1. الإكوادور تعلن عن عدم التزامها باتفاق خفض الإنتاج من قبل الأوبك

    وجهت الإكوادور ضربة الى منظمة الدول المصدرة للنفط  من خلال اعلانها انها ستبدأ فى رفع إنتاج البترول هذا الشهر، مبررة موقفها بأنها بحاجة إلى مزيد من الأموال بالدولة. وأغلب الوقت نادرًا ما تشير دولة إلى عزمها في زيادة الإنتاج خاصة عندما تفشل أسعار النفط في التعافي بعد خفض الإنتاج. ولكن الإكوادور اتخذت خطوة نادرة من القول علنا انها سوف تزيد الإنتاج. وقال وزير النفط  بالاكوادور كارلوس بيريز إن الدولة لن تتمكن من الوفاء بالتزاماتها بخفض انتاجها بمقدار 26 الف برميل يوميا الى 522 الف برميل يوميا وفقا لما تم الاتفاق عليه مع الأوبك العام الماضي. وأشار الوزير أن بلاده ملتزمة بنسبة 60% فقط من اتفاق الأوبك المتعلق  بخفض الإنتاج. وقد اضطرت الحكومة لاتخاذ هذه الخطوة  لان العجز المالي سيبلغ 7.5% من الناتج المحلي الإجمالي نتيجة لانخفاض أسعار النفط العالمية.  

    إقرأ المزيد

  2. النفط يتراجع بعد زيادة في إنتاج النفط الصخري

    تراجعت العقود الاجلة للنفط متأثرة بضغوط من تقرير صادر عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أشار إلى توقعات بزيادة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة. كما تراجعت عقود خام برنت إلى مستوى 48.47 دولار للبرميل متأثرة بتقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية. وهبطت عقود الخام الأمريكي بحوالي 50 سنت للبرميل لتصل إلى 46.02 دولار للبرميل فور صدور التقرير. وأشار التقرير إلى أن إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة قد يرتفع إلى 113 ألف برميل يوميا في أغسطس المقبل.

    إقرأ المزيد

  3. الإنتاج الصناعي الأمريكي يرتفع بأكثر من التوقعات في يونيو

    ارتفع الإنتاج الصناعي في الولايات المتحدة بأكثر من التوقعات في يونيو، ليعزز من حالة التفاؤل بشأن صحة الاقتصاد، وذلك وفقًا للبيانات الرسمية الصادرة اليوم الجمعة. وفي تقرير صادر من البنك الاحتياطي الفيدرالي جاء فيه إن الإنتاج الصناعي قد ارتفع بنسبة 0.4% مقارنة بالشهر السابق، ليفوق التوقعات التي تنبأت بارتفاعه بنسبة 0.3% ومقارنة بارتفاعه في شهر مايو بنحو 0.1%. وفي الوقت نفسه، ارتفع الإنتاج التصنيعي على نحو معدل موسميًا بنسبة 0.2% الشهر الماضي، ليأتي وفقًا للتوقعات التي سجلت ارتفاعًا بنحو 0.2% ولكن عقب تراجعه في شهر مايو التي سجلت 0.4%. كما أظهر التقرير ارتفاع معدل استغلال القدرات، وهو مقياس لمدى استغلال الشركة لمواردها، إلى 76.6% في شهر يونيو مقارنة بشهر سابق والتي  سجلت 76.4% (والتي تمت مراجعتها من 76.6%).  وكانت توقعات السوق قد تنبأت أن يرتفع المؤشر بنسبة 76.7%.

    إقرأ المزيد

  4. نيجيريا قد تخفض إنتاجها النفط

    قال إيمانويل كاتشيكوو، وزير النفط النيجيري إن بلاده قد تخفض إنتاجها من النفط في المستقبل حال الوصول إلى مستويات أعلى مما هي عليه في الوقت الحالي. وأشار إلى أن نيجيريا قد تبدأ في وضع سقف للإنتاج فور الوصول إلى مستوى 1.8 مليون برميل يوميا. يأتي ذلك بعد يوم واحد فقط من تصريحات عصام المرزوقي، وزير النفط الكويتي، التي أشار من خلالها إلى أن أوبك قد تطلب من نيجيريا وليبيا خفض الإنتاج في وقت قريب. ونقلت وكالة أنباء رويترز على لسان كاتشيكوو انه يأسف "لعدم حضور اجتماع دعته إليه أوبك"، والمقرر انعقاده في سان بترسبرج الروسية في 27 يوليو الجاري وذلك لارتباطه باجتماع مع منتجي النفط في إفريقيا في نفس اليوم. وتتمتع نيجيريا وليبيا باستثناء من اتفاقات خفض إنتاج النفط لظروف خاصة تتعلق بالأوضاع الأمنية للبلدين، وما ينتج عنها من توقف مفاجيء للإنتاج.

    إقرأ المزيد

  5. النفط يخضع لتطورات معدلات الإنتاج والمعروض العالمي

    ارتفعت العقود الآجلة للنفط الثلاثاء بعد تلقي المزيد من الدعم من تقارير أشارت إلى ارتفاع نسبة التزام دول أوبك باتفاقات خفض الإنتاج، علاوة على خفض إدارة معلومات الطاقة الأمريكية لتوقعات إنتاج النفط في الولايات المتحدة في 2018. وارتفعت عقود الخام الأمريكي إلى 45.69 دولار للبرميل مقابل الأسعار المسجلة في الإغلاق اليومي السابق الاثنين الماضي عند 44.5 دولار للبرميل. كما صعدت عقود خام برنت إلى 48.10 دولار للبرميل مقابل الإغلاق السابق الذي سجل الاثنين الماضي 46.96 دولار للبرميل.   وافتتح النفط تعاملات الأسبوع الجاري في الاتجاه الصاعد الاثنين الماضي مسجلا مستويات أعلى من الإغلاق الأسبوعي السابق الذي أشار إلى خسائر بحوالي 4.00% بعد زيادة منصات النفط الأمريكية مرة أخرى عقب الهبوط الأول لعددها منذ بداية 2017. وتلقت العقود الآجلة دعما من توقعات بأن تتوصل منظمة أوبك إلى اتفاق يقضي بخفض إنتاج النفط لدى الدول الأعضاء وغير الأعضاء إلى حدود تتجاوز الخفض العالمي بهدف تعزيز الأسعار في الأسواق العالمية. وأعلنت وكالة أنباء رويترز إن نسبة التزام بين دول أوبك باتفاق خفض إنتاج النفط بلغت حوالى 97.00% في يونيو الماضي. يأتي ذلك بعد التراجع الذي شهدته هذه النسبة في الأشهر القليلة الماضية، والتي أظهرت الارتفاع في إبريل الماضي إلى 94.00%. ويُعد هذا الارتفاع هو الأول في درجة التزام دول أوبك باتفاق خفض الإنتاج منذ اتخاذ القرار بتمديد اتفاقات خفض الإنتاج في مايو الماضي إلى مارس 2018. رغم ذلك، لا تزال نيجيريا وليبيا، المعفيتان من اتفاقات خفض الإنتاج، تظهر ارتفاعا في الناتج النفطي الذي ارتفع في نيجيريا في يونيو الماضي بحوالي 32.14 ألف برميل يوميا، علاوة على ارتفاع الإنتاج الليبي الشهر الماضي بواقع 32.47 ألف برميل يوميا. أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الإبقاء على توقعات الناتج النفطي للولايات المتحدة عند نفس المستويات لعام 2017 عند 933 ألف برميل يوميا. لكنها خفضت الإنتاج توقعات الناتج النفطي لعام 2018 إلى 990 ألف برميل يوميا مقابل التوقعات السابقة التي أشارت إلى 1.01 مليون برميل يوميا. وأشار تقرير الإدارة إلى أن الطلب على النفط في الولايات المتحدة قد يرتفع إلى 1.47 مليون برميل مقابل التقديرات السابقة التي أشارت إلى 1.54 مليون برميل يوميا. وأكد أن الطلب الأمريكي على النفط في 2016 حقق نموا إلى 1.61 مليون برميل يوميا مقابل التقديرات السابقة التي أِشارت إلى 1.62 مليون برميل يوميا. وهناك درجة عالية من الحساسية لدى أسعار النفط في الوقت الراهن تجاه أي أنباء عن زيادة أو تقليص معدلات الإنتاج، بما في ذلك التوقعات ذات التأثير في حجم المعروض النفطي العالمي. ونجح النفط في ركوب موجة صاعدة على مدار ثماني جلسات متواصلة في الفترة الأخيرة مدفوعا بتراجع حاد في المخزونات الأمريكية، ما يشير إلى ارتفاع الطلب على النفط من قبل أكبر اقتصادات العالم. ونتوقع أن تستمر أوبك وغيرها من المنظمات والهيئات المسؤولة عن النفط في توفير دعم للعقود الآجلة للنفط على مدرا الربع الثالث من 2017، والتي قد تصب جميعها في مصلحة الأسعار العالمية.

    إقرأ المزيد

  6. النفط يرتفع مدعوما بالتزام أوبك وخفض توقعات الإنتاج الأمريكي

    ارتفعت العقود الآجلة للنفط الثلاثاء بعد تلقي المزيد من الدعم من تقارير أشارت إلى ارتفاع نسبة التزام دول أوبك باتفاقات خفض الإنتاج، علاوة على خفض إدارة معلومات الطاقة الأمريكية لتوقعات إنتاج النفط في الولايات المتحدة في 2018. وارتفعت عقود الخام الأمريكي إلى 45.69 دولار للبرميل مقابل الأسعار المسجلة في الإغلاق اليومي السابق الاثنين الماضي عند 44.5 دولار للبرميل. كما صعدت عقود خام برنت إلى 48.10 دولار للبرميل مقابل الإغلاق السابق الذي سجل الاثنين الماضي 46.96 دولار للبرميل.  

    إقرأ المزيد

  7. إنتاج التفط الأمريكي قد يتراجع في 2018

    أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الإبقاء على توقعات الناتج النفطي للولايات المتحدة عند نفس المستويات لعام 2017 عند 933 ألف برميل يوميا. لكنها خفضت الإنتاج توقعات الناتج النفطي لعام 2018 إلى 990ألف برميل يوميا مقابل التوقعات السابقة التي أشارت إلى 1.01 مليون برميل يوميا. وأشار تقرير الإدارة إلى أن الطلب على النفط في الولايات المتحدة قد يرتفع إلى 1.47 مليون برميل مقابل التقديرات السابقة التي أشارت إلى 1.54 مليون برميل يوميا. وأكد أن الطلب الأمريكي على النفط في 2016 حقق نموا إلى 1.61 مليون برميل يوميا مقابل التقديرات السابقة التي أِشارت إلى 1.62 مليون برميل يوميا.

    إقرأ المزيد

  8. أوبك تحقق التزاما باتفاقات خفض الإنتاج بنسبة 97.00%

    أعلنت وكالة أنباء رويترز إن نسبة التزام بين دول أوبك باتفاق خفض إنتاج النفط بلغت حوالى 97.00% في يونيو الماضي. يأتي ذلك بعد التراجع الذي شهدته هذه النسبة في الأشهر القليلة الماضية، والتي أظهرت الارتفاع في إبريل الماضي إلى 94.00%. ويُعد هذا الارتفاع هو الأول في درجة التزام دول أوبك باتفاق خفض الإنتاج منذ اتخاذ القرار بتمديد اتفاقات خفض الإنتاج في مايو الماضي إلى مارس 2018. رغم ذلك، لا تزال نيجيريا وليبيا، المعفيتان من اتفاقات خفض الإنتاج، تظهر ارتفاعا في الناتج النفطي الذي ارتفع في نيجيريا في يونيو الماضي بحوالي 32.14 ألف برميل يوميا، علاوة على ارتفاع الإنتاج الليبي الشهر الماضي بواقع 32.47 ألف برميل يوميا.  

    إقرأ المزيد

  9. المملكة العربية السعودية  تزيد إنتاجها النفطي على نحو طفيف  

    قالت مصادر رويترز إن المملكة العربية السعودية رفعت الإنتاج إلى 10.07 مليون برميل يومياً في يونيو مقابل هدفها البالغ 10.058 مليون برميل يوميًا. وعلى الرغم من أن هذه الزيادة زيادة ضئيلة للغاية ولكن بمقارنتها مع نسبه الإنتاج في شهر مايو التي بلغت 9.88 مليون برميل في اليوم، نجد أن السعودية قد زادت إنتاجها بنحو 200 ألف برميل في اليوم. ومنذ بداية اتفاق الأوبك، خفضت المملكة العربية السعودية من إنتاجها لتعوض زيادة الإنتاج من الأعضاء الآخرين. ففي حالة لم تعد السعودية على استعداد لتخفيض الإنتاج مرة أخرى، فذلك يعني إنهم يفقدون إيمانهم في الاتفاق. وعلاوة على ذلك، فإن زيادة السعودية لإنتاجها يعطي الضوء الأخضر للأعضاء الأخرين في منظمة الأوبك على القيام بالمثل. وباختصار، فإن هذه الزيادة بمثابة صدع صغير في السد ولكنه له أهمية كبيرة.   وعليه، تراجع خام غرب تكساس الوسيط بنحو 34 سنتًا ليصل إلى 44.07 دولارًا اليوم. 

    إقرأ المزيد

  10. النفط يتوقف عن الصعود متأثرا بتصريحات روسية عن اتفاقات خفض الإنتاج

    تراجعت أسعار النفط العالمية بنهاية تعاملات الأربعاء عقب ظهور أنباء أفادت باستبعاد روسيا احتمالات المزيد من خفض إنتاجها من النفط في المستقبل وتقارير أفادت بارتفاع صادرات دول منظمة أوبك من النفط. وهبطت العقود الآجلة للنفط الأمريكي للمرة الأولى في تسع جلسات صعدت خلال ثمانية منها على التوالي. وهبطت عقود الخام الأمريكي إلى 45.13 دولار للبرميل بعد أن فقدت حوالي دولارين للبرميل أو 4.1% من قيمة إغلاق الثلاثاء الماضي. بذلك يستقر النفط الأمريكي عند أدنى المستويات منذ السابع من يونيو الما  ضي، أو أدنى المستويات في حوالي الشهر. كما هبطت عقود خام برنت إلى 47.79 دولار للبرميل بعد خسائر بحوالي 1.8 دولار للبرميل أو 3.7%. ويعتبر الصعود الذي مارسه النفط على مدار ثماني جلسات هو الصعود الذي استمر لأكبر عدد من الجلسات على التوالي منذ يناير 2010. وكان من المتوقع أن تمدد أوبك اتفاقات خفض الإنتاج إلى فترات أطول بعد الهبوط الذي تعرض لها خلال يونيو الماضي قبل موجة الصعود التي انتهت الأربعاء. وخرجت تصريحات من قبل مسؤولين من روسيا بأن أي تمديد اتفاقات خفض إنتاج النفط لفترات بعد انتهاء التمديد الأخير للاتفاقات إلى مارس المقبل قد يبعث برسائل سلبية للأسواق. وأضافوا أن الجهود الحالية لتعزيز الأسعار من خلال خفض معدل الإنتاج لم تؤتي ثمارها المأمولة ولم تحدث الأُثر المتوقع لها. وارتفعت صادرات دول أوبك من النفط بحوالي 45 ألف برميل يوميا في يونيو الماضي مقارنة بصادرات الشهر السابق.  

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.