1. الأسترالي مدعوم ببيانات التوظيف، لكنه يهبط مقابل الدولار الأمريكي

    تلقى الدولار الأسترالي دعما مقابل نظيره الأمريكي من بيانات التوظيف الأسترالية التي أشارت إلى تجسن حاد في سوق العمل. ورغم هبوط زوج الأسترالي/ دولار إلى مستوى 0.7912 مقابل مستوى الإغلاق اليومي السابق عند 0.7957، تمكن الزوج على مدار التعاملات اليومية من الارتفاع إلى أعلى المستويات عند 0.7959 مقابل أدنى المستويات عند 0.7875. ورغم تحقيق الاقتصاد الأسترالي لأعلى عدد من وظائف الدوام الكامل منذ عام 2011 في يونيو الماضي البالغ عددها 62 ألف وظيفة، لا يزال نمو الأجور يشهد ثباتان ما يشير إلى أن النمو في معدل التوظيف لا يستند إلى أساس قوي يعتمد عليه في تحقيق المزيد من التحسن في سوق العمل. وينتظر الدولار الأسترالي تقرير التضخم الأسبوع المقبل، والذي من المتوقع أن يتحكم في مسار الزوج إلى حدٍ كبير.

    إقرأ المزيد

  2. الإسترليني يستفيد من هبوط الدولار الأمريكي

    ختم الإسترليني تعاملات الجمعة في الاتجاه الصاعد معتمدا على حالة الضعف التي انتابت الدولار الأمريكي بعد تطورات اقتصادية وسياسية سلبية طرأت على المشهد في الولايات المتحدة. وأنهى زوج الإسترليني/ دولار تعاملاته اليومية عند مستوى 1.2993 مقابل الإغلاق السابق الذي سجل 1.2933. ورغم الارتفاع الذي تحقق للزوج بحوالي 60 نقطة، لا زال يواجه المقاومة عند مستوى 1.3000 الذي نجح في اختراقه أوائل الأسبوع الجاري بدفعة من البيانات الإيجابية والتصريحات التي أشارت غلى اقتراب بنك إنجلترا من رفع الفائدة. وبلغ الزوج أدنى مستوياته على مدار اليوم عند 1.2953 متأثرا بنفس العوامل السلبية التي ظهرت الخميس تزامنا مع نهاية الجولة الثانية من مفاوضاات الانفصال النهائي لبريطانيا عن الاتحاد الأوروبي دون إحراز تقدم يذكر على صعيد التقارب في وجهات النظر بين الجانبين البريطاني والأوروبي. لكن ضعف الدولار الأمريكي، الذي تعددت أسبابه، مكن العملة البريطانية إلى الوصول إلى أعلى المستويات على مدار التعاملات اليومية عند 1.3019. وظهرت الدفعة الأخيرة من البيانات لتشجع على تبني وجهة نظر مؤيدة لتوقعات اقتراب بنك إنجلترا من رفع الفائدة. وارتفعت قراءة مؤشر مبيعات التجزئة في يونيو الماضي إلى 0.6%، علاوة على ارتفاع مؤشر مبيعات التجزئة باستثناء مبيعات السيارات إلى 0.9%، ما يشجعل على توقع قراءة إيجابية لمؤشر الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني، وهي أهم قراءة بريطانية في المفكرة الاقتصادية الأسبوع المقبل.

    إقرأ المزيد

  3. نتائج اجتماع الفيدرالي هي طوق النجاة الوحيد للدولار الأمريكي

    رغم التراجع في تعاملات الدولار الأمريكي مقابل أغلب العملات الرئيسية، لا زال هناك أمل في أن تتعافى العملة الأمريكية الأسبوع المقبل، إذ تترقب أسواق المال نتائج اجتماع الفيدرالي المقرر نشرها الأسبوع المقبل. ولن تتحدث جانيت يلين، رئيسة مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي، بعد نتائج اجتماع البنك المركزي، ما يجعلنا نتوقع صياغة جيدة للنتائج تخلص إلى أن هناك تحسن في الأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة. ومن الممكن أن نشاهد نتائج اجتماع الفيدرالي تؤكد على أن هناك تحسن حاد في أوضاع سوق العمل، وتأكيد على أن الفيدرالي ماضي في طريقه إلى رفع الفائدة مرة ثانية قبل نهاية العام الجاري. وجاء في نتائج الاجتماع السابق للفيدرالي أن "الأوضاع الاقتصادية تتحسن بطريقة تضمن الرفع التدريجي لمعدل الفائدة الأساسية رغم التراجع الذي ظهر في البيانات في الأشهر القليلة الماضية." لكن كل البيانات الصادرة الأسبوع الماضي جاءت سلبية لتضعف فرضية التحسن المستمر في الأوضاع الاقتصادية، ومن ثَمَ تدفع بتوقعات رفع الفائدة إلى المزيد من التراجع. فمؤشرات التصنيع في نيويورك وفيلادلفيا أظهرت تراجعا حادا، علاوة على تراجع الثقة في القطاع الإنشائي رغم التحسن في بدايات الإسكان وتصاريح البناء الذي جاء أقل بكثير مما أشارت إليه التوقعات. وأظهرت مؤشرات أسعار المستهلك، والإنفاق الاستهلاكي، ومبيعات التجزئة هبوطا مفاجئا كان بمثابة زلزال في أسواق المال هبط بالأصول الأمريكية إلى مستويات أقل على مدرا أسبوع كامل. كما أسهمت التطورات في المشهد السياسي الأمريكي في إضافة المزيد من السلبية للدولار الأمريكي والأسهم في بورصة نيويورك خاصة بعد ظهور مخاوف على مستقبل الأجندة التشريعية للإدارة الأمريكية الجديدة ومدى قدرة ترامب على تنفيذها، وهي المخاوف التي ظهرت بعد تعثر مشروع قانون الرعاية الصحية للمرة الثانية وعدم توصل الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي إلى تفاهم حوله، علاوة على مواجهة القانون معارضة شديدة من قبل الجناح الديمقراطي في المجلس. كما ظهرت مخاوف جديدة حيال تعرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "لخطر قانوني" كبير حال "التوسع الدرامي الذي قد تشهده التحقيقات في علاقة حملته الانتخابية بمسؤولين روسيين رفيعي المستوى"، وفقا لروبرت مولر، رئيس المجلس الخاص الأمريكي المسؤول عن التحقيقات في مزاعم تلك العلاقة. وأعلن شون سبايسر، المتحدث باسم البيت الأبيض، استقالته احتجاجا على تغييرات أجراها الرئيس الأمريكي على فريق الاتصالات بالبيت الأبيض. رغم ذلك، تظل نتائج اجتماع الفيدرالي هي طوق النجاة الوحيد الذي قد يتلقاه الدولار ليتعافى من تلك العوامل السلبية التي تحاصره من جميع الجهات. ويتوقع على نطاق واسع أن تستمر نتائج اجتماع الفيدرالي على نفس المنوال الذي اتبعته الشهر الماضي، وأن تكرر التفاؤل حيال الأوضاع الاقتنصادية، وتدعم سيناريو الاستمرار في رفع الفائدة تدريجيا، ما يعزز توقعات رفع الفائدة الفيدرالية في ديسمبر المقبل، وهو ما يمكن أن يساعد العملة الأمريكية على التعافي.

    إقرأ المزيد

  4. تراجع محدود في عدد منصات النفط الأمريكي

    تراجع عدد منصات النفط الأمريكي بواقع منصةواحدة في الاسبوع المنتهي في 22 يوليو الجاري، وفقا لتقارير بيكر هيوز، أكبر شركات خدمات حقول النفط في الولايات المتحدة. وسجلت قراءة الاسبوع الجاري تراجعا إلى 764 منصة مقابل قراءة الأسبوع السابق التي سجلت 765 منصة. كما انخفض عدد منصات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة إلى186 منصة مقابل القراءة المسجلة الأسبوع السابق عند 187 منصة. ولمحدودية الهبوط، ظل النفط عند نفس الحالة السلبية التي ختم بها تعاملات الخميس الماضي مستمرا في التأثر سلبا بتوقعات ارتفاع معدل إنتاج النفط الأمريكي في أغسطس المقبل.

    إقرأ المزيد

  5. العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية تتراجع مع استمرار موسم تقارير الأرباح

    تراجعت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية اليوم الجمعة قبيل صدور المزيد من تقارير الأرباح. فقد هبطت العقود الآجلة لداو بنسبة 0.13% في تمام الساعة 07:00 ص بالتوقيت الشرقي. وأغلق متوسط مؤشر داو جونز الصناعي على تراجع نسبته 0.13% خلال فترة التداولات الليلية. وانخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرند أند بورز 500 بنسبة 0.04%. وخسرت العقود الآجلة لناسداك 100 0.13% من قيمتها. وينظر المستثمرون فى تحقيق موسع لعلاقة إدارة ترامب المزعومة مع الروس. وتراجع مؤشر الدولار دون المستوى 94 إذ وصل اليورو إلى أعلى مستويات له في عامين. وتراجع النفط بعد ارتفاعه لمدة شهر قبل اجتماع المنتجين وصدور بيانات بيكر هيوز. وكان مايكروسوفت أكثر ارتفاعًا قبل افتتاح السوق إذ عززت الأرباح بفضل النشاط السحابي. وتراجع إيباي بحدة قبل افتتاح السوق بعدما جاء تقرير الأرباح مخيبًا للآمال. 

    إقرأ المزيد

  6. النفط يرتفع قبيل اجتماع الأوبك وصدور بيانات منصات الحفر الأمريكية

    رتفعت أسعار النفط اليوم الجمعة حيث إن النفط الخام الأمريكي في طريقه لتحقيق مكاسب أسبوعية بنسبة 1%، إذ تطلع المستثمرون إلى بيانات نشاط الحفر الأمريكي في وقت لاحق في فترة التداول وانتظار تجمع منتجي النفط في بداية الأسبوع المقبل. ومن المحتمل ألا تصدر لجنة الرصد الوزارية المشتركة بين منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وغير الأعضاء ، التي تتمثل مهمتها في رصد الامتثال للاتفاق بخفض الإنتاج، أية بيانات رسمية لتغيير الوضع الحالي في محاولات للحد من وفرة المعروض العالمي عندما تجتمع يوم الاثنين. ومع ذلك، فإن الأسواق سوف تولي اهتماما وثيقا لأي تعليقات على هامش الاجتماع وسط تكهنات بأن السعودية تدرس إجراء تخفيضات إضافية في الإنتاج في حين أن ليبيا ونيجيريا قد تفقد إعفاءها من الاتفاق. كما ستراقب الأسواق البيانات الأسبوعية الأخيرة التي ستصدر من بيكر هيوز عن نشاط الحفر الأمريكي في وقت لاحق من فترة التداول. وفي يوم الجمعة الماضية، أعلنت شركة خدمات الطاقة بأن الحفارات الأمريكية قد أضافت حفارين ليبلغ الإجمالي 765، وهو أعلى عدد منذ أبريل 2015، مما يؤكد القلق من أن الانتعاش المستمر في إنتاج الصخر الزيتي في الولايات المتحدة يعرقل جهود كبار المنتجين الآخرين في إعادة التوازن في السوق. وقد حققت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي مكاسب بنسبة 0.45% لتصل إلى 47.13 دولارًا في تمام الساعة 5:57 صباحًا بالتوقيت الشرقي (9:57 بتوقيت جرينتش)، في حين ارتفع خام برنت بنسبة 0.49% ليصل إلى 49.54 دولارًا. 

    إقرأ المزيد

  7. النفط يتراجع تأثرا بالأنباء عن زيادة الإنتاج الأمريكي

    تراجعت العقود الآجلة للنفط الخميس متأثرة بالأنباء عن ارتفاع معدل إنتاج النفط في الولايات المتحدة. وتنتظر الأسواق الإطلاع على عدد منصات النفط والغاز الأمريكي الجمعة المقبلة من تقرير بيكر هيوز، عملاق خدمات حقول النفط في الولايات المتحدة. وتراجع الخام الأمريكي إلى مستوى 46.91 دولار للبرميل مقابل إغلاق الجلسة السابقة الذي سجل 47.30 دولار للبرميل. وبلغت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكيأعلى مستوى لها على مدار يوم التداول عند 47.55 دولار للبرميل مقابل أدنى المستويات عند 46.66 دولار للبرميل. وتراجعت عقود خام برنت إلى 49.26 دولار للبرميل مقابل مستوى الإغلاق اليومي السابق الذي سجل 49.60 دولار للبرميل.

    إقرأ المزيد

  8. تراجع إعانات البطالة الأمريكية

    أوضحت البيانات الصادرة عن وزارة العمل الأمريكية أن طلبات إعانات البطالة المبدئية تراجعت لتسجل 233 الف  في الأسبوع المنتهي يوم 14 يوليو وكان من المتوقع أن تسجل 245 الف مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 248الف. كما أوضحت البيانات أن طلبات إعانات البطالة المستمرة ارتفعت لتسجل 1.977 مليون  في الأسبوع المنتهي يوم 7 يوليو وكان من المتوقع أن تسجل 1.950 مليون مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 1.949 مليون.  

    إقرأ المزيد

  9. استقرار العقود الآجلة للأسهم الأمريكية قبيل صدور البيانات وأرباح الشركات

    استقرت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية اليوم الخميس بعدما أغلقت وول ستريت على ارتفاع قياسي خلال فترة التداولات الليلية. فشهدت العقود الآجلة لداو  ارتفاعًا بنسبة 0.06% في تمام الساعة 06:30 ص بالتوقيت الشرقي. وأغلق متوسط مؤشر داو جونز الصناعي على صعود نسبته 0.31% خلال فترة التداولات الليلية. وصعد مؤشر ستاندرند أند بورز 500 بنسبة 0.04%. وحققت العقود الآجلة لناسداك 100 مكاسب بنسبة 0.01%. وتراجع مؤشر الدولار عن أدنى مستويات له في عدة أشهر إذ حام اليورو حول المستوى 1.15 دولارًا قبيل إعلان السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي. ومن المقرر أن تظهر إعانات البطالة الأولية ومؤشر فيلادلفيا التصنيعي قبل افتتاح الأسواق. وقد توقف ارتفاع النفط بعد تحقيقه لمكاسب كبيرة خلال فترة التداولات الليلية بفضل الانخفاض الأكبر من التوقعات في مخزونات النفط الخام الأمريكية. وقد واصلت الأرباح مسيرة ارتفاعها. ومن المتوقع أن تعلن ناسداك عن ارتفاع ربحية السهم إلى 0.71 دولارًا بعد إغلاق السوق.  كما من المقرر أن تعلن كل من إيباي وفيزا عن أرباحهما. 

    إقرأ المزيد

  10. نافتا والرعاية الصحية والأرباح وراء ارتفاع الدولار الأمريكي

    تلقى الدولار الأمريكي دعما متعدد المصادر أدى إلى تعافي العملة من أدنى مستوياتها مقابل العملات الرئيسية في عشرة أشهر. وكانت عدة عوامل قد اجتمعت لترفع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس أداء الدولار الأمريكية مقابل سلة من العملات، بحوالي 0.2% إلى مستوى 94.79 نقطة. وتلقى الدولار الدعم من البيانات الأمريكية الصادرة الأربعاء التي أشارت إلى تجسن في قراءة مؤشر بدايات الإسكان الأمريكية إلى 8.3% بعد أن سجلت القراءة الصادرة الأربعاء ارتفاعا إلى 1.22 مليون وحدة مقابل القراءة السابقة التي سجلت 1.12 مليون وحدة بعد المراجعة. وتحسنت قراءة تصاريح البناء أيضا إلى 1.25 مليون تصريح لبناء منازل جديدة مقابل القراءة السابقة التي سجلت 1.17 مليون تصريح. ودفعت القراءات القادمة إلى الأسواق من القطاع الإنشائي الأمريكي بنك الاحتياطي الفيدرالي في ولاية أطلنطا إلى رفع توقعاته للناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني من 2017 إلى 2.5% مقابل التوقعات السابقة التي أشارت إلى 2.4%. وسجل أعلى مستوى لتوقعات النمو الصادرة عن بنك الاحتياطي الفيدرالي في ولاية أطلنطا 4.3% منذ بداية العام الجاري. وقال فرع البنك المركزي إن نموذج GDPNow لتوقعات الناتج الإجمالي المحلي يشير إلى إمكانية الارتفاع إلى 2.5 في الربع الثاني من 2017. وأضاف أن توقعات الاستثمارات في قطاع الإسكان ارتفعت إلى 0.6-% مقارنة بالتوقعات السابقة التي أشارت إلى 1.6-% بعد إصدار مكتب الإحصاء الأمريكي تقرير القطاع الإنشائي السكني صباح الأربعاء. وتصدر التوقعات القادمة من بنك أطلنطا الخميس 27 يوليو الجاري. نافتا كما تلقى الدولار الأمريكي دعما من التطورات على صعيد مفاوضات مراجعة اتفاقية التجارة الحرة لدول أمريكا الشمالية بعد إعلان مصادر في المكسيك اتفاق الدول الثلاثة الموقعة للاتفاقية على البدء في محادثات تمتد حتى نهاية العام الجاري، على أقل تقدير، لمراجعة بنود الاتفاقية، ما زود الأسواق بقدر كبير من التفاؤل حيال إمكانية تسوية الخلافات القائمة بين الدول الثلاثة حول الاتفاقية التي هدد ترامب بالانسحاب منها. واتفقت الدول الثلاثة على إجراء سبع جولات من المحادثات بواقع جولة كل ثلاثة أسابيع، ما يمهد الطريق أمام التوصل إلى قرارات نهائية بخصوص شروط الاتفاقية بنهاية العام الجاري. بذلك تتزامن المحادثات مع الانتخابات في المكسيك المقرر إجراؤها في يوليو 2018. وأعرب ممثل وزارة التجارة الأمريكية في مفاوضات نافتا عن أمله في أن انتهاء المحادثات بنهاية العام الجاري. لكنه أضاف أن الولايات المتحدة ليست في عجلة من أمرها على صعيد مناقشة اتفاقية التجارة الحرة، وأنها سوف تلتزم التأني حتى لا تتوصل إلى اتفاقية لا تحقق صالحها. وتبلغ قيمة التبادل التجاري عبر الحدود البرية بين الدول الثلاثة تريلليونات الدولارت في إطار اتفاقية نافتا التي هدد ترامب بالانسحاب منها عدة مرات. تقارير الأرباح وكان المصدر الثالث لدعم الدولار الأمريكي هو تقارير الأرباح ربع السنوية للشركات المدرجة في مؤشرات بورصة نيويورك التي عكست تحسنا ملحوظا في النتائج المالية. وارتفعت أرباح شركة أميركان إكسبريس إلى 1.45 مليار دولار في الربع الثاني من 2017 مقابل التوقعات التي أشارت إلى 1.43 مليار دولار. وحققت الشركة زيادة في العائدات إلى 8.3 مليار دولار مقارنة بالتوقعات التي أشارت إلى 8.2 مليار دولار، ما أدى إلى ارتفاع سهم الشركة بنهاية التعاملات الأمريكية بحوالي 0.9%. وتضاعفت أرباح شركة تي موبايل لتسجل 581 مليون دولار مقارنة بالأرباح التي حققتها في نفس الربع من العام الماضي التي بلغت 225 مليون دولار. وبلغت نسبة الأرباح على السهم الواحد لتي موبايل 67 سنت بعد زيادة العائدات إلى 10.21 مليار دولار مقابل العائدات المسجلة في الربع الثاني من العام الماضي البالغة 9.29 مليار دولار. وأغلق سهم الشركة الأمريكية على ارتفاع بحوالي 3.7% مدفوعا بالنتائج المالية الإيجابية لربع السنة الثاني من 2017. وتنتظر الأسواق الجمعة المقبلة نشر تقارير أرباح عملاق الإليكترونيات جنرال إليكتريك وشركة تكنولوجيا الاتصالات كوالكوم.   

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.