1. أسعار المنتجين الألمانية دون التوقعات

    أوضحت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الألماني أن مؤشر أسعار المنتجين تراجع على أساس شهري في مايو بنسبة -0.2% وكان من المتوقع أن يسجل -0.1% مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 0.4%. وعلى أساس سنوي بلغت قراءة المؤشر تراجعت قراءة المؤشر بنسبة 2.8% وكان من المتوقع أن تسجل 2.9% مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 3.4%.  

    إقرأ المزيد

  2. تراجع معدلات التضخم الألمانية أكثر من المتوقع

    تراجع معدل التضخم الألماني أكثر من المتوقع في مايو ليأتي بذلك دون النسبة المستهدفة من البنك والتي تقدر بـ 2%، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى الضغط على المركزي الأوروبي بشأن سياسته النقدية الحالية. وقد ظهرت بيانات التضخم الألمانية في عدة مدن بعدما ارتفعت أسعار المستهلكين الإسبانية بنسبة 2.0% على أساس سنوي وهو ما يعتبر أبطأ نسبة نمو منذ ديسمبر. وبشكل مفصل وفي ولاية شمال الراين وستفاليا تراجع التضخم بنسبة 1.6% مقارنة بنسبة إبريل التي بلغت 2.1%، وتراجع بنسبة 1.6% في ولاية ساكسوينا. وتراجع بنسبة 1.4% في ولايتي بافاريا وبراندنبورغ وتراجع بنسبة 1.5% في بادن فورتمبيرغ وبنسبة 1.7% في هيس. وفي الوقت الذي  ارتفعت فيه تكاليف المواد الغذائية بشكل حاد، تباطأ التضخم في الطاقة نظرًا  لانخفاض أسعار النفط. كما ارتفعت الأسعار المتعلقة بالعطلات الترفيهية والعروض الجماعية بشكل أقل حدة، حيث انعكست العوامل الخاصة المتعلقة بعطلات عيد الفصح خلال شهر أبريل في مايو.  

    إقرأ المزيد

  3. الصادرات الألمانية إلى الولايات المتحدة تقفز على الرغم من مخاوف الحمائية

     قفزت الصادرات الألمانية إلى الولايات المتحدة بنسبة 8 في المئة على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2017، وفقًا لما أظهرته البيانات اليوم الاثنين، مما يشير إلى أن التجارة الثنائية تزدهر على الرغم من الخطاب الحمائي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وقد اشترى عملاء الولايات المتحدة السلع من أكبر اقتصاد في أوروبا بقيمة 29.1 مليار يورو (32.5 مليار دولار)، مما يجعل الولايات المتحدة أكبر عميل لمنتجات "صنع في ألمانيا"، وفقا لمكتب الإحصاءات الفيدرالي الذي استعرضته رويترز. ومنذ أن استورد العملاء الألمان بضائع أقل بكثير من الولايات المتحدة خلال الفترة من يناير إلى مارس، تضاعف الفائض التجاري الألماني مع الولايات المتحدة إلى ما يقرب من 14 مليار يورو في الربع الأول. هذا هو أكبر فائض ثنائي مع دولة واحدة لألمانيا. وستحتل قوة الصادرات الألمانية والعجز التجارى الأمريكي وتدابير حماية المنتجين من التعريفة الجمركية على الواردات مكانة متقدمة فى جدول أعمال المحادثات بين وزير الاقتصاد بريجيت زيبريز ونظرائه الأمريكيين مثل ويلبر روس وروبرت ليثايزر فى واشنطن هذا الأسبوع. وتدعو ألمانيا، التى تتولى الرئاسة الدورية لمجموعة ال20 من أكبر الدول المتقدمة والنامية فى العالم، إلى اقامة نظام للتجارة الحرة والمفتوحة على أساس القواعد المتفق عليها بشكل مشترك من قبل منظمة التجارة العالمية. ومن المرجح أن يهيمن خطاب ترامب الحمائي والنزاع حول فوائد التجارة الحرة أيضًا على جدول أعمال قمة مجموعة العشرين التي ستعقد في هامبورغ في يوليو - على الرغم من أن المخاوف الأولية بين السياسيين الألمان ومديري الأعمال في القوة الاقتصادية الأوروبية قد تراجعت.  

    إقرأ المزيد

  4. الحكومة الألمانية تصرح بأهمية دعم فرنسا في إجراء الإصلاحات

    قال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الإثنين، إنه يتعين عدم ضياع الوقت فى دعم فرنسا في سعيها لتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية وتعزيز دورها فى أوروبا. وقالت المتحدثة باسم وزير المالية، فولفجانج شاوبل، في مؤتمر صحفي حكومي دوري إن شاوبل سوف يبحث إجراءات تعزيز منطقة اليورو مع الحكومة الفرنسية الجديدة فور تشكيلها بعد انتخاب المرشح المستقل ايمانويل ماكرون يوم الأحد. ورًدا على سؤال حول موقف الحكومة الألمانية من إدخال سندات الأوروبية المشتركة، قال المتحدث باسم الحكومة ستيفن سيبرت إن برلين ما زالت تعارض مثل هذه الخطوة.  

    إقرأ المزيد

  5. طلبيات المصانع الألمانية تفوق التوقعات

    أوضحت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الألماني أن مؤشر طلبيات المصانع ارتفع ليسجل 1.0% على أساس شهري في مارس مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 3.4% والتي تمت مراجعتها بنسبة 3.5%. وكانت التوقعات قد استقرت على أن يسجل المؤشر 0.8%.

    إقرأ المزيد

  6. الحكومة الألمانية ترفع توقعات النمو لعام 2017 إلى 1.5 في المئة

    قال مسؤولان حكوميان رفيعو المستوى لرويترز اليوم الثلاثاء إن الحكومة الألمانية رفعت بشكل طفيف توقعاتها للنمو فى أكبر اقتصاد فى أوروبا لهذا العام وللعام القادم بسبب زيادة التفاؤل بشأن ارتفاع الطلب العالمى. وتتوقع الحكومة الآن أن يرتفع الناتج المحلى الإجمالي بنسبة 1.5 فى المائة فى عام 2017 و 1.7 فى المائة فى عام 2018 بزيادة 0.1 نقطة مئوية عن التوقعات السابقة فى يناير. ومن المتوقع أن يضيف سوق العمل حوالى مليون فرصة عمل جديدة هذا العام والعام القادم الذى من المحتمل أن يدعم الطلب المحلى ويعزز عائدات الضرائب. وسوف تقدم وزيرة الاقتصاد، بريجيت زيبريز، توقعات الحكومة المحدثة يوم الأربعاء. وسوف تكون تلك التوقعات هي أساس آخر تقديرات الإيرادات الضريبية المستحقة في منتصف مايو.  

    إقرأ المزيد

  7. زوج الـEUR/JPY يواصل تعافيه عقب صدور البيانات الألمانية

    ارتد زوج الـEUR/JPY على نحو طفيف عقب صدور البيانات الألمانية وعكس خسائره التي تكبدها ليصل إلى المستوى الفرعي  117.00، بالقرب من أدنى مستوى له في خمسة أشهر وهو المستوى الذي لامسه خلال أوائل الفترة الأوروبية اليوم الثلاثاء.  وفي الوقت الحالي، يجري التداول على الزوج بالقرب من النطاق 117.30-40 حيث وفر صدور مسح ZEW الألماني الذي جاء أفضل من التوقعات لشهر أبريل فترة راحة مؤقتة للعملة المشتركة. وقد اكتسبت الأسعار الفورية بعض الزخم عقب صدور مؤشر ZEW للمعنويات الاقتصادية بألمانيا والذي فاق التوقعات وقفز إلى أعلى مستوياته منذ أغسطس 2015، ليسجل 19.5 لشهر أبريل.   علاوة على ذلك، شهد الطلب على الملاذ الآمن للين الياباني تراجعًا وسط انحسار حالة العزوف عن المخاطرة، كما يتضح من الانتعاش الفاتر للأسواق الأسهم الأوروبية  من القيعان، وأسهم أيضا على تعافي الزوج من أدنى مستوى له منذ 18 نوفمبر. ومع ذلك، لا يزال ينتظر معرفة إذا ما تم دعم هذا التعافي ببعض عمليات الشراء الحقيقية أو هو مجرد ارتداد بسبب عمليات تغطية المراكز المكشوفة بسبب ظروف التشبع البيعي على المدى القريب، في غياب أي مفاجآت سلبية من بيانات منطقة اليورو. نظرة على أهم المستويات الفنية للزوج في حالة استمرار الزوج في تعافيه متجاوزًا المستوى 117.55 (أعلى مستوى له خلال فترة التداول)، فمن المحتمل أن يواجهه عقبة قوية بالقرب من النطاق 117.70 (المتوسط المتحرك البسيط لإغلاق 200 يومًا). وفي حالة استمرار الزوج في ارتفاعه، فإنه قد يتلقى دعمًا من عمليات تغطية المراكز المكشوفة ليتجه صوب النطاق المقاومة الأفقي القوي عند 118.40-50. وعلى الجانب الهابط، في حالة تراجع الزوج دون المستوى 117.00، ستتسارع عملية هبوطه صوب مستوى الدعم الفوري 116.60 قبل أن يتجه صوب اختبار النطاق 116.00.

    إقرأ المزيد

  8. زوج الـEUR/JPY يواصل تعافيه عقب صدور البيانات الألمانية

    ارتد زوج الـEUR/JPY على نحو طفيف عقب صدور البيانات الألمانية وعكس خسائره التي تكبدها ليصل إلى المستوى الفرعي  117.00، بالقرب من أدنى مستوى له في خمسة أشهر وهو المستوى الذي لامسه خلال أوائل الفترة الأوروبية اليوم الثلاثاء.  وفي الوقت الحالي، يجري التداول على الزوج بالقرب من النطاق 117.30-40 حيث وفر صدور مسح ZEW الألماني الذي جاء أفضل من التوقعات لشهر أبريل فترة راحة مؤقتة للعملة المشتركة. وقد اكتسبت الأسعار الفورية بعض الزخم عقب صدور مؤشر ZEW للمعنويات الاقتصادية بألمانيا والذي فاق التوقعات وقفز إلى أعلى مستوياته منذ أغسطس 2015، ليسجل 19.5 لشهر أبريل.   علاوة على ذلك، شهد الطلب على الملاذ الآمن للين الياباني تراجعًا وسط انحسار حالة العزوف عن المخاطرة، كما يتضح من الانتعاش الفاتر للأسواق الأسهم الأوروبية  من القيعان، وأسهم أيضا على تعافي الزوج من أدنى مستوى له منذ 18 نوفمبر. ومع ذلك، لا يزال ينتظر معرفة إذا ما تم دعم هذا التعافي ببعض عمليات الشراء الحقيقية أو هو مجرد ارتداد بسبب عمليات تغطية المراكز المكشوفة بسبب ظروف التشبع البيعي على المدى القريب، في غياب أي مفاجآت سلبية من بيانات منطقة اليورو. نظرة على أهم المستويات الفنية للزوج في حالة استمرار الزوج في تعافيه متجاوزًا المستوى 117.55 (أعلى مستوى له خلال فترة التداول)، فمن المحتمل أن يواجهه عقبة قوية بالقرب من النطاق 117.70 (المتوسط المتحرك البسيط لإغلاق 200 يومًا). وفي حالة استمرار الزوج في ارتفاعه، فإنه قد يتلقى دعمًا من عمليات تغطية المراكز المكشوفة ليتجه صوب النطاق المقاومة الأفقي القوي عند 118.40-50. وعلى الجانب الهابط، في حالة تراجع الزوج دون المستوى 117.00، ستتسارع عملية هبوطه صوب مستوى الدعم الفوري 116.60 قبل أن يتجه صوب اختبار النطاق 116.00.

    إقرأ المزيد

  9. تراجع أسعار المستهلكين الألمانية في مارس

    أوضحت البيانات الصادرة اليوم عن مكتب الإحصاء الألماني أن مؤشر اسعار المستهلكين الالماني سجل تراجعًا بنسبة 0.2% في مارس وكان من المتوقع أن يسجل المؤشر 0.5%. وعلى أساس سنوي، تراجعت ايضًا قراءة المؤشر بنسبة 1.6% وكان من المتوقع أن تسجل 2.0%. كما أظهرت البيانات تراجع مؤشر أسعار المستهلكين المتجانس بنسبة 0.1% في مارس وكانت التوقعات قد استقرت على أن يسجل 0.5%، كما تراجعت قراءة المؤشر ذاته على أساس سنوي بنسبة 1.5% وكان من المتوقع أن يسجل 2.0%. وحاليًا يتداول زوج اليورو دولار على تراجع بنسبة 0.27% ليصل إلى المستوى 1.0736.

    إقرأ المزيد

  10. تراجع التضخم لأسعار المستهلكين بالعديد من الولايات الألمانية

    أوضحت البيانات الصادرة اليوم من قبل بعض الولايات الألمانية أن معدلات التضخم لأسعار المستهلكين من الواضح انها تراجعت أكثر من المتوقع خلال مارس بسبب تراجع أسعار الطاقة والمواد الغذائية، لتتراجع بذلك دون النسبة المستهدفة من قبل المركزي الأوروبي بواقع 2%. تأتي هذه البيانات في أعقاب البيانات الإسبانية التي أوضحت تراجع التضخم بشكل ملحوظ في مارس بنسبة 2.1% في مارس ويرجع ذلك ايضًا إلى تراجع أسعار النفط والطاقة وهو ما أثار الشكوك حول إمكانية تغيير التوقعات المتعلقة بالسياسة النقدية لمنطقة اليورو. وبشكل مفصل، فقد تراجعت قراءة مؤشرات التضخم السنوية في شمال الراين وستفاليا بنسبة 1.7% في مارس وذلك مقارنة بنسبة شهر فبراير التي بلغت 2.3%. كما تراجعت القراءة ايضًا بنفس النسبة في ولايتي هيس وبافاريا. وتراجعت بنسبة 1.4% في شرق براندنبورغ بينما استقرت عند نسبة 1.8% بولاية ساكسونيا.

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.