1. النفط يرتفع قبيل اجتماع الأوبك وصدور بيانات منصات الحفر الأمريكية

    رتفعت أسعار النفط اليوم الجمعة حيث إن النفط الخام الأمريكي في طريقه لتحقيق مكاسب أسبوعية بنسبة 1%، إذ تطلع المستثمرون إلى بيانات نشاط الحفر الأمريكي في وقت لاحق في فترة التداول وانتظار تجمع منتجي النفط في بداية الأسبوع المقبل. ومن المحتمل ألا تصدر لجنة الرصد الوزارية المشتركة بين منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وغير الأعضاء ، التي تتمثل مهمتها في رصد الامتثال للاتفاق بخفض الإنتاج، أية بيانات رسمية لتغيير الوضع الحالي في محاولات للحد من وفرة المعروض العالمي عندما تجتمع يوم الاثنين. ومع ذلك، فإن الأسواق سوف تولي اهتماما وثيقا لأي تعليقات على هامش الاجتماع وسط تكهنات بأن السعودية تدرس إجراء تخفيضات إضافية في الإنتاج في حين أن ليبيا ونيجيريا قد تفقد إعفاءها من الاتفاق. كما ستراقب الأسواق البيانات الأسبوعية الأخيرة التي ستصدر من بيكر هيوز عن نشاط الحفر الأمريكي في وقت لاحق من فترة التداول. وفي يوم الجمعة الماضية، أعلنت شركة خدمات الطاقة بأن الحفارات الأمريكية قد أضافت حفارين ليبلغ الإجمالي 765، وهو أعلى عدد منذ أبريل 2015، مما يؤكد القلق من أن الانتعاش المستمر في إنتاج الصخر الزيتي في الولايات المتحدة يعرقل جهود كبار المنتجين الآخرين في إعادة التوازن في السوق. وقد حققت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي مكاسب بنسبة 0.45% لتصل إلى 47.13 دولارًا في تمام الساعة 5:57 صباحًا بالتوقيت الشرقي (9:57 بتوقيت جرينتش)، في حين ارتفع خام برنت بنسبة 0.49% ليصل إلى 49.54 دولارًا. 

    إقرأ المزيد

  2. الإكوادور تعلن عن عدم التزامها باتفاق خفض الإنتاج من قبل الأوبك

    وجهت الإكوادور ضربة الى منظمة الدول المصدرة للنفط  من خلال اعلانها انها ستبدأ فى رفع إنتاج البترول هذا الشهر، مبررة موقفها بأنها بحاجة إلى مزيد من الأموال بالدولة. وأغلب الوقت نادرًا ما تشير دولة إلى عزمها في زيادة الإنتاج خاصة عندما تفشل أسعار النفط في التعافي بعد خفض الإنتاج. ولكن الإكوادور اتخذت خطوة نادرة من القول علنا انها سوف تزيد الإنتاج. وقال وزير النفط  بالاكوادور كارلوس بيريز إن الدولة لن تتمكن من الوفاء بالتزاماتها بخفض انتاجها بمقدار 26 الف برميل يوميا الى 522 الف برميل يوميا وفقا لما تم الاتفاق عليه مع الأوبك العام الماضي. وأشار الوزير أن بلاده ملتزمة بنسبة 60% فقط من اتفاق الأوبك المتعلق  بخفض الإنتاج. وقد اضطرت الحكومة لاتخاذ هذه الخطوة  لان العجز المالي سيبلغ 7.5% من الناتج المحلي الإجمالي نتيجة لانخفاض أسعار النفط العالمية.  

    إقرأ المزيد

  3. رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا يشارك في اجتماع الأوبك المقرر في سان بطرسبرج

    أعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية اليوم الثلاثاء انه سيتوجه في 22 يوليو الجاري للمشاركة في اجتماع لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والدول غير الأعضاء في أوبك في سان بطرسبرج. وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا  مصطفى سنالا إنه سيشارك مع اللجنة الفنية "العوامل التي تمكن وتقيد انتعاش الإنتاج في ليبيا". وقال سانالا "سأتشاور مع كبار مصنعي القرارات  الليبيين قبل مغادرتي وأتمنى أن أقدم موقف ليبي موحد في سان بطرسبرغ سيظهر أننا يمكن أن نعمل معا من أجل المصلحة الوطنية". ومن المقرر أن تعقد اللجنة الفنية التي تضم ستة أعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) والدول غير الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اجتماعا قبل أن يعقد وزراء البلاد محادثات في المدينة الروسية في 24  يوليو المقبل. وقد عززت الدولتان الأعضاء في الأوبك وليبيا ونيجيريا الإنتاج منذ اعفائهم من الصفقة التي  تقودها الأوبك لخفض الانتاج مما يؤثر على الأسعار العالمية. وقال هيثم الغيص محافظ اوبك في الكويت يوم الجمعة انه سيكون من السابق لاوانه الحد من الانتاج الليبي والنيجيري. يذكر أن إنتاج ليبيا من النفط يتذبذب بما يزيد قليلا على مليون برميل يوميا، وهو ما لا يزال يقل كثيرا عن 1.6 مليون برميل يوميا التي كانت تنتجها الدولة قبل انتفاضة عام 2011.  

    إقرأ المزيد

  4. الأوبك تتوقع تراجع الطلب على انتاجها النفطي في 2018

    قالت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اليوم الأربعاء إن الطلب العالمي على نفط من قبل دول منظمة الأوبك سينخفض في العام المقبل حيث سيضطر منتجي الصخر الصخري في أمريكا وغيرهم من المضاربين إلى مضاعفة الإنتاج ا مما يوحي بأن سوق النفط سيشهد فائضا في عام 2018 رغم خفض الإنتاج الذي تقوده أوبك. فقد توقعت منظمة الدول المصدرة للنفط في التقرير الشهري الصادر عنها  أن دول العالم ستحتاج إلى 32،20 مليون برميل يوميا من النفط الخام العام المقبل بانخفاض 60 الف برميل يوميا عن العام الحالي، وذلك لأن المنافسين سيقومون بزيادة كمية الإنتاج. تجدر الإشارة إلى أن  إنتاج الأوبك من النفط قد ارتفع في الفترة الأخيرة ، على الرغم من الصفقة التي يقودها الأوبك لخفض الإمدادات النفطية والتي بدأت في يناير. وذكرت أوبك أن انتاجها النفطي ارتفع بمقدار 393 الف برميل يوميا في يونيو ليصل إلى 32،611 مليون برميل يوميا بسبب انتعاش الإنتاج في نيجيريا وليبيا التي تعفى من خفض الانتاج، اضافة الى ارتفاع معدلات الإنتاج من قبل السعودية والعراق.  

    إقرأ المزيد

  5. النفط يرتفع مدعوما بالتزام أوبك وخفض توقعات الإنتاج الأمريكي

    ارتفعت العقود الآجلة للنفط الثلاثاء بعد تلقي المزيد من الدعم من تقارير أشارت إلى ارتفاع نسبة التزام دول أوبك باتفاقات خفض الإنتاج، علاوة على خفض إدارة معلومات الطاقة الأمريكية لتوقعات إنتاج النفط في الولايات المتحدة في 2018. وارتفعت عقود الخام الأمريكي إلى 45.69 دولار للبرميل مقابل الأسعار المسجلة في الإغلاق اليومي السابق الاثنين الماضي عند 44.5 دولار للبرميل. كما صعدت عقود خام برنت إلى 48.10 دولار للبرميل مقابل الإغلاق السابق الذي سجل الاثنين الماضي 46.96 دولار للبرميل.  

    إقرأ المزيد

  6. أوبك تحقق التزاما باتفاقات خفض الإنتاج بنسبة 97.00%

    أعلنت وكالة أنباء رويترز إن نسبة التزام بين دول أوبك باتفاق خفض إنتاج النفط بلغت حوالى 97.00% في يونيو الماضي. يأتي ذلك بعد التراجع الذي شهدته هذه النسبة في الأشهر القليلة الماضية، والتي أظهرت الارتفاع في إبريل الماضي إلى 94.00%. ويُعد هذا الارتفاع هو الأول في درجة التزام دول أوبك باتفاق خفض الإنتاج منذ اتخاذ القرار بتمديد اتفاقات خفض الإنتاج في مايو الماضي إلى مارس 2018. رغم ذلك، لا تزال نيجيريا وليبيا، المعفيتان من اتفاقات خفض الإنتاج، تظهر ارتفاعا في الناتج النفطي الذي ارتفع في نيجيريا في يونيو الماضي بحوالي 32.14 ألف برميل يوميا، علاوة على ارتفاع الإنتاج الليبي الشهر الماضي بواقع 32.47 ألف برميل يوميا.  

    إقرأ المزيد

  7. النفط يستعيد الاتجاه الصاعد قبيل اجتماع أوبك

    استعاد النفط الاتجاه الصاعد في مستهل التعاملات الأسبوعية بعد تلقي دفعة من الأنباء عن اجتماع لأوبك مع كبار منتجي النفط في العالم، ما دفع المستثمرين إلى شراء العقود الآجلة للنفط على أمل أن يسفر الاجتماع عن نتائج تضمن الحد من الإنتاج وتقليصه إلى مستويات أقل. وتعقد أوبك اجتماعا مع عدد من كبار الدول المنتجة للنفط ل عقد مباحثات حول إمكانية المزيد من خفض الإنتاج لتعزيز الأسعار، وذلك في وقت لاحق من الشهر الجاري.   وارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي إلى 44.5 دولار للبرميل مقابل الإغلاق السابق الذي سجل 44.32 دولار للبرميل. وحققت عقود خام برنت ارتفاعا إلى 46.97 دولار للبرميل مقابل إغلاق الأسبوع الماضي في الاتجاه الهابط الذي سجل 46.79 دولار للبرميل. وسيطرت السلبية على تعاملات النفط الجمعة الماضية بانتعاء التعاملات الأسبوعية بعد تأكيد بيكر هيوز، كبرى شركات إمدادات خدمات حقول النفط في الولايات المتحدة، على ارتفاع عدد منصات النفط الأمريكي بعد الهبوط الأول لها منذ بداية العام الجاري، ما أثار مخاوف حيال فشل جهود أوبك\ على صعيد خفض الإنتاج لتعزيز أسواق النفط العالمية.

    إقرأ المزيد

  8. النفط يتراجع على خلفية ارتفاع إنتاج الأوبك للنفط في يونيو

    تراجعت أسعار النفط خلال تداولات اليوم الأربعاء بسبب ارتفاع معدلات الإنتاج من قبل منظمة الأوبك على الرغم من تعهد الدول المصدرة للنفط بخفض الإنتاج للمساهمة في دعم الأسعار، ولكن الاضطرابات الجيوسياسية في كوريا والشرق الأوسط أثرت بصورة إيجابية بسيطة على التداولات. وعليه، تراجعت العقود الآجلة لخام برنت بواقع 0.1% لتصل إلى 49.55 دولارًا للبرميل وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.2% لتستقر قرابة 46.99 دولارًا للبرميل. وعلى الرغم من هذه التراجعات إلا أن السوق قد تعافي بحوالي 12% من أدنى المستويات السابقة التي سجلها يوم 21 يونيو وذلك على الرغم من أن الأسعار لا تزال مستقرة دون 50 دولارًا للبرميل. فقد أعلنت منظمة الأوبك انها قامت بتصدير 25.92 مليون برميل يوميًا في يونيو، بواقع 450,000 برميل بزيادة عن مايو وبواقع 1.9 مليون برميل زيادة عن العام السابق.  

    إقرأ المزيد

  9. وزير النفط العراقي في انتظار نتائج اجتماع لجنة الأوبك

     أعلن وزير النفط العراقي، جبار اللعيبي، اليوم الاثنين أنه سينتظر نتائج اجتماع لجنة الأوبك المقبلة قبل الإعلان ما إذا كانت مجموعة المنتجين بحاجة إلى خفض إنتاج النفط الخام بشكل أكبر أم لا. وكان اللعيبي يتحدث في مناسبة في لندن عندما سئل عما إذا كانت منظمة الدول المصدرة للنفط تحتاج إلى خفض أكثر من 1،8 مليون برميل يوميًا الذي اتفقت عليه مع 11 من شركائها. وقال للصحافيين "لا يوجد أي إجراء في الوقت الحالي ....وأعتقد أن الأسعار سترتفع مجددًا، لكن دعونا نرى نتائج الاجتماع". وكان منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والمنتجون المتحالفون من خارج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) قد اتفقا في 25 مايو على تمديد اتفاقية تخفيض إنتاج النفط الحالية إلى عام 2018، ولكن النفط انخفض بشكل حاد منذ ذلك الحين بسبب ارتفاع الإنتاج من الولايات المتحدة ومن نيجيريا وليبيا، وهما عضوان في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) معفيان من خفض الانتاج. ومن المقرر أن يجتمع وزراء النفط من الدول الخمس التي تراقب الاتفاق بالاضافة الى السعودية بصفتها رئيسًا لمنظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) في روسيا في 24  يوليو. ويمكنهم تقديم توصية إلى المجموعة الأكبر التي ستعقد اجتماعها المقبل في نوفمبر المقبل حول تعديل الميثاق. ويعتبر العراق ثاني أكبر عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بعد السعودية.

    إقرأ المزيد

  10. زوج الدولار/ كندي يقلص من مكاسبه قبيل إعلان أوبك النهائي

    واصل زوج الدولار/ كندي مسيرة تعافيه من أدنى مستويات له في شهر وعاود الوصول إلى أعلى مستويات له بالقرب من 1.3400 عقب صدور البيانات الاقتصادية الأمريكية.  ومع ذلك، فقد قلص الزوج من مكاسبه ويجري التداول عليه في الوقت الحالي قرابة المنطقة 1.3425-20.  وأدى تراجع أسعار النفط الخام الحاد، على الرغم من أن أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط وافقوا على تمديد الإنتاج لمدة 9 أشهر، إلى التأثير على العملة المرتبطة بالسلع ، وساعد الزوج على الارتداد من أدنى مستوى له منذ 19 أبريل. هذا بالإضافة إلى انتعاش متواضع بالدولار الأمريكي من أدنى مستوياته في عدة أشهر مما أدى إلى تعافي الزوج.  وقد واصل الدولار الأمريكي تعافيه خلال أوائل فترة التداولات الأمريكية بعدما واصلت إعانات البطالة الأسبوعية الأمريكية إلى الإشارة لقوة سوق العمل.  وقد صدرت البيانات الأمريكية الأخرى اليوم الخميس والتي أظهرت تقلص مخزونات الجملة في أبريل.  وبسبب رد فعل الفاتر الأولي على البيانات الأمريكية، فإن المعنويات المحيطة بالزوج ستظل متأثرة بديناميكيات أسعار النفط. ومن هنا، فإن أي عناوين جديدة تصدر عن اجتماع الأوبك قد تواصل تأجيج التقلبات قبل الإعلان النهائي.  

    إقرأ المزيد




تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.