعد عام من حدوث أكبر موجة عنف بالشرق الصناعي الأوكراني.

    إقرأ المزيد

  6. وزير المالية الألماني: انتهاء برنامج الإنقاذ اليوناني في حالة انسحاب صندوق النقد الدولي

     تعتقد ألمانيا أن صندوق النقد الدولي سيظل مشاركًا في خطة إنقاذ اليونان، وذلك وفقًا لما أكده المتحدث الرسمي باسم وزارة المالية اليوم الاثنين، ولكنه قال إن قرار صندوق النقد الدولي بالانسحاب من المشاركة في خطة الإنقاذ سيعني انتهاء البرنامج الحالي. ولقد سبق أن أوضح وزير المالية،  فولفجانج شيوبله، بأنه في حالة عدم مشاركة صندوق النقد الدولي، فإن "البرنامج سينتهي،" قالها المتحدث باسم وزارة المالية، يورغ فايسجربر، خلال مؤتمر صحفي عند سؤاله عن القرار المتوقع لمجلس إدارة صندوق النقد الدولي عن اليونان. وترغب ألمانيا، التي تعد أكبر اقتصاد في أوروبا، أن يكون لصندوق النقد الدولي حصة في إنقاذ اليونان لإضفاء مصداقية أكبر على خطة الإنقاذ اليونانية، إلا أن  ألمانيا ترفض إعطاء أثينا البرنامج الكبير لتخفيف عبء الديون التي يُطالب بها صندوق النقد الدولي. وكانت برلين تعارض برنامج تخفيف عبء الديون واسع النطاق ما لم تكمل اليونان الإصلاحات واسعة النطاق وتحافظ على فوائض الميزانية بنسبة 3.5 في المائة على المدى المتوسط عقب انتهاء برنامج الإنقاذ في عام 2018.  

    إقرأ المزيد

  7. "لاجارد" تناقش خطة الإنقاذ اليونانية مع "شويبله"

    قال المتحدث باسم وزير المالية الالماني "شويبله" أن "كريستين لاجرد"، رئيس صندوق النقد الدولي، أكدت على ما ذكره "ِشويبله" هذا الأسبوع خلال المنتدى الاقتصادي العالمي بشأن خطط صندوق النقد الدولي المتعلقة بالمساعدات اليونانية. فقد أعربت "لاجارد" بالحديث مع "ِشويبله" في دافوس عن اعتزام صندوق النقد الدولي لاستمرار تقديم المساعدات اليونانية. ومن الجدير بالذكر أن "شويبله" قد نفى ما أعلنته صحيفة بيلد والتي ذكرت أن برلين كانت تسعى لعقد اتفاق من دون مشاركة صندوق النقد الدولي، حيث قالت الصحيفة أن صندوق النقد صرح بانه سينضم إلى الاتفاق فقط في حالة ما سيؤدي ذلك إلى تخفيف الديون على اليونان.

    إقرأ المزيد

  8. وزير المالية البلجيكي: سنواصل خطة الإنقاذ اليونانية مع أو بدون صندوق النقد الدولي

    أخبر وزير المالية البلجيكي وكالة رويترز اليوم الأربعاء بأن منطقة اليورو ستواصل خطة الإنقاذ اليونانية مع إشراك صندوق النقد الدولي أو بدونه. قال  يوهان فان أوفرفيلدت  بإن اشتراك صندوق النقد الدولي، الذي قد صرح بإن اشتراكه لن يحدث إلا إذا كانت آخرعملية إنقاذ لأثنيا وتتضمن تدابير تخفيف عبء الديون عن اليونان، سيكون الأفضل، ولكن دول اليورو ستواصل خطة الإنقاذ دونها. وقال الوزير البلجيكي: "باعتبارنا مجموعة اليورو، وباعتبارنا اتحاد نقدي، سيتعين علينا المضي قدمًا بعملية الإنقاذ بأية حال.  ويفضل باشتراك صندوق النقد الدولي، ولكننا سنمضي قدمًا على أية حال،" "وإذا ما أصر صندوق النقد الدولي على القضايا الأخرى عن تلك القضايا التي نعتبرها مهمة داخل مجموعة اليورو، إذًا علينا أن نواجه تبعات ذلك. ولكن ليس هناك أدنى شك من أن وجود صندوق النقد الدولي في جميع النواحي أمر مرغوب فيه تماما وفعالاً." وأضاف فان أوفرفيلدت بأنه على ثقة بأنه سيتم التوصل إلى الحل حتى يتمكن صندوق النقد الدولي من الانضمام إلى برنامج الإنقاذ. هذا ومن المقرر أن تعقد مجموعة اليورو اجتماعها المقبل يوم 26 يناير عندما قال فان أوفرفيلدت إن قضية الإنقاذ ستكون ضمن جدول الأعمال. 

    إقرأ المزيد

  9. ألمانيا تصوت لصالح حزمة الإنقاذ المالي الثالثة لليونان بالرغم من بعض الإعتراضات

    صوت نواب البرلمان الألماني، في 19 آب/أغسطس، لصالح حزمة الإنقاذ المالي الثالثة لليونان، على الرغم من وجود بعض الإعتراضات. وصوت 454 نائباً لصالح ثالث حزمة إنقاذ لليونان في السنوات الخمس الأخيرة، والتي تبلغ قيمتها 86 مليار يورو، بينما اعترض 113 نائباً عليها، كما امتنع نائب18 عن التصويت. وقد عكس هذا التصويت، تدني عدد من صوتوا ضد حزمة الإنقاذ المالي الثالثة لليونان، الألماني، في تموز/يوليو، حيث بلغ عدد الرافضين حينها 119 نائباً.

    إقرأ المزيد





تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.