القضايا الإقتصادية

الفيدرالي الأمريكي وتشديد السياسة النقدية

2017/01/25 10:32




متابعة مسار رفع الفوائد في الولايات المتحدة الأمريكية وعدد مرات الرفع في العام 2017 في سياق تشديد السياسة النقدية

  1. مؤشر الدولار يصعد بدعم من البيانات الأمريكية

    ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى، اليوم الجمعة بعد صدور البيانات الأمريكية الإيجابية يوم أمس الخميس، والتي واصلت تقديم الدعم للدولار لليوم الثاني على التوالي، بينما تصدر المزيد من البيانات الاقتصادية الأمريكية في وقت لاحق من اليوم. واجتذب الدولار الأمريكي دعمًا من قبل بيانات إعانات البطالة الصادرة يوم أمس وبعد يوم واحد من الإعلان عن نتائج اجتماع الفيدرالي والذي قال فيه المركزي الأمريكي أن أسعار الفائدة قد يتم رفعها في وقت قريب لكن دون تحديد التوقيت بشكل محدد. هذا وقد تراجع الاسترليني/ دولار بواقع 0.54% إلى 1.2871 وهو أدنى مستوى للزوج منذ 16 مايو بعد أن أفاد استقصاء نشر يوم الخميس بتراجع شعبية حزب رئيس الوزراء تيريزا ماي المحافظ بواقع خمسة نقاط قبيل الانتخابات المبكرة المزمع إجراؤها في يونيو. وسجل الدولار الأمريكي تراجع بواقع 0.35% إلى 111.44. وارتد الدولار الكندي مقابل الأمريكي من أدنى مستوياته في خمسة أسابيع ليستقر عند 1.3481. وبشل عام، سجل مؤشر الدولار ارتفاعًا بواقع 0.09% إلى 97.24.

    إقرأ المزيد

  2. الدولار يستقر بالقرب من أدنى مستويات له في ستة أشهر عقب صدور نتائج الفيدرالي

    استقر الدولار الأمريكي بالقرب من أدنى مستويات له في ستة أشهر مقابل العملات الرئيسية الأخرى اليوم الخميس، بعدما أفادت نتائج آخر اجتماع للبنك الاحتياطي الفيدرالي حالة عدم يقين حول توقيت الرفع المقبل لمعدلات الفائدة الأمريكية. وعليه، ارتفع زوج الـEUR/USD بنسبة 0.12% ليصل إلى 1.1230، مقتربًا من أعلى مستوى له في ستة أشهر يوم الثلاثاء عند 1.1268. وقد أظهرت نتائج اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي في شهر مايو والتي صدرت يوم الأربعاء أن البنك المركزي يخطط لخفض ميزانيته العمومية خلال نهاية العام. كما أشار البنك الاحتياطي الفيدرالي بأن معدلات الفائدة قد ترتفع مرة أخرى ولكنه أضاف "أنه سيكون من الحكمة" انتظار صدور المزيد من البيانات الاقتصادية الأمريكية. وعلى صعيد آخر، تغير زوج الإسترليني/ دولار على نحو طفيف عند المستوى 1.2968 بعدما صرح مكتب الإحصاء الوطني البريطاني بأن الناتج المحلي الإجمالي قد تم مراجعته ليهبط بنسبة 0.2% في الثلاثة أشهر إلى مارس مقارنة بالتقديرات الأولى التي بلغت 0.3%. وقد كان هذا أضعف نمو منذ الربع الأول من عام 2016. وقد حقق زوج الـUSD/JPY مكاسب بنسبة 0.25% ليجري التداول عليه عند المستوى 111.78، في حين هبط زوج الـUSD/CHF بنسبة 0.11% ليصل إلى 0.9717. وكان كل من الدولار الأسترالي والنيوزلندي أكثر تراجعًا، ليهبط زوج الـAUD/USD بنسبة 0.52% عند 0.7466، ويتراجع زوج الـNZD/USD بنسبة 0.35% ليصل إلى 0.7024. وفي الوقت نفسه، ارتفع زوج الـUSD/CAD بنسبة 0.19% ليجري التداول عليه عند 1.3431، بعدما وصل إلى أدنى مستوى له في خمسة أسابيع عند 1.3388 خلال فترة التداولات الليلية. هذا وقد استقر مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، عند 96.96، ليس بعيدًا عن أدنى مستوى له في ستة أشهر وصل إليه يوم الثلاثاء عند 96.70.

    إقرأ المزيد

  3. انخفاض احتمالات رفع معدلات الفائدة بعد إشارة الفيدرالي إلى تشديد تدريجي للسياسة النقدية

    قام المشاركون في الأسواق بتخفيض الرهانات مرة أخرى على رفع معدلات الفائدة بمعدل مرتين من البنك الاحتياطي الفيدرالي بنهاية هذا العام عقب صدور نتائج اجتماع الفيدرالي التي اتسمت بالحمائمية إلى حد ما مما يشير إلى نهج حذر إزاء رفع أسعار الفائدة في المستقبل. ويتوقع المتداولون على العقود الآجلة احتمالية رفع معدلات الفائدة بنسبة 77% في اجتماع الفيدرالي شهر يونيو المقبل، في حين أن احتمالات رفع الفيدرالي لمعدلات الفائدة في ديسمبر فتستقر عند حوالي 40%. وقد أظهرت نتائج اجتماع السياسة الأخير للبنك الاحتياطي الفيدرالي أن واضعي السياسات اتفقوا على ضرورة وقف رفع أسعار الفائدة حتى يتضح أن تباطؤ الاقتصاد الأمريكي الأخير كان مؤقتا، على الرغم من أن معظمهم قالوا إن رفع أسعار الفائدة سيأتي قريبا. كما أظهرت نتائج الاجتماع أيضا أن صانعي السياسات يفضلون التخفيض التدريجي للميزانية العمومية البالغة 4.5 تريليون دولار. هذا وقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.1% ليصل للمستوى  97.05 في فترة التداولات الصباحية في نيويورك، مبتعدًا عن أدنى مستوى له في ستة أشهر ونصف عند 96.70 لامسها هذا الأسبوع. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، سيصدر اليوم الخميس مؤشر إعانات البطالة الأسبوعية في تمام الساعة 8:30 صباحًا بالتوقيت الشرقي (12:30 بتوقيت جرينتش) فضلاً عن قراءة عن بيانات التجارة الدولية. .

    إقرأ المزيد

  4. مؤشر الدولار يقفز من أدنى مستوياته مستهدفًا 97.00

    حصل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى، على فرصة للاترفاع من أدنى مستوياته على مدار اليوم ليستهدف مستوى المقاومة 97.00. وفشل الزوج يوم أمس الأربعاء في القيام بعملية ارتفاع مستدامة أعلى 97.00 لينهي تعاملات اليوم في المنطقة السلبية بعد فشل نتائج اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في الإشارة إلى الموعد القادم الذي سيقوم فبه المركزي الأمريكي برفع معدلات الفائدة. في واقع الأمر، على الرغم من تلميح لجنة السياسة النقدية بمزيد من التشديد النقدي في وقت قريب وسعي البنك لخفض ميزانيته في وقت لاحق من العام، غلا أن الأسواق كانت تنتظر المزيد من التلميحات بأن البطء الذي شوهد في الربع الأول من العام كان عرضيًا. أما في الوقت الحالي، لا زال مؤشر الدولار في نطاق مستوياته الأدنى على مدار عدة أشهر قرب 96.80/97.00 ليواصل تداولاته السلبية للأسبوع الثاني على التوالي بعد أن فقد حوالي 7% من قيمته بعد الوصول إلى أعلى مستتوياته في 14 عامًا خلال شهر يناير الماضي. وفيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية الصادرة اليوم، من المقرر صدور قراءات مخزونات الجملة، بينما يدلي إيل برنارد بخطاب.

    إقرأ المزيد

  5. الدولار/ ين يتراجع بعد تركيز الفيدرالي على كشوف الموازنة

    هبط الدولار/ ين بنهاية تعاملات الأربعاء متأثرا بتراجع توقعات رفع الفائدة في يونيو المقبل بعد صدور نتائج الاجتماع السابق للفيدرالي التي ركزت على "كشوف موازنة" الفيدرالي وطريقة التعامل المستقبلي معها. وتراجع الزوج إلى مستوى 111.49 على خلاف التوقعات التي أشارت إلى صعود للزوج استنادا إلى تأكيد كان محتمل صدوره من قبل الفيدرالي في ملخص نتائج الاجتماع السابق على رفع الفائدة في يونيو المقبل. وبلغ أعلى مستويات الزوج على مدار اليوم 112.12 مابل أدنى المستويات الذي بلغ 111.48. وجاء ملخص النتائج ليعكس تركيزا على كشوف الموازنة وكيفية التعامل مع التحفيز المالي للاقتصاد الأمريكي بالخفض التدريحي، وهي الإجراءات التي تحدث نفس آثار رفع الفائدة على الاقتصاد.   

    إقرأ المزيد

  6. نتائج اجتماع الفيدرالي: بداية سحب التحفيز المالي وتقليص كشوف الموازنة

    ركزت نتائج الاجتماع الماضي للفيدرالي التي ظهرت الأربعاء على ما يعرفه السوق بـ "كشوف الموازنة" لبنك الاحتياطي الفيدرالي، والتي تشير إلى عمليات التحفيز المالي للاقتصاد من خلال شراء الأصول. وتبلغ القيمة الإجمالية لبرنامج شراء الأصول الذي ينفذه الفيدرالي 4.5 تريلليون دولار، وهي القيمة التي يعتزم البنك المركزي خفضها بالتدريج للحفاظ على النهج الحالي الذي يستهدف الانتقال بالسياسة النقدية إلى التقييد النقدي. وقالت النتائج إن الفيدرالي سوف يبيع قدر يحدده في وقت لاحق من سندات الخزانة الأمريكية دون إعادة الشراء كما اعتاد أن يفعل على مدار السنوات الماضية منذ بداية الأزمة المالية العالمية، لكن البنك المركزي سوف يعيد شراء أي كميات تزيد على القدر الذي حدد التخلص منه بالبيع، وهي الكميات التي يحددها الفيدرالي لها كل ثلاثة أشهر. وقال ملخص الاجتماع إن تحديد الكميات التي يتخلص منها الفيدرالي بالبيع وعدم إعادة الشراء سوف يراعي أن تسير العملية بشكل تدريجي حتى لا تحدث صدمات للأسواق. وإذ كان خفض قيمة برنامج التيسير الكمي هو وجه لعملة اتجاه جديد للسياسة النقدية للجنة السوق الفيدرالية المفتوحة إلى الأوضاع الطبيعية، فالوجه الثاني لهذه العملة هو البدء في خفض "كشوف الموازنة"، فهما عمليتان يستهدف البنك المركزي أن يسير بالتوازي مع بعضهما البعض. ومعنى ذلك أن خفض مشتروات الأصول التي ينفذها البنك المركزي شهريا وتدريجيا سوف يسير بمحاذاة بيع كميات من الأصول التي اشتراها الفيدرالي في السنوات الماضية، وهو ما يعتبره مسؤولو الفيدرالي مكافئا لرفع الفائدة. واستهدفت السلطات النقدية الأمريكية في الفترة الماضية، منذ الأزمة المالية العالمية، من خلال برامج شراء الأصول، الذي أسفر عن إثقال كشوف الموازنة للبنك المركزي، منع تدفقات سندات الخزانة الأمريكية إلى الأسواق، ما يؤدي إلى تراجع في المعروض منها ومن ثَمَ وارتفاع الطلب عليها وتراجع العائدات للتخفيف من الأعباء المالية لوزارة الخزانة الأمريكية. ومن المقرر أن يعلن الفيدرالي في وقت لاحق الكميات التي سوف يقوم ببيعها من الأصول الأمريكية، أغلبها سندات خزانة أمريكية، كل ثلاثة أشهر لتخليص كشوف الموازنة للبنك المركزي مما كانت مثقلة به من أموال والبالغ حجمها في الوقت الحالي 4.5 تريلليون دولار. وقال ملخص نتائج الفيدرالي إن "جميع صانعي السياسة النقدية تقريبا يفضلون هذا التوجه العام الجديد"، في إشارة إلى خفض كشوف الموازنة للفيدرالي. وعلى مدار السنوات منذ أواخر 2008 وحتى الآن، يشتري الفيدرالي سندات الخزانة الأمريكية للحيلولة دون ارتفاع معدل الفائدة، ودعم الاقتصاد في التقدم نحو المزيد من الصعود. مخاوف حيال كشوف الموازنة رغم موافقة أعضاء لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة على التوجه العام نحو كشوف الموازنة، أبدى بعضهم مخاوفه حيال إمكانية تطبيق هذا التوجه بطريقة غير صحيحة، ما قد يؤدي إلى ارتفاعات غير متوقعة في معدلات الفائدة الفيدرالية محدثة صدمة عنيفة تضرب الأسواق. لذلك، أكد ملخص النتائج على أن التوجه الجديد نحو تقليص كشوف الموازنة سوف "يستمر مباشرة دون توقف" طالما لم تظهر "الأوضاع الاقتصادية تدهورا ملحوظا". كما ناقش الفيدرالي في اجتماع مايو الجاري تراجع الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول من 2017، الذي سجل مستويات أقل من 1.00%، وتداعياته السلبية أبرزها تراجع التضخم. لكن البنك المركزي أكد أن هذا التراجع يرجع لعوامل "انتقالية"، وليس من شأنه أن يستمر بزوال تلك الأسباب المؤقتة. وظهرت مخاوف أخرى لدى بعض أعضاء لجنة الفيدرالي للسوق المفتوحة حيال عدم إظهار معدل التضخم للنتائج التي كانت متوقعة منذ بداية العام الجاري. وكان بنك الاحتياطي الفيدرالي في كنساس سيتي قد أشار إلى خفض التيسير الكمي بواقع 675 مليار يعادل رفع الفائدة الفيدرالية بحوالي 25 نقطة أساس، ما يؤكد أن خفض كشوف الموازنة سوف يكون له نفس أثر رفع الفائدة على الاقتصاد الأمريكي. وفيما يعلق بتوقعات رفع الفائدة الفيدرالية في يونيو المقبل، علق البنك المركزي أي تحرك بمعدل الفائدة في الاتجاه الصاعد على التحسن في البيانات الاقتصادية. لكن إشارة البنك المركزي إلى البيانات التي ظهرت في الفترة الأخيرة لم تكن إيجابية، إذ أظهر الاقتصاد الأمريكي تراجعا ملحوظا عكسته البيانات في الأشهر القليلة الماضية، ما يرجح أن يونيو المقبل لن يشهد رفعا لمعدل الفائدة الأساسية.

    إقرأ المزيد

  7. الأسواق في انتظار صدور نتائج اجتماع الفيدرالي

    سيصدر البنك الاحتياطي الفيدرالي محضر اجتماعه الأخير للسياسة النقدية اليوم الأربعاء في الساعة 2:00 بتوقيت جرينتش (18:00 بتوقيت جرينتش) مع بحث المستثمرين عن تلميحات حول موقف البنك المركزي للمضي قدما في إزالة السياسة التكيفية. وقد أبقى البنك الاحتياطي الفيدرالي  على أسعار الفائدة دون تغيير يوم 3 مايو وقدم تقييما إيجابياً للاقتصاد الأمريكي، مما يشير إلى أنه لا يزال على الطريق الصحيح لرفع سعر الفائدة مرتين آخرين هذا العام. ولكن صدور سلسلة من البيانات الاقتصادية الأمريكية المخيبة للآمال في الآونة الأخيرة جنبًا إلى جنب مع علامة على تزايد الاضطرابات السياسية في البيت الأبيض قد شهدت المستثمرين يخفضون من توقعاتهم الأسبوع الماضي بشأن رفع معدلات الفائدة في الأشهر المقبلة، على الرغم من ارتفاع تلك التوقعات مؤخرًا. فالعقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي تتوقع في الوقت الحالي أن ترفع معدلات الفائدة في شهر يونيو  بنسبة 79%. كما سيستوعب المستثمرون بيانات العقارات مثل مبيعات المنازل لشهر أبريل أو مؤشر أسعار المنازل لشهر مارس في وقت لاحق من اليوم الأربعاء. 

    إقرأ المزيد

  8. الدولار يبحث عن اتجاه مقابل الفرنك قبل صدور نتائج اجتماع الفيدرالي

    يسعى الدولار الأمريكي إلى مواصلة ارتفاعه مقابل الفرنك السويسري اليوم الأربعاء بعد الارتفاع في وقت مبكر إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أيام، بينما تستقر التداولات على الزوج في نطاق ضيق أعلى المستوى 0.9700. وفي ضوء افتتاح حذر لتعاملات الأسهم الأسهم الأوروبية بالإضافة غلى تراجع بسيط على صعيد عائدات سندات الخزانة الأمريكية، استطاع الفرنك السويسري الحصول على بعض من الزخم الشرائي الذي قوض من قدرة الدولار/ فرنك لمواصلة الارتفاع. وفي الوقت نفسه، يبدو أن الدولار الأمريكي قد دخل في موجة من التداولات العرضية الشرائية لم تساهم في الحفاظ على التعافي المسجل يوم أمس الثلاثاء من أدنى مستويات الزوج في ستة أشهر والتي وصل إليها يوم الاثنين الماضي. وتتجه أنظار الأسواق اليوم إلى نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي للتأكد من مضي المركزي الأمريكي قدمًا لرفع مستويات الفائد مرة أخرى في يونيو القادم. وفي سياق منفصل، من المقرر أن تشهدد الأجندة الأمريكية اليوم الإعلان عن مبيعات المنازل الكائنة والتي قد توفر حلول بالنسبة للمستثمرين سواء بالبيع أو الشراء على المدى القصير أو المتوسط.

    إقرأ المزيد

  9. الذهب يتراجع دون 1250 دولار للبرميل واجتماع لجنة الفيدرالي في دائرة الضوء

    تراجعت أسعار الذهب اليوم الأربعاء لتواصل الهبوط المستمر منذ فترة التداول السابقة من أعلى مستوياتها على مدار ثلاثة أسابيع في ضوء تزايد احتمالات رفع الاحتياطي الفيدرالي بمعدلات لفائدة لديه خلال يونيو المقبل. وفضل المعدن الثمين في الحفاظ على مكاسب الثلاثاء بعد التعرض لموجة بيعية دفعها التحسن المشهود على صعيد الدولار. وعلى الرغم من البيانات الأمريكية المحبطة مؤخرًا، إلا أن توقعات رفع الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي قد دفغعت بمؤشر الدولار إلى الارتفاع من أدنى مستوياته في ستة أشهر وسحب التدفقات من تحت أقدام سلع وأصول الملاذ الآمن. وتتجه الأنظار اليوم إلى نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية بالاحتياطي الفيدرالي الأمريكي للحصول على أي تلميحات خاصة برفع معدلات الفئدة مرة أخرى في يونيو القادم. وبالإضافة إلى ذلك، ساهم التعافي المشهود في أسواق الأسهم في تراجع أسعار المعدن الأصفر مرة أخرى دون المستوى دولار للأوقية.

    إقرأ المزيد

  10. الدولار الأمريكي قرب أعلى مستوياته اليومية أعلى 97.30

    استقر مؤشر الدولار، الذي يقيس اداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئسيسية الأخرى، قرب أعلى مستوياته على مدار اليوم وأعلى من النطاق 99.30/35. وبعد أن تراجع مرة أخرى ليختبر أدنى مستوياته على مدار عدة أشهر يوم الثلاثاء عند المستوى96.70، استطاع المؤشر الحصول على بعض الزخم الصاعد في ضوء عمليات الشراء الجارية على الدولار بينما تنتظر الأسواق بشغف اجتماع لجنة السوق المفتوحة للاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من اليوم خلال نهاية الفترة الأوروبية. وتشير التوقعات بأن تميل اللجنة إلى التركيز على تحسن سوق العمل الأمريكي والإشارة إلى مزيد من التشديد النقدي من قبل المركزي الأمريكي. وبعيدًا عن اجتماع لجنة السياسة النقدية، تصدر بيانات مبيعات المنازل القائمة، بالإضافة إلى تقرير إدارة معلومات الطاقة الخاص بمخزونات النفط.

    إقرأ المزيد

عودة للخلف


تداول الفوركس مع أمانة كابيتال

عملية فتح الحساب مع أمانة كابيتال هي عملية سهلة وبسيطة. في حال كنت مبتدىء أو متداول متمرّس، لدينا الحلول الأنسب لك. افتح حسابك التجريبي مع أمانة كابيتال وتعلّم أصول التداول أو افتح حسابك الحقيقي وابدأ بالتداول بالأسواق المالية العالمية.

ادارة موقع سوق المال لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات, أسعار العملات, الرسوم, مؤشرات البيع والشراء, المخططات التوضيحية الواردة في هذا الموقع الالكتروني . يرجى أن تكونوا على علم تام بشأن المخاطر والتكاليف المرتبطة بالتداول في الأسواق المالية, أنها احدى أخطر أشكال الاستثمار الممكنة. إدارة سوق المال تود أن تذكركم بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم, المؤشرات, العقود المستقبلية هي لغرض التوضيح والتقريب فقط. بالاضافة الى ذلك المعلومات ليست مزودة من قبل هيئات الاسواق العالمية وإنما من قبل صناع السوق, وبالتالي يمكن للأسعار أن لا تكون دقيقة ومختلفة عن أسعار السوق الفعلية. إدارة سوق المال لا تتحمل أية مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.

سوق المال .كوم .جميع الحقوق محفوظة 2010 - 2017

تحذير المخاطر إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات مالية معقدة تخضع لنظام الهامش وتعرّض المستثمر لدرجة عالية من المخاطرة قد تصل إلى خسارة رأس المال بأكمله، كما وقد تلزم العملاء المصنفين بـ"المحترفين" بتسديد دفعات إضافية. إن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين، لذلك عليك التأكد من فهمك لكل المخاطر التي قد تنجم عن هذا النوع من الاستثمار والتأكد من أنك تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال. وإذا لزم الأمر عليك الحصول على استشارة خاصّة. للمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على بيان الكشف عن المخاطر.